المشاركات

عرض المشاركات من يونيو 25, 2014

الحلقة الأولى من كتاب وهيب الشاعر (هل أثمر الربيع العربي)

صورة
هل أثمر الربيع العربي.. كتاب وهيب الشاعر/1 24/06/2014
الكتاب الجديد يقع في مقدمة سبعة فصول هي: بدايات في نهاية الانحطاط، تحولات القرنين، اماني الشعوب العربية، حراك التغيير والإحتجاج، البنى الإجتماعية والسياسية، البدائل المستقبلية، والمشاريع الوطنية والقومية. يمتاز قلم الشاعر في الربط التحليلي بين المقدمات والنتائج التي تحققت، أو التي يتوقع تحققها. إلى الحلقة الأولى من هذا الكتاب القيم، ويتضمن المقدمة والفصل الأول، وجزء من الفصل الثاني: 1- مقدمة يشكل القرنان الماضيان بداية الصحوة والنهوض والحياة العربية الحديثة. وقد تمثل هذان القرنان بعودة العرب إلى الوجود والحضور بعد سبات طويل ولكن في ظل سيطرة الغرب. وهكذا كانت المحصلة التي تحققت نتيجة تصارع هاتان القوتان: تدفق الحياة في المولود الجديد، والبيئة المعادية التي فرضت نفسها عليه. وفي تحديد أسباب صحوة ونهوض الأمم كما في أسباب السبات والقنوط لم يسجل الفكر الإنساني نجاحاً علمياً وموضوعياً ينسحب على كل مكان وزمان. ولكنه سجل نجاحاً باهراً في الوصف وتحليل الظواهر وروابطها ونتائجها. وكانت الولادة العربية الجديدة من رحم عصر انحطاط دام قرون عديدة وصل العرب…

حيدر عيد: في نقد اليسار الستاليني الفلسطيني

صورة
في نقد اليسار الستاليني الفلسطيني حيدر عيد 23 يونيو 2014 (كاتب وباحث فلسطيني، محلل سياسي مستقل، ومستشار في شبكة السياسات الفلسطينية .)
برزت، في الفترة الأخيرة التي تميزت ببهرجة احتفالية من الفصيلين الفلسطينيين الحاكمين، تصريحات تعبر عن عدم رضا بعض فصائل "اليسار الستاليني"، وبالذات تنظيمي الجبهتين، الشعبية والديمقراطية، عن طريقة إعلان المصالحة، ورفضهما الدخول في مشاورات تشكيل الحكومة التي أُعلن عنها، بما في ذلك ترشيح أي شخصيةٍ مستقلةٍ للعمل ضمن هذه الحكومة، وصدر أكثر من تعليق من قيادات في التنظيمين، وصفت الاجتماعات بين حركتي حماس وفتح بأنها "اجتماعات محاصصة"، ويعتقد بعضهم أن هكذا مواقف، وإن كانت تبدو في الظاهر راديكالية، إلا أنها تأتي استمراراً لعملية التدهور السياسي،  وحتى الأيديولوجي، الذي يعاني منه ما تبقى من "اليسار" الستاليني في فلسطين. وأميل، هنا، إلى التمييز بين اليسار الفلسطيني ما قبل "أوسلو" وما أسميه "اليسار" الأوسلوي المتأنجز، والذي بدأت ملامحه تتشكل بعد عام 1993.
"اليسار الفلسطيني مر بعملية "أسلوة" في العشرين عاماً…