المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر 20, 2013

الحب في زمن الكوليرا ..Samsara

صورة
النهر تائهاً عن مجراه بقلم:تيسير نظمي إهداء: إلى ترودي مان مرة أخرى الحب في زمن " الكوليرا" أقوى من الفلسفة، أرحم من الموت. لكأنما تسقط على السطر آنية زجاج رخيص من فاترينة" تاريخ الأدب" و " قضايا الشعر المعاصر"- مع الإعتذار لنازك الملائكة – التي نظمت قصيدة في مجلة أدبية شرقية قبل نصف قرن لثور كفّ عن الانطلاق و كفّ عن الحب و نضب فيه الشعر و ما عاد يستعاد في الأواني المكسورة. الحب في زمن الكوليرا ليس بإشكالية الشعر الحر بعد أن غادره السياب وعلي أحمد باكثير و روميو و بعد أن انتقلت جولييت للعمل في ملهى ليلي لفندق بخمسة نجوم. الحب في زمن الكوليرا اختلاط لمشهدين: شرقي يدخل الغرب في منظومة تفكيره و في وجدانه قبل أن يذهب للغرب، و غربية تغادر مشهدها لتشهد الشرق فيه رجلاً يموت في مشهده لتحيا هي كغربية " ملتبسة" في ضوء عينيه، فيكف الحب عن كونه التباس في علاقات النهب الاستعماري و علاقات السطوة للغالب على المغلوب و علاقات التفريخ البيولوجي و التفريخ الميثولوجي لأساطير ماتت و أخرجت من توابيتها قبل الدفن: سيزيف و عشتار و تموز في أزمة المياه و التصحر و الجفاف. ال…