المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر 30, 2013

الناقد تيسير نظمي يقاوم ثقافة المقاومة اللغوية والإنتصارات البلاغية

صورة
Association Internationale de laCritique Littéraire تنشر حركة إبداع O.M    Originality Movement   ملخصا لكلمة الناقد العربي تيسير نظمي في مؤتمر تورز "روح المقاومة في الأدب" الذي يعقد في فندق غوين بالتزامن مع انتخابات الهيئة الإدارية لرابطة نقاد الأدب الدولية (A.I.C.L)  ويحضره نقاد كبار من مختلف دول العالم ويشارك به ناقد عربي لأول مرة منذ تأسيس الرابطة الدولية عام 1969 وتسجيلها في قائمة المنظمات غير الحكومية في اليونيسكو عام 1971، وفيما يلي الملخص للكلمة/النص باللغات: الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية والبرتغالية والروسية. وستنشر حركة إبداع الترجمات باللغات الباقية مثل: الصينية والتركية والفارسية والكورية واليابانية في وقت لاحق. ----------------------- ملخص النص بالإنجليزية English Tayseer Nazmi's Participation in the A.I.C.L Symposium, " The Spirit of Resistance In Literature"- Paris , Guin Hotel, October 19-20/2007
Mr. President, Dear colleagues,
    My absence is, so mature to let you feel and think of the main topic of your symposium and conference,…

حركة إبداع: على نهج المناضل الشهيد الفذ عبدالفتاح تولستان أيها الرفاق الشبان

صورة
سيبقى الشهيد عبد الفتاح تولستان حيا في ضمير شعبنا الأردني إلى الأبد..عناد ابو وندي الحوار المتمدن-العدد: 2926 - 2010 / 2 / 24 - 11:53 المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
استشهد المناضل الكبير عبد الفتاح تولستان في 24/2/1962 عضو مكتب منظمة عمان للحزب الشيوعي الأردني على يد خبير التعذيب الألماني الغربي. اعتقل الساعة العاشرة من صباح يوم السبت الموافق 24/2 أثناء الدوام الرسمي في مدرسة الأمير محمد كونه كان يعمل مدرسا فيها في حملة الاعتقالات التي قامت بها السلطات. واخذ للتعذيب في وكر الخبير الألماني الوحش في الساعة السادسة مساء اليوم الذي اعتقل فيه، واسلم الروح عند الساعة العاشرة مساءا من نفس اليوم. كان يغمى علية أثناء التعذيب وعندما كان يصحو يبصق في وجه جلاديه.. وكانت أخر كلماته قبل أن يتوقف قلبه عن الخفقان:"إني متأكد باني سأموت في هذه الغرفة..ومتأكد أيضا بان النصر لشعبنا ولنا نحن الشيوعيين". لقد كانت أثار التعذيب على جثة الشهيد، فقد انتزعوا أظافر قدمي الشهيد وبوحشية تقشعر من هولها الأبدان كما كانوا يطفئون سجائرهم المشتعلة في جسمه، وفي كل ذراع من يديه إحدى وعشرون حلقة…