المشاركات

عرض المشاركات من يونيو 10, 2014

ريفين ريفلين فاز رئيسا عاشرا لإسرائيل ب 63 صوتا في الكنيست ضد مائير شتريت

صورة
Reuven Rivlin is elected Israel's 10th president
Rivlin to be ceremoniously sworn in on July 24, 2014. Defeated Meir Sheetrit in the runoff.By | Jun. 10, 2014
MK Reuven Rivlin (Likud) was elected Israel's 10th president on Tuesday, receiving the support of 63 Knesset members in a runoff vote against MK Meir Sheetrit (Hatnuah). Rivlin will be ceremoniously sworn in as first citizen of Israel on July 24, 2014, replacing outgoing President Shimon Peres. He told Channel 2 the first thing he will do as president is thank all his "true friends." Asked if he is angry at Prime Minister Benjamin Netanyahu, who did not support his candidacy, Rivlin said he is not angry at anyone. Born in Jerusalem in 1939, Rivlin is married and has four children. A lawyer by training, he served as director and chairman of the Beitar Jerusalem Sports Association, as a member of the Jerusalem city council for a decade and as chairman of the Institute for Occupational Safety and Hygi…

Man of Ice

صورة
خفقات، تضرب، بوضوح، وانتظام وقوة، في طبلة أذني اليمنى، جعلتني أستيقظ، متيقناً أنني لست في حلم. دقات ليست لساعتي اليدوية التي نادراً ما تُسمعْ، وعلى وجه الدقة، تكاتها، مقارنة بضربات ودقات منتظمة، خلتها في البدء لشرايين يدي اليمنى التي كانت لا تزال تحت رأسي. وضعت ساعدي الأيمن كي أتأكد، تحت صدري، من الجهة اليمنى، فلم تتوقف الضربات المنتظمة الواثقة التي لم أكن أسمع حولي غيرها رغم أن غرفة نومي محاذية لشارع فرعي في حي قطنة من العاصمة. أجلت النظر في غرفة النوم، واستوضحت من الهاتف النقال عن أية مكالمة قد أكون تلقيتها أثناء غيبوبتي فلم أجد ما هو جديد على حياتي غير هذا الهدوء الموات الذي يلف كل شيء حول المنزل المغلق النوافذ منذ زمن طويل. وحالما نهضت من فراشي لفحتني برودة غير عادية لكأن المنزل تحول خلال فترة نومي إلى ثلاجة كبيرة للموتى ومع ذلك دلفت إلى الصالة وفتحت النافذة المطلة على الحديقة فهالني اختفاء الألوان والمزروعات تحت حلة شديدة البياض، ناصعة النعومة، ومنتظمة الاستواء. ليس بها ما يشوه سطح ثلجها الناعم مثل آثار أقدام لرائح أو غادي غير الهدوء المطبق الذي جعلني أعتقد للوهلة الأولى أن من يق…