المشاركات

عرض المشاركات من فبراير 15, 2013

الانتخابات في الاردن: الشعب يريد التغيير وليس الثورة

صورة
الانتخابات في الاردن: الشعب يريد التغيير وليس الثورة اودي ديكل واوريت بارلوف 2013-02-13 في 23 كانون الثاني اجريت الانتخابات للبرلمان الـ 17 وتنافس فيها 1.475 مرشحا على 150 مقعدا في البرلمان. ومن أصل 6.2 مليون نسمة، فان 3.3 مليون اردني هم اصحاب حق الاقتراع تسجل منهم 2.3 مليون كمقترعين. وبعد احصاء الاصوات تبين أن 1.27 مليون اردني حققوا حقهم في الاقتراع، اي نحو 56.7 في المائة من المسجلين، ارتفاع بنحو 4 في المائة مقارنة بانتخابات 2010. محاولات القصر اجراء حوار مع حركة الاخوان المسلمين قبل الانتخابات باءت بالفشل ودعت حركة الاخوان المسلمين الى مقاطعة الانتخابات. وأثارت حملة الانتخابات حوارا يقظا في الشبكات الاجتماعية تركز في ثلاث مسائل اساسية: خريطة طريق الملك عبدالله الثاني: الانتقال الى نظام ديمقراطي برلماني، تغيير الهرم الاجتماعي بشكل تدريجي من خلال الاستثمار في جيل المستقبل على حساب رؤساء القبائل الذين شكلوا حتى الان قاعدة التأييد للملك. آثار 'الربيع العربي' على الاردن، التخوف من فقدان السيطرة والاستقرار واختيار الشباب للتغيير وليس للثورة. اراء مختلفة عن نتائج الانتخابات. انتصار تكتي…

سلامة كيلة يكتب عن سوريا وروسيا وحدود العلاقة "الحميمة"

صورة
سوريا وروسيا وحدود العلاقة "الحميمة" سلامة كيلة فبراير 14, 2013  الدعم الروسي للنظام السوري يوحي بأن العلاقات حميمة منذ زمن طويل، خصوصاً أن العلاقات كانت كذلك لعقود. لكن هذه النظرة تتجاهل صيرورة تحوّلات مرت بها. لقد كانت العلاقة حميمة حين كانت الحرب الباردة، حيث تحالف النظام مع الاتحاد السوفياتي رغم أنه لم يكن يقطع مع الإمبريالية الأميركية ويركز علاقاته الاقتصادية مع أوروبا. وبالرغم من أنه كان يدفع نقداً قيمة كل الصفقات التي يجريها مع البلدان الرأسمالية فقد كان يشتري السلاح والأدوية من روسيا والبلدان الاشتراكية الأخرى بالدين. لهذا حين جرى التحوّل في الاتحاد السوفياتي قبل سقوطه جرت تصفية المديونية السورية التي بلغت حينها 12 مليار دولار على أساس أن تصبح العلاقة بعدئذ تقوم على "الحساب الرأسمالي". وتعزز هذا التوجه بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وانتصار الرأسمالية. الأمر الذي فرض تراجع العلاقات الاقتصادية، وانحصارها في أدنى مستوى يتمثل في شراء قطع الغيار الضرورية، وأجور خبراء ظلوا يمارسون دورهم في سوريا. بالتالي لم يعد لروسيا مصالح حقيقية في سوريا. وخصوصاً مع تأزم الاقتصاد السو…

حركة إبداع و تيسير نظمي يحذران العملاء في الأردن وفلسطين وأميركا

صورة
بيان سياسي صادر عن حركة إبداع 15-2-2013
تحذر حركة إبداع من يعملون في العتمة على الإعداد كل من جانبه على جاهزيته الخاصة للانخراط في الكونفيدرالية الأردنية الفلسطينية بهيمنة إسرائيلية سيخرج منها الجانب الفلسطيني أكثر ضعفا و بالتالي سوف يتقاسم الطرفان المهيمنان غنيمة ما تبقى من مقدرات الشعب الفلسطيني بحيث توكل للجانب الأردني المهمات الأمنية فقط أما السيادية و خاصة على غور الأردن و فلسطين فسوف تظل ضمن الهيمنة الاسرائيلية الكاملة . وهذا لن يحل أية مشكلة للديمقراطية الأردنية المزورة وفق قانون الصوت الواحد وعدم تمثيل مناطق الكثافة السكانية من ذوي الأصول الفلسطينية تمثيلا عادلا و فق النسبية في التمثيل في كل من عمان و الزرقاء بخاصة كما أنه لن يحل أية مشكلة للدولة الفلسطينية الما تزال محتلة و غير قادرة على تمثيل تطلعات شعبها لا في داخل فلسطين ولا خارجها كما أن حركة إبداع تحذر من لعب اسرائيل على التناقضات الأردنية الفلسطينية و تنصح الطرفين الأردني والفلسطيني بالتنسيق والعمل المشترك لمواجهة الشروط الإسرائيلية المجحفة التي ستحاول زيارة الرئيس الأميركي في أواخر آذار المقبل التخفيف الشكلي منها وتلطيفه…