المشاركات

عرض المشاركات من يونيو 28, 2014

المثقفون من أصول فلسطينية مستهدفون في الأردن منذ عقود ويميز ضدهم

صورة
كلمة في بحر - كبش محرقة ؟ أغسطس / آب 1999 15سنة في الأردن ولا قيمة للزمن سوى النزيف الفلسطيني
شهدت عمّان خلال "مهرجان جرش" الأخير حدثاً مؤثراً ، إذ أعلن تسعة كتّاب أردنيين عاطلين عن العمل موفق محادين، يوسف ضمرة، جودت السعد، عمر أبو الهيجاء، حاكم عقرباوي، عثمان حسن، عيسى الخطيب، تيسير نظمي، إضافة إلى حسين حسنين، اضراباً مفتوحاً عن الطعام، محاولين لفت أنظار المسؤولين في الهيئات والمؤسسات الرسميّة والحكوميّة التي طرقوا أبوابها مراراً وتكراراً منذ سنوات عدّة، من دون جدوى. ليست المرّة الأولى التي تشهد فيها عمّان هذا النوع من الاحتجاج، من قبل كتّاب ومثقّفين رازحين تحت نير البؤس، مهدّدين بالجوع ومحاصرين بالقلق والخوف. لكنّ الظاهرة، على مأسويّتها، لا تخلو من العبثيّة والغرابة، وقد لا نجد ما يشبهها في أي مكان آخر خارج ديار العرب... مع العلم أن البؤس الناتج عن التخلّف الاقتصادي ليس بأي شكل من الأشكال حكراً على الوطن العربي. للوهلة الأولى قد يتساءل المرء: ماذا يميّز كتّاباً "عاطلين عن العمل" عن سائر مواطنيهم الذين يواجهون ظروفاً اقتصاديّة صعبة، ويعيشون دون الحدّ الأدنى المتعارف عل…