لقاءات سرية مقبلة بين الملك ونتانياهو لبحث الكونفيدرالية


لقاءات سرية مقبلة بين الملك ونتانياهو لبحث الكونفيدرالية
28/12/2012
يقول موقع "ديبكا" الاستخباري الاسرائيلي، ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو وعاهل الاردن سيعقدان لقاءات اخرى بعد ان بحثا في اللقاء الاول  في الاردن كونفيدرالية اردنية فلسطينية تضم الدولة الفلسطينية في الضفه الغربية والاردن  فيما لم يتم التطرق لمواضيع عسكرية مثل ما يجري في سوريا كما رددت بعض وسائل الإعلام العربية والأجنبية.
وأضاف الموقع ان نتنياهو والملك عبدالله الثاني لم يتوصلا لصيغ تجمل الموضوع لذلك فإن سلسلة من اللقاءات السرية ستعقد خلال الأيام القليلة القادمة.ووفقا للموقع، هدف نتانياهو من زيارته للأردن الاستماع مباشرة من ملك الأردن كل ما يتعلق بنواياه حول فكرة إقامة الاتحاد الكونفيدرالي الاردني الفلسطيني  وما مدى استعداد الأردن لتحمل مسؤولية الرقابة العسكرية والاستخبارية عما يجري في الضفة الغربية، وما هو موقف الأردن من احتمالية توسيع الرقابة الأمنية والاستخبارية الأردنية لتشمل قطاع غزة وكيفية ملاءمة النوايا الأردنية هذه مع احتياجات إسرائيل الأمنية بعد التوصل لاتفاق مرحلي فلسطيني إسرائيلي، إذا ما تم التوصل إليه.
ونقل الموقع عن أوساط أمريكية وصفها بذات العلاقة بما يدور حول هذه الأفكار قولها بأن الحديث يدور عن اتفاق مرحلي طويل المدى فلسطيني إسرائيلي، قد يتم التوصل اليه خلال الأشهر القادمة، يتم من خلالها تأجيل بحث المواضيع الأساسية مثل الحدود والقدس وحق العودة ومستقبل المستوطنات لمباحثات ستجري لاحقا دون تحديد موعدها وذلك كبداية لأي حل متوقع.وأضافت الأوساط الأمريكية بأن الاتحاد الكونفدرالي في حال أقيم سيحل قضية ومشكلة اعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية ومشكلة اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة يهودية لان علاقات دبلوماسية كاملة تربط اسرائيل بالاردن الطرف الثاني في الاتحاد.ووفقا للموقع الالكتروني، فإن توقيع إسرائيل على إعلان او اعترافها الرسمي بالاتحاد الكونفدرالي ستعفيها من إشكالية الاعتراف المباشر بالدولة الفلسطينية اذ يمكن لاسرائيل ان تبارك هذا الاتحاد وتعرب عن نيتها التعاون معه ميدانيا وفي الواقع ستنفذ هذا التعاون من خلال الاردن او أي طرف عربي او اسلامي يؤيد ويتعاون مع هذه الفكرة  .

 Originality Movement's photo.
15 minutes ago

قال مدير عام حركة إبداع في أول تعليق ساخر على المهرولين قبل الأوان فنيا وثقافيا وبالتالي سياسيا نحو المشروع الكنفيدرالي لدى حضوره لفعالياته المعلنة في مركز الحسين الثقافي الليلة : أنه أول بشائر الرداءة و السذاجة لطموحات عبسالله التالي و أن محادثات نتانياهو و عبسالله في عمان و ضمنيا في رام الله ليست أقل رداءة في فهمها لطموحات الشارعين الأردني والفلسطيني وأن ما تخفيه الصحافة الأردنية المليئة بالمرتزقة سوف تكشفه حركة إبداع من خلال الصحافتين الإسرائيلية والغربية و مواقع حركة إبداع التي لهم بالمرصاد



الخرابشة:
 الأردن يرفض إجراء انتخابات للفلسطينيين على اراضيه
28/12/2012
أكد اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺨﺮاﺑﺸﺔ بأن الأردن يرفض رفضا باتا إجراء انتخابات للفلسطينيين فيه لإعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية والمجلس الوطني الفلسطيني.
جاء ذلك ردا على دعوة أطلقتها حماس على لسان القيادي البارز فيها د. محمود الزهار خلال ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﻮاري ﻋﻠﻰ ﻗﻨﺎة اﻟﻤﺠﺪ اﻟﻔﻀﺎﺋﯿﺔ أذﻳﻊ ﻟﯿﻞ اﻻرﺑﻌﺎء - اﻟﺨﻤﯿﺲ أعده وقدمه الزميل الإعلامي المهندس هشام خريسات.وفي حين تفهم الزهار اعتراض الأردن وقال بأن دولا عديدة يمكن إجراء انتخابات فيها، وإذا كان الظرف الأردني لا يسمح بإجراء مثل هذه الانتخابات فيمكن اختيار الأعضاء على أساس النسبة التي تحققها الفصائل المتنافسة في الدول الأخرى التي تستضيف اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدا بأن الانتخابات تهدف إلى اختيار ممثلين حقيقيين عن الشعب الفلسطيني في الشتات ليقولوا رأيهم وليس ليشكلوا تنظيما سياسيا أو عسكريا على غرار ما كان قبل أحداث أيلول عام 1970.وھﺎﺟﻢ اﻟﻘﯿﺎدي ﻓﻲ ﺣﻤﺎس د. ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺰھﺎر دﻋﻮات ﻗﯿﺎدة اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻟﺪاﻋﯿﺔ ﻻﺣﯿﺎء ﻣﺸﺮوع اﻟﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ واﻋﺘﺒﺮھﺎ ﺗهرﺑﺎ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﻌﻮدة اﻟﻤﻘﺪس ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﻲ.
ﻣﻦ جهته ﻗﺎل المحامي ﻣﺤﻤﻮد اﻟﺨﺮاﺑﺸﺔ ﺑﺎن اﻟﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ واﻟﺘﺮوﻳﺞ ﻟها ﻓﻲ ھﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺎﻟﺬات ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺗﺮوﻳﺠﺎ ﻟﻠﻤﺸﺮوع اﻟﺼهيوﻧﻲ اﻟﺪاﻋﻲ ﻻﻳﺠﺎد وﻃﻦ ﺑﺪﻳﻞ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﯿﻦﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب ﺟﯿﺮاﻧهم اﻻردﻧﯿﯿﻦ.
وﻗﺪ أﺟﻤﻊ اﻟﻤﺘﺤﺎوران ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة ﺗﺄﺟﯿﻞ ﻃﺮح ﻗﻀﯿﺔ اﻟﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ اﻟﻰ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ ﻟﺴﺤﺐ اﻟﺬراﺋﻊ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ اﻗﺪام اﺻﺤﺎب اﻟﺪﻋﻮات اﻟﻤﺸﺒﻮھﺔ ﻓﻲ اﻗﺎﻣﺔ ﻛﯿﺎن ﻓﻠﺴﻄﯿﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ ﺳﻮاء ﻓﻲ اﻻردن او اي ﻣﻜﺎن ﻋﻠﻰ اﻻرض اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ.وﻓﻲ ﺳﯿﺎق اﻟﺤﻠﻘﺔ، ﻓﻘﺪ اﺷﺎر اﻟﺰھﺎر اﻟﻰ اﻻﺧﻄﺎء اﻟﺘﺎرﻳﺨﯿﺔ ﻟﻠﻘﯿﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻟﺘﻲ اوﺻﻠﺖ اﻟﻘﻀﯿﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻟﻰ ھﺬه اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ، ودﻋﺎ اﻟﺰھﺎر اﻟﻰ ﺗﺼﺤﯿﺢ ﻣﺴﺎر اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻟﻌﺮﺑﯿﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم  واﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻻردﻧﯿﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم.اﻟﻰ ذﻟﻚ اﻧﺘﻘﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺨﺮاﺑﺸﺔ دﻋﻮة محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية ﻟﻠﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ وﺗﻮﻗﯿﺘها واﺷﺎر اﻟﻰ ان عباس ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﻓﺮض ﺧﯿﺎراﺗﻪﻋﻠﻰ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﺮﻓﺾ اﺳﺘﺒﺪال وﻃﻨﻪ ﺑﺎي ارض ﻋﻠﻰ وﺟﻪ اﻟﻜﺮة اﻻرﺿﯿﺔ.
وﺧﻠﺺ اﻟﻤﺘﺤﺎوران اﻟﻰ ان اﻟﺤﻞ ﻳﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﻋﻮدة اﻟﻼﺟﺌﯿﻦ اﻟﻰ اﻻراﺿﻲ اﻟﺘﻲ اﺧﺮﺟﻮا ﻣﻨها واﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﺔ وﻋﺎﺻﻤﺘها اﻟﻘﺪس وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻳﻤﻜﻦ ﻃﺮح اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻨﺎﻇﻤﺔ ﺑﯿﻦ اﻻردن وﺟﺎرﺗها اﻟﺸﻘﯿﻘﺔ ﻓﻠﺴﻄﯿﻦ .وﻗﺪ اﺳﺘﻌﺮض اﻟﻤﺘﺤﺎوران اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ اﻻردﻧﯿﺔﻣﻄﺎﻟﺒﯿﻦ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﺧﻄﺎء اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﯿﺔ ﺑﯿﻦ اﻟﺸﻌﺒﯿﻦ واﻟﺪوﻟﺘﯿﻦ دون اﻟﻤﺴﺎس ﺑﺤﻘﻮق ﻛﻠﯿهما.وﻓﻲ ﻧهاﻳﺔ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻗﺮﺋﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺳﺘﻄﻼع اﻟﺬي ﻃﺮﺣﺘﻪ اﻟﻤﺤﻄﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎھﺪﻳها ان ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻊ اﻟﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ ام ﻻ وﺟﺎءت اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻛﺎﻟﺘﺎﻟﻲ:
9 % ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺘﻄﻠﻌﯿﻦ اﺟﺎﺑﻮا ﻧﻌﻢ ﻟﻠﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ.
56 % ﻻ ﻟﻠﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ.
35 % ﻗﺎﻟﻮا ﻧﻌﻢ ﻟﻠﻜﻮﻧﻔﺪراﻟﯿﺔ وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ اﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﯿﻨﯿﺔ.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أحد عشر دبا يعيدون رجل الثلج إلى الأردن

حوارية مانفيستو تيسير نظمي في رابطة الكتاب

من اهم الكتب الممنوعه في الاردن: جذور الوصاية الأردنية وجميع كتب وترجمات تيسير نظمي