المشاركات

عرض المشاركات من أبريل 4, 2013

عينا ليفي في رابطة الكتاب الأردنيين تبكيان غزة والجبل

صورة




فوجئ اثنان من كبار الكتاب الأردنيين من أصول فلسطينية يوم أمس بما هو غائب عن أذهانهم وما لم يقرؤوه من قبل للكاتب الفلسطيني الذي يحمل رقما وطنيا أردنيا ، و قد مهد تيسير نظمي نفسيا و ذهنيا لما أقدم عليه بجرأة بالغة و منقطعة النظير ، فقد قدم الكاتب رسمي أبو علي تيسير نظمي من واقع ما كتبه نزار الزين في موقعه – العربي الحر – دون أن يكون ملما بكتابات تيسير نظمي المبكرة أو الحديثة ثم جاء دور القاص والناقد محمود الريماوي الذي قرأ من ورقة أعدها (نظرة على عالم تيسير نظمي القصصي) و لكن عندما جاء دور تيسير نظمي خالف كل التوقعات قبل أن يقرأ قصتين جديدتين فقد استهل حديثه بشكره لمن حضروا ولمن تغيبوا لكنه أعلن فورا للجالسين على يمينه الريماوي وأبو علي أن تيسير الذي تحدثوا عنه تأخرت أمسيته تلك والحديث عنه عشرين سنة وأن الجالس قربهم تحول منذ زمن سواء في معتقداته الداخلية أو في أسلوبه و أشار نظمي إلى أن مشروعه الإبداعي منذ سنوات منصب على رواية العصر نوفوليتا 2011 التي قرأها بالانجليزية مشيرا إشارات ضمنية أنها ستكون فينيجانز ويك تيسير نظمي وليست فينيجانز ويك جيمس جويس وأكد أن من علمته فن القص هي والد…

حركة إبداع تكتسح رابطة الكتاب والعلم الفلسطيني ظل يرفرف فوق رؤوس ثلاثة فرسان كبار

صورة



حدث سياسي من الدرجة الأولى ما تم انجازه بهدوء مزلزل ليلة أمس لكل من يعيه و يفهم جذوره الضاربة في الزمن، فقد اعتلى ثلاثة فرسان من الكتاب المحترفين سدة منصة الرابطة في جبل اللويبدة : رسمي أبو علي و محمود الريماوي و تيسير نظمي و بمناسبة الصحوة المفاجئة لرابطة الكتاب الأردنيين الضالعة حد الجريمة في ما وصل إليه الكاتب و الصحفي و المترجم تيسير نظمي من تشرد و ملاحقات أمنية طوال عشرين سنة التي قضاها في الأردن و دون أن يستسلم أو يهادن نظاما متخلفا ناصبه المواجهة و حوله إلى نكتة ساخرة ، رابطة الكتاب ، وفي سعار الانتخابات التي باتت على الأبواب و بعد تجاهلها لقضايا الكتاب و الأدباء والمبدعين فطنت فجأة لكاتب يدعى تيسير نظمي فأقامت له أمسية قصصية لأول مرة ولم يحضرها سوى إنصاف قلعجي من الهيئة الإدارية و في شبه تواطؤ معلن وصارخ تمنت للأمسية الفشل فإذا بتيسير نظمي يضع لهم مفاجأته المسرحية على كومبيوتر بسيط و صغير جدا ..يقرأ منه و على واجهة الرابطة و عبر الداتا بيس ظل العلم الفلسطيني خفاقا فوق رأسه و لوغو وشعار حركة إبداع يملأ فضاءالصالة من خلال الموقع الإلكتروني الذي دمرته العنجهية العرفية في زمن…