حركة إبداع والمستقبل العربي: مخطط الحكومة والنقابة لإغلاق غالبية المواقع الإلكترونية


أكثر من مئة كاتب فلسطيني يطلبون الانضمام جماعيا لرابطة الكتاب السوريين
 عــ48ــرب
09/02/2012
قام ما يزيد عن المئة كاتب وشاعر وروائي وقاص فلسطيني / ـة، بتوقيع طلب انضمام جماعي إلى "رابطة الكتاب السوريين الأحرار"، والتي أعلن عن تأسيسها مؤخرا من كتاب ومثقفي سوريا المناصرين للثورة. الموقعون والمنتسبون (أبجديًّا):
أحمد أبو مطر (ناقد أكاديمي وباحث وناشط)، أحمد الأشقر (شاعر)، أحمد فوزي أبو بكر (شاعر)، أحمد يعقوب (شاعر)، أسامة أبو عواد ( كاتب)، أسامة الرنتيسي (كاتب)، إسراء كلش (كاتبة قصصية)، أسماء عزايزة (شاعرة)، أسماء ناصر أبو عياش (كاتبة وصحفية)، أشرف عمرو (كاتب وإعلامي)، أكرم أبو سمرة (شاعر)، أنطوان شلحت (كاتب وناقد)، إياد برغوثي (قاص)، باسل أَبو حمدة (كاتب)، باسم النبريص (شاعر وكاتب)، باسمة تكروري (كاتبة)، بلال سلامة (شاعر)، تامر مصالحة (كاتب)، توفيق العيسى (كاتب وصحفي)، تيسير محيسن (قاص وناقد وناشط سياسي)، جبر شعت (شاعر)، جهاد هديب (شاعر)، حزامة حبايب (قاصة وروائية)، حسن مي (كاتب وناقد أكاديمي)، حسين أبو النجا (قاص وباحث أكاديمي)، حسين شاويش (كاتب)، حنا أبو حنا (شاعر)،  حنين جمعة (شاعرة)، خالد جمعة (شاعر)، خضر محجز (روائي وشاعر وباحث وناقد أكاديمي)، خليل حسونة (شاعر وروائي)، خليل قنديل (قاص)، دنيا الأمل إسماعيل (شاعرة)، رائد وحش (شاعر)، راجي بطحيش (كاتب)، ربعي المدهون (روائي)، رجاء غانم (شاعرة)، رجب أبو سرية (قاص وكاتب مقال سياسي)، رزق البياري (شاعر)، زهير أَبو شايب (شاعر)، زياد خداش (قاص وكاتب)، زينات أبو شاويش (كاتبة)، سلطان مي (شاعر)، سليم البيك (كاتب)، سوزان سلامة (شاعرة)، سوسن غطاس (شاعرة)، صبحي حمدان (كاتب)، عادل بشتاوي (كاتب وروائي وباحث)، عاطف حمادة (شاعر وناقد أكاديمي)، عبد الفتاح شحادة (شاعر وروائي)، عبد الكريم عليان (كاتب وباحث تربوي)، عبد الله أَبو بكر (شاعر)، عبد الله أبو شميس (شاعر)، عبد الناصر عامر (شاعر وفنان تشكيلي)، عثمان حسين (شاعر)، عزمي بشارة (مفكر وكاتب)، عصام السعدي (شاعر)، علاء حليحل (كاتب)، علي أبو خطاب (شاعر وكاتب)، علي العامري (شاعر)، علي نصوح مواسي (شاعر وكاتب)، عماد محسن (كاتب)، عمر شبانة (شاعر)، عمر شعبان (كاتب وباحث)، عون أبو صفية (روائي)، عيسى الشعيبي (كاتب)، غازي الذيبة (شاعر)، غسان زقطان (شاعر)، غياث المدهون (شاعر)، فؤاد حمادة (ناقد أكاديمي وباحث وناشط سياسي)، فايز السرساوي (فنان وتشكيلي وشاعر)، فخري صالح (ناقد)، فوزي باكير (شاعر وصحفي)، قصي اللبدي (شاعر)، ليلي فيوليت (شاعرة)، طارق الكرمي (شاعر)، طارق العربي (شاعر)، طاهر رياض (شاعر)، مايا أبو الحيات (كاتبة)، محمد حرب (كاتب)، محمد حسونة (أكاديمي وناقد)، محمد خليل (قاص)، محمد السالمي (شاعر)، محمد مشارقة (شاعر)، محمود أبو هشهش (شاعر)، محمود أبو عريشة (شاعر)، محمود الريماوي (قاص وروائي)، مريد البرغوثي (شاعر وكاتب)، معن سمارة (شاعر وصحفي)، مليحة مسلماني (كاتبة)، مهيب البرغوثي (شاعر)، موسى أبو كرش (شاعر وقاص)، موسى برهومة (كاتب)، موسى حوامدة (شاعر)، مي نايف (ناقدة أكاديمية وباحثة وناشطة جندر)، نائل بلعاوي (شاعر)، ناصر رباح (شاعر)،  ناصر عليوة (روائي وناقد)، نجوى شمعون (شاعرة)، نجوان درويش (شاعر)، نسمة العكلوك (كاتبة)، نصر جميل شعث ( شاعر)، نضال الحمارنة (كاتبة)، نعيم الخطيب (كاتب)، نوّاف رضوان (شاعر)، هاني السالمي (روائي)، وسام جبران (شاعر وموسيقي)، ولاء تمراز (باحث وكاتب سياسي)، ياسر أبو جلالة (شاعر وفنان تشكيلي)، ياسر الوقاد (شاعر)، ياسمين ظاهر (شاعرة)، يسري الغول (قاص وناقد)، يوسف أَبو لوز (شاعر)، يوسف الديك (شاعر وروائي)، يوسف عبد العزيز (شاعر)، يوسف القدرة (شاعر).

In praise of Israel's abnormality
The longing for a normal life is shared by most of the public. But in general, the argument made by those who term themselves 'Israelis' is that we have failed to achieve 'normalcy' because we cling to outdated ideologies and beliefs.
By Israel Harel
It is indeed true that Israel does not have, and quite possibly could not have, an "umbrella definition of a Hebrew nation that, from a political and legal standpoint, is supposed to embrace us in all our factions and variations, including religious and ethnic ones, while separating religion and state," as Doron Rosenblum wrote (Haaretz, February 3 ). Such lamentations over the lack of "Israeliness," and therefore, of "normalcy," date back many years, and represent the feelings of a nontrivial segment of Israeli society.The longing for a normal life is shared by most of the public. But in general, the argument made by those who term themselves "Israelis" is that we have failed to achieve "normalcy" because we cling to outdated ideologies and beliefs. In contrast, those the "Israelis" term "the Jews" feel that "normal" normalcy, at least at the present time, is impossible, and is also not the top national priority. We are here in order to live in a Jewish and Zionist state, in which - and only in which - the Jewish people can, despite all the internal disputes, fulfill its national and universal aspirations. Normalcy is a desirable goal, but not an existential one. Even if normal life were not possible, we would still cling to the land; we would still create, absorb immigrants and develop a flourishing and just economy, even under difficult conditions; and if necessary, we would still fight to defend ourselves and our existence. It is possible that both religion and Zionism would have benefited from a separation of religion and state, and that the end product, which we'll call "Israeliness," would have been closer to both Zionism and religion than the modern-day "Israelis," who are alienated from both. Maybe so.But today, because of this sector's aggressive efforts over many years to undermine the state's Jewish-Zionist identity - and not merely its religious identity - the chances of separating religion and state are near zero. This is not just because of opposition from the ultra-Orthodox and most religious Zionists, but also not because of increased belief in the creator of the universe, as demonstrated by the recent Guttman-Avi Chai poll that horrified so many Israelis.The truth is that many "believers," and even many religious Jews, support separation. But they look at who the people promoting such a separation are, and what their motives are. And then they are turned off. Even difficult scenes like those that recently outraged the entire public are not enough to convince them to prefer the post-national, post-Zionist "Israeli" alternative, which, even if it doesn't say so explicitly, aspires to a "state of all its citizens" rather than a Jewish state.
"On all other days of the year, and on all other levels, Israeliness is de facto alive and well and flourishing," Rosenblum wrote. Then why has it become "limited" even "in the eyes of its supporters?" After all, the "normal" faction - part of which lives in Israel only conditionally - has filled most of the posts that shape the public consciousness and public opinion for the past several decades: in the media, academia, the justice system and, most of the time, even the education system. In the only civics textbook taught for the last 15 years, "Israeliness" predominates over all other ideologies, including Zionism.A significant portion of these shapers of consciousness and opinion have, by means of unbridled and disproportionate criticism, made life in Israel seem loathsome. Their own loathing was underscored when some of them positioned themselves - and more than once - alongside those who reject the Jewish state's right to exist. The result: Because hundreds of thousands of Israelis were convinced that they were living unjust and "nonnormal" lives here, they chose the "normal" escape route: yeridah (excuse me, "emigration." Aliyah and yeridah, with their implication that immigration to Israel is an "ascent" while leaving Israel is a "descent," are loaded ideological terms, the academics have ruled. ) And today, they are "Americans," "Canadians," "Australians" or even "Germans." But both just and normal, of course.Vibrant activity that consists mainly of criticizing and rejecting, without any positive element, is like foam upon the waves. Indeed, that is true of anything that lacks a vision and doesn't strike deep roots. True, the Israelis' "wagon" isn't empty. But what baggage does it carry, and what special significance does this baggage have, if so many people are jumping off the "full" wagon in favor of a "normal" life overseas that is fated to end in assimilation?



Jailed Bahraini activist renews hunger strike
DUBAI, Feb 9 (Reuters) - A jailed rights activist in Bahrain has gone back on hunger strike ahead of the Feb. 14 anniversary of a pro-democracy uprising, the Bahrain Youth Society for Human Rights said on Thursday. Abdulhadi al-Khawaja was one of 14 prominent figures,convicted of leading the protests, who took part in an eight-day hunger strike to demand their release. Bahraini authorities said that hunger strike ended last week. "Al Khawaja said in a telephone call to his family, freedom or death, which means he started an open hunger strike until his release," said the Bahrain Youth Society for Human Rights on its website. The opposition is trying to sustain pressure on the government, dominated by the Sunni Muslim Al Khalifa family, ahead of the anniversary of the uprising. The reforms they want include an elected government - the first in the Gulf – and reduced powers for the Al Khalifa family. Bahrain imposed martial law in March last year and asked troops from Saudi Arabia and the United Arab Emirates to help crush the month-old uprising. The government said the island's majority Shi'ite Muslims
had coordinated the protests with Iran for sectarian reasons, an accusation the opposition has denied.  (Reporting by Amena Bakr; Editing by Sophie Hares)

OM head manager exchanging views with a secondary school headmaster in Amman (Feb.9th.2012

9-2-2012
شكرا لكل الزملاء المعلمين الذين وقفوا اليوم في استقبالي وقفة اعتزاز وفخر وإعجاب ...شكرا لهم على تحيتهم ولتزكيتهم لي منذ الآن ممثلا لمطالبهم ومعاناتهم ومستقبل الأردن الجديد الذي نريد صنعه بسواعدنا ورؤوسنا مرفوعة دون اذعان لأحد أو إنصات لأجنبي. تيسير نظمي ( معلم لغة انجليزية مفصول من عمله تعسفيا وتحت وطأة ضغوط سياسية وأمنية رغم أن تقديره جيد جدا مرتفع وفي الكويت كانت تقديراته ممتاز )
Tayseer Nazmi supporting the teachers' strike in Jordan and their just demands 

في أقوى رسائل سياسية يعرفها الأردن في تاريخه مدير عام حركة ابداع يزور المعلمين المضربين عن التعليم في مدارسهم مباشرة ولنفس المدارس التي زارها الأمناء العامون نهار أمس في حي نزال من العاصمة الأردنية عمان ويطلع على طبيعة الحوار الذي دار في الميدان بين الداعين لفك الاضراب وبين الفرسان في الميدان الذين ينفذونه ولا يتورع عن استنكاره لتدخل السفير البريطاني في الأردن في ما لا يعنيه اثر دعوته لمناسف في الكرك وتحريضه على فك الوحدة الوطنية بين اليسار واليمين ممثلا بحزب جبهة العمل الاسلامي في عزومة حضرها للأسف مصطفى الرواشدة في الكرك وقد هرعت على الفور قوة أمنية للاطلاع والمتابعة فأشركها أبو إلزا في الحوار دون تردد أو وجل لسوء أوضاعها المادية أيضا وشراكتها في لقمة العيش مع المعلمين صناع المستقبل ...في الصورة مدير ثانوية حنين الأستاذ الكبير سامي الوحش مربيا فاضلا ومديرا أصلح ما أمكنه مما أفسده الدهر في حي نزال.
Headmaster of Hunayn Secondary School in Nazzal area in Amman Mr. Sami Al-Wahsh


ثقوب في الثوب الأسود
توجان فيصل
العنوان مستعار من رواية لإحسان عبد القدوس, كونه يعبر بدقة عن الحال الذي نعرض. فلا شىء في الأردن عاد يدعو للابتهاج .. البيوت غارقة بمشاكلها والخروج من البيت يعيد القتامة بسماع المزيد من قصص الفساد والظلم وترهل إدارة الدولة. كما في الحداد, السواد يلف الصورة وينبئك بالحال حتى قبل أن يبدأ الصوت النادب أو الغاضب .. ولكن الثوب بات بالياً, وأخذ يتفتق من أكثر من جهة. فالاعتصامات القطاعية بدأت بالتحول لإضرابات آخرها إضراب المعلمين الذي تحاول الدولة أن تجرّم فيه المعلم صاحب الحق بزعم أنه يضر بالعملية التربوية, في حين أن كامل الجسم التعلمي تفتق أيضاً ثوبه المهلهل عن خفاياه. والثوب التعليمي مهلهل "حرفيا", وبخاصة في العهد الجديد حيث قام وزير مرفّه "بتعيير" المعلمين بثيابهم الرثة .. وقبلها جرى ما يشبه ذلك التعيير للطلبة . فحين ظهر أن غالبية طلبة المدارس الحكومية لا يملكون معاطف تقيهم البرد, وبدل النظر في أسباب ذلك, تصدرت الصحف والتلفزة الحكومية صور تبرع الملكة رانيا بمعاطف كان يجري صف الطلاب والطالبات لتصويرهم وهي تلبسهم إياها فيما أغلبهم يتوارى كي لا يظهر في الصورة. وتوالى بعدها رفض الطلبة, وبخاصة اليافعين الذين يتسمون بحساسية مفرطة لموضوع المكانة بين زملائهم, ارتداء المعاطف التي لم يراع فيها حتى المقاس .. مؤثرين البرد على وسمهم بهكذا عطيّة. ولكن تدني تحصيل الطلبة وتسربهم من المدارس لم يكن البرد سببه الأوحد, بل إن ذات عوامل حرمان هؤلاء من الثياب كانت تسببت في حرمانهم من الغذاء .. وتوالت قصص إغماء أطفال أتوا للمدرسة بمعد خاوية. فجاء "مشروع" تقديم وجبة غذاء للأطفال بذات نهج اليد العليا وصفقات البزنس الحاكمة لكل شيء . فتوالت هذه المرة أنباء تسمم الأطفال بالجملة نتيجة تناولهم تلك الوجبات, ونقلهم للمستشفيات .. ولم يعاقب أحد, ولكن جرى استبدال علبة الحليب بكاسة ماء ثمنها يساوي بضعة أرغفة, لو ملكة الأهل الذين لا تصل مياه صالحة للشرب لبيوتهم .. أي أن مقولة "كلوا بسكوت", مضافاً لها "واشربوا كأس ماء بسعر البسكوت", طبّقت لصالح مزودي البسكوت والماء المعلب في كاسات. ثم ألغي المشروع لينتقل أصحابه لمشاريع عطاءات أخرى تستثمر الإفقار, ليس آخرها ما عرف من توظيف هؤلاء المستثميرن "المتنفذين" لأول دفعة من البلطجية من بين فتية متسربين من المدارس من جنوب البلاد المفقر, جلبوا في شاحنات صغيرة للتصدي بالعصي والسلاح الأبيض للمعتصمين على دوار الداخلية في هجمة 24 آذار الشهيرة والتي أدت لسقوط أول قتيل من المعتصمين .. ولم تقدم حتى وجبة الطعام لهؤلاء المجندين, بل أطعم بعضهم محسنون رثوا لحالهم. وقميص العملية التربوية الذي ترفعه الدولة ملوث بدماء طلبة ومعلمين كثر سالت في أحداث عنف مدرسي وجامعي, يجمع المحللون على أنها نشر متعمد لعنف أهلي لإلهاء الشعب والحيلولة دون توحده في مسار إصلاحي. والثقوب تتوالى لتصل القمة بالقاع. فبمتابعة ذات مثال العملية التعلمية - الصحية, نجد ان تدني مخرجات الجامعات تهدد مخرجاتها في حقل الطب وخدمات مستشفياتها. فغلبة نهج نهب أموال مؤسسة الضمان بتوريطها في استثمارات تغطي بها خسائر مخطط لها لمستثمرين متنفذين, قلصت نسبة شمول الضمان لدخول أساتذة الطب في أهم صرحين تعليميين وعلاجيين, وهما مستشفى الجامعة الأردنية ومستشفى الملك المؤسس التابع لجامعة العلوم والتكنولوجيا .. بما يجعل تسرب تلك الكفاءات التعليمية والخدمية العلاجية, مسألة وقت, والأخطر أن خيرتهم ستستقطب للخارج. وقد أعلن مراراً, ومؤخراً بدرجة الخطر, عن حال مزر لمستشفى الجامعة الأردنية ..وفيما تبقى من خدمات صحية, نجد ذات تعامل الدولة بمفهوم الربح الآني بتأجير أسرّتها لمرضى وافدين يدفعون أو تدفع حكوماتهم بسخاء, على حساب المرضى الأردنيين. ولا يمكن حصر الثقوب التي تفتقت في هذا الحقل وحده, فهنالك إضراب إطباء وزراة الصحة لتدني أجورهم, وقبله أضربوا مرارا لضربهم من قبل مرضى ساخطين أو مدعومين .. وبالمقابل امتنعت مستشفيات خاصة عن قبول مرضى مؤمنين لعدم قيام شركات التأمين بتسديد فواتيرها, وهي الشركات التي أصبحت أحد إبرز عناوين تغول حفنة من الفاسدين على الدولة ذاتها وابتزازها بدءا من رأسها الممثل بالملك .. ذلك الابتزاز العلني الذي أحدث مؤخرا ثقباً فاضحا .. الثقوب تتوالى اعتصامات وإضرابات وإغلاقات .. ولم يبق من الثوب الأسود بقية تستر عورة, ما يؤمل باقتراب خلعه ليلبس الوطن ثوبا زاهيا بلون ربيعه. 




Poems Of Exile - Tayseer Nazmi - 6 Feb. 2012 -
لن أجدك هذا الربيع في زهر اللوز
فلا تكوني في انتظاري
إني أبتعدت كثيرا يا صديقتي
وغاب مداري
كلما حدقت في الذكريات
أرى الرفات
ولا أراك في عتمة الدار
فأظل أسير يتبعني الطغاة
فلا من بيت آوي إليه وما في الناس من جار
فافترضي أنني مت
أو أنني عتبة البيت
أتحمل الصمت
أذوي مع الغائبين
أو السجناء
من خلف أسواري
لا لا تنتظرينني هذا الصيف
مع المشمش اللوزي
فقد شيدوا بيني وبينك ألف جدار وجدار
إني ابتعدت ثم ابتعدت ولم تعد الأشجار أشجاري

ولا تخبري التلاميذ أنني مضيت أو أنني قضيت
ثائرا مع الثوار
ولا تخبري صغاري أنهم قد غدوا  أيتاما
كي يتشفى بهم أقرانهم في شارع الوطن التجاري
قولي لهم غدوت أكثر طهرا
أو غدوت ماء
أو النهر الجاري
وأني أسقي أرضي العطشى دمي
وأنني لم أرتضي زمن الصغار والشطار
في هذا السعار
من سعر النفط والدولار
قولي لهم أنني ياصديقتي حجر
تحولت وحجرا غدوت
من صخر الجبال في ساحة الدار
وأنني رميت بعيد الفجر من قبضة الثوار
وقولي لهم أيضا أنني قادم مع الربيع والنوار
كي أتلو عليهم بعض آيات شعبي الجبار
وكي أصوب خطأ في التاريخ
ونكتب الأشعار
فسلام عليك
وسلام عليهم حتى مطلع النهار 


تيسير نظمي – السادس من شباط / فبراير 2012




وزير التربية يفشل بثني المعلمين عن الإضراب غداً
05 شباط/فبراير 2012
رفضت لجان المعلمين " المبادرة الحكومية" لحل أزمة اضراب المعلمين والتي طرحها وزير التربية والتعليم عيد الدحيات.واصر المعلمون اثر اجتماع عقد مع الوزير صباح اليوم على الاضراب بعد ان رفضوا المقترح الحكومي والمتضمن توزيع علاوة التعليم, بعد أن أقرها مجلس الوزراء الخميس الماضي.ويتمحور الاقتراح حول "تجزئة العلاوة" على ثلاث سنوات بنسبة 30% للفئة الأولى بواقع 10%, و 45% للفئة الثانية بواقع 15% على الراتب الأساسي.ويتوجه غدا (الاثنين) 1.7 مليون طالب وطالبة إلى مدارسهم على وقع اضراب المعلمين في 42 مديرية.ويتوقف المعلمون غدا عن اعطاء الحصص الدراسية حسب عضو لجنة احياء نقابة المعلمين احمد الجعافرة الذي استبق اجتماع المعلمين مع وزير التربية والتعليم بالقول " لا اتوقع ان يخرج من الاجتماع شيء مطالبنا واضحة وهي منح المعلمين العلاوة كاملة دون تقسيط".ودعت اللجان الوطنية لإحياء نقابة المعلمين الهيئات التدريسية كافة الى الالتزام بالإضراب عن التدريس يوم غد الاثنين والاعتصام أمام مديريات التربية والتعليم حتى صرف علاوة التعليم 100%.وقال الجعافرة ان المعلمون سينتظمون بيوم الدوام غدا من الساعة الثامنة و حتى الساعة الثانية ظهرا مع العزوف عن تقديم الحصص الدراسية لحين الاستجابة لمطالب المعلمين.من جانبه دعا وزير التربية والتعليم الدكتور عيد الدحيات إلى استثمار كافة الإمكانات البشرية والمادية المتاحة في الميدان التربوي على الوجه الأمثل، مؤكدا أهمية انتظام الدراسة على نحو طبيعي ومنذ اليوم الدراسي الأول.كما دعا إلى ضرورة تكثيف الزيارات الميدانية الإشرافية على المدارس، بغية تقديم الدعم الفني للمعلم والاطمئنان على سير العملية التعليمية، والوقوف على احتياجات المدارس ومتابعتها عى أرض الواقع.



في اليوم الأول للإضراب العام الذي قام به المعلمون في الأردن شوهد المدير العام لحركة ابداع يدخل شامخا لوزارة التربية والتعليم ومصرا على ثبات العلمين الفلسطيني على يسار صدره والجزائري على يمينه خلافا لرغبة بعض المسؤولين في وزارة التربية والتعليم الذين بين أيديهم ملفه والقرار بعودته لعمله أم مواصلة العناد والاستمرار بفصله تعسفيا من عمله وقد فوجئ مكتب الوزير أن تيسير نظمي لم يدخل إلى مبناه بل طنش المستشار الاعلامي الذي كان يعقد لقاء متلفزا مع احدى الفضائيات ودخل في احدى الغرف المغلقة عاقدا اجتماعا سريعا لم يتبين أحد ما دار فيه ومع من تم عقد الاجتماع السري أو يرشح شيء عنه حتى اللحظة للمكتب التنفيذي الذي هدد بمفاجآت فبراير في وقت سابق ويبدو أنه ماض في التنفيذ في كل الأردن
عاجل من عمان : غادر قبل قليل تيسير نظمي وزارة التربية إلى ركوة عرب وقد علق على الخبر أعلاه باسما وبغبطة: كنت اليوم أنا الشمعة في الدهاليز ولم أحترق بعد ..في اشارة واضحة لرواية الطاهر وطار الشمعة والدهاليز ...


عراب ابتكار أول المواقع الالكترونية المعارضة - تيسير نظمي

وحي العراق
الشاعر الفلسطيني الراحل راشد حسين – رائد شعر المقاومة
دراويش الاستعمار ألقوا العمائما ... فلن تجدوا من غضبةِ الشعبِ عاصِما
إذا أثار شعبٌ فاسجدوا عند نعلهِ... لتحصُدَ كفُ الثائرينَ الجماجما
ونادوا إذا شئتم حليفاً مجنّحاً … ليرجع زحافاً على الوجهِ لاطِما
ألم تروا الطوفان في أرضِ دجلةٍ… يفُكُ عن المجدِ السجينِ الطلاسِما ؟
ألم تروا الأوثان كيف تحطَّمَت…. فُتاتا وقد حلّلنَ أمسِ المحارِما ؟
تمرَّدَ شعبي كالبراكين ناقماً…. وأودَعَ عرشَ الخائنينَ القماقِما
وألقى إلى مستنقع العارِ عِزَّهم …. ورصّعَ تاريخَ العراقِ مكارِما
وهشَّمَ مجدَ "الهاشميينََ " زِندُه …. ليبني مجداً ثائراً لا مساوِما
يقولونَ في عمانَ مسخٌ مراهقٌ ….تشدَّق أن يضحي لبغدادَ حاكِما
غرابٌ يغني فاضحكي يا نسورَنا…. ويا سيفَنا افطرْ اذا كنتَ صائماً
يقولونَ لي : "الدولارُ" درعٌ "لصدرهِ"… أتدفعُ أوراقُ الخريفِ " الصوارِما
يقولونَ : أسطولُ التماسيحُ حولهْ …. تهيأ بينَ الغدرِ والبغيِ جاثماً
ستحرِقُ نارُ الشرقِ أسطولَ عارِهم …. وتصنعُ بحراً من دمِ البغيِ عارِما
نيويوركُ :يا مستنقعَ الاثم حملقي…. تريْ شعبنا المحكومَ يصبحُ حاكِما
وزيركِ (1) يا شمطاءُ ضيَّعَ عقله ….. غداةَ رأى الشعبَ السجينَ مقاوما
تفجَّرَ من جنبيهِ حقدٌ مقدسٌ ….. ليحرقَ غدّاراً , ويوقظَ نائماً
إذا أعوزَ الثوراتِ للنصرِ سلمٌ ….. أحالوا ضلوعَ الظالمينَ سلالماً
أحبكِ يا بغدادُ اسما مقدساً …. وشعباً نبيلا ردَّ عنكِ الهزائِما
لقد كدتُ أبكي حين قالوا : تمرَّدتْ …. ولولا قيودي كنتُ آتيك هائما
رأيتُ جليلي راقصاً ومُثَلَثي …وعكا تغني حولها الموجُ حالِما
تحييكِ يا بغداد حيفا وبحرُها…. وكرملُها يهدي إليك النسائما
يحيي نخيل الرافدين صنوبرٌ …. يقيمُ على سفحِ الجليلِ مُسالِما
بربكِ يا بغداد هل فيكِ "عائد"… يمثّلني إما بنيتِ المكارِما
ويحيي أناشيدي اذا القومُ أنشدوا…. فأُوْجَدَ في أفراحِ شعبي مساهِماً ؟
تفجَّرَ شعبي كالبراكينَ ثائراً…. وأودعَ عرشَ الخائنينَ القماقِما
أرى بردى والنيل نهراً موحّداً…. فيا رافدَي بغداد سيرا اليهما
متى دَورٌ "عمان" متى دور "مكة" …. تشيعان في ملكِ الطغاةِ المآتِما
(1) وزير الخارجية الامريكية


خاص عــ48ــرب: قصيدةٌ للرّاحل راشد حسين تنشر للمرّة الأولىعــ48ــرب 02/02/2012
بعد استشهاد شاعر المقاومة راشد حسين في 2/2/1977 بنيويورك، وصلت مجموعة من أغراضه إلى عائلته، من ضمنها أشرطة بصوته، ومسوّدات لقصائد لم تُنشَرْ.. في الذّكرى الخامسة والثّلاثين لاستشهاده، قرّرت عائلته نشر كلّ القصائد الّتي لم ترَ النّور تباعًا، وفاءً للرّاحل واستمراريّةً لإبداعه، وقد خصّت العائلة جهات معيّنة لنشر ذلك، منها صحيفة "فصل المقال" و"موقع عــ48ــرب".
كأسٌ على مصرعِ الشّعر
أغلى كلاب الصّيدِ
في وطني
سياسيٌّ .. يغنّي:
                 "اللهُ أكبَرْ"..
أحلى الملابسِ فُصِّلَتْ
لتسيرَ
في نعليّ كيسنجرْ
فقدَتْ بكارَتَها دمَشقُ
ومكّةُ أصبَحَتْ حُبلى
بلا زوجٍ
تُعاشرُ نصفَ  صعلوكٍ
معطّرْ
لا كلبَ في وطني
تعلّمَ أنَّ لونَ الدّمعِ
في القدسِ القديمةِ.. ليسَ أحمَرْ
لا كلبَ
شاهدَ كيفَ دمعُ بناتِها
خلّى دمَ الشّهداءِ أخضَرْ
وأتَتْ قصائدُنا
لترشَّ فوقَ الموتِ سُكَّرْ
وبكتْ قصائدُنا..
وصارَ الشّعُرُ بترولًا
ومُنكَرْ
هذي القصائدُ
سوفَ أذبحُها بقشِّ القمحِ
لا بلسانِ خنجَرْ
يا أيّها الشّعبُ الّذي مسحوهُ شعرًا
كُن على رقباتِهم نثرًا
لتذبَحَهم..
ويُرضعُكَ التّرابُ حليبَه
فتصيرُ أكبَرْ
لو حرّرَتْ أشعارُنا شيئًا
لحرّرَ شعرُنا العربيُّ
كُلَّ الأرضِ
أنا القُدسَ
فاشرَبْني
لنَسْكَرْ...
نيو يورك 1974


Robert Fisk: The 'invented people' stand little chance
Thank goodness we don't have to hear Newt Gingrich for a while.
His statement that the Palestinians were an "invented people" marked about the lowest point in the Republican-Christian Right-Likudist/Israel relationship. So deep has this pact now become that you can deny the existence of an entire people if you want to become US president. It's time, surely, to take a look at this extraordinary movement, to remind ourselves – since US "statesmen" cannot – just what its implications really are.
When Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu addressed the UN General Assembly in New York on 23 September, few noticed a quite remarkable reference in his speech. In refusing Newt's "invented" people's request for statehood, he made an extremely unpleasant remark about "the insatiable crocodile of militant Islam". But far more disturbing was this: "In 1984, when I was appointed Israel's ambassador to the United Nations, I visited the great rabbi of Lubovich. He said to me ... you'll be serving in a house of many lies ... remember that even in the darkest place, the light of a single candle can be seen far and wide."
Did Obama and Clinton or anyone else pick up on this reverent memoir, indeed the only quotation from any of Netanyahu's meetings which he chose to mention at the UN? For this is the rabbi who viewed himself as a messiah and whose followers stood behind Netanyahu in his successful 1996 election campaign. Only Sefi Rachlevsky in the Israeli newspaper Haaretz appeared to spot the significance of Netanyahu's remark.
"The Lubavitcher Rebbe [sic] was famous for his vehement opposition to even the tiniest withdrawal from any territory ever held by the Israel Defence Forces, even in the framework of full peace," Rachlevsky wrote. "The most prominent emissaries of the Lubavitcher Rebbe – the great rabbi, as Netanyahu termed him at the United Nations – included Baruch Goldstein, perpetrator of the 1994 Hebron massacre, and Yitzhak Ginsburg, the rabbi of Yitzhar, he of the radical book Baruch the Man (which celebrates the massacre)." The rabbi, Rachlevsky continued, believed that in the land of the messiah, there is no room for Arabs. Newt was right on track, it seems. "Thus racism entered Netanyahu's speech at the United Nations – not 'merely' against Islam, but also against Arabs."
And so the ghost of Goldstein slid into the UN, the doctor who put on his IDF uniform to enter the mosque of Abraham and slay 29 praying Arabs before being almost torn to pieces. His grave, in the neighbouring settlement of Kiryat Arba, is today treated by his admirers as a shrine. But, for the Prime Minister of Israel, the "crocodile" was militant Islam. Of course, Netanyahu can lavish praise on whatever oddball he wants – his predecessors, Menachem Begin and Yitzhak Rabin, officially received a Lebanese militiaman called Etienne Saqr whose civil war "Guardians of the Cedars" routinely mutilated Palestinian prisoners before putting them to death, and whose motto was "it is the duty of each Lebanese to kill one Palestinian" – but something very dark was getting loose here. The Israel of socialist kibbutzim and phoenix-like power, of honour and renewal that the world believed in after the Second World War, had vanished.
What came in its place? The Arab Awakening has allowed us to avoid this all-consuming question. That Israel has "veered to the right" (as if it might soon "veer" back to the left) has long been a sop phrase for American journalists – though it's not long ago that one of them was instructed to refrain from referring to a Netanyahu cabinet as "right wing" on the grounds that this upset his paper's Jewish readers. The presence of Avigdor Lieberman as foreign minister – Nicolas Sarkozy has many times beseeched Netanyahu to get rid of him – is proof of that; it would be difficult to find a better Israeli "match" for the crackpot president of Iran, Mahmoud Ahmadinejad. But something far more worrying is taking place.
In the United States, where Netanyahu received so many standing ovations from a Congress that apparently thought it was the Knesset – far more ovations than he would ever have received in the real Knesset in Jerusalem – Israel is increasingly relying on the support of Christian fundamentalists.
This support has now coalesced with the Republican Party against Obama – whose grovelling to Netanyahu has won him no new friends – so that over recent years, the Israeli-Palestinian conflict is routinely used to attack the Democrats. Having once been sustained by the progressive left, Israel now draws its principal support from right-wing conservatism of a particularly unpleasant kind. Christian evangelicals believe that all Jews will die if they do not convert to Christianity on the coming of the Messiah. And right-wing racists in Europe – the most prominent of them being Dutch – are welcome in Israel, while the likes of Noam Chomsky and Norman Finkelstein are not.
Not a word about this from the would-be Republican candidates and their followers these past few days. Governor Rick Perry has long accused Obama of "appeasement" in the Middle East, and former New York mayor Ed Koch has never withdrawn his claim that Obama "threw Israel under the bus". Mitt Romney has said that he wants "to increase military and intelligence co-ordination with Israel" – as if the US hasn't been handing out aircraft and billions of dollars to Israel for decades. What chance do an "invented people" have against this?
14 January 2012



حركة إبداع والمستقبل العربي:
مخطط الحكومة والنقابة لإغلاق غالبية المواقع
 تكشفه جمعية الصحافة الإلكترونية
الثلاثاء 31 -1- 2012
قدمت جمعية الصحافة الإلكترونية نصائح لناشري الصحف والمواقع الإلكترونية غير الأعضاء في الجمعية، خشية الوقوع في فخ الحكومة ونقيب ومجلس نقابة الصحفيين، الذي يستهدف إغلاق غالبية هذه الصحف والمواقع، عبر تجفيف مصادر دخلهم، وزيادة نفقات التشغيل.
وقالت الجمعية في بيان صدر عنها بالخصوص:
يعمل عدد محدود من ناشري الصحف الإلكترنية على استقطاب صحف الكترونية لصالح الإندراج والتسجيل في منتدى الصحافة الإلكترونية الذي تعتزم نقابة الصحفيين استحداثه، في إطار التآمر على جمعية الصحافة الإلكترونية، والصحف الإلكترونية في ذات الآن، وذلك بعد صدور قرار محكمة العدل العليا برد دعوى النقابة التي طالبت فيها بإلغاء تسجيل الجمعية.
النقابة تعمل بالتنسيق التام مع راكان المجالي وزير الدولة لشؤون الإعلام والإتصال، بهدف تقنين عدد الصحف الإلكترونية من أكثر من مئتي صحيفة إلى فقط قرابة العشر صحف.
الوزير قال خلال زيارته لعدد من الصحف الإلكترونية، بعد أن قررت المواقع الأعضاء في الجمعية (104 مواقع حتى الآن) الإعتذار عن استقباله، إنه يخطط لضبط وتنظيم عمل المواقع الإلكترونية.
فكرة منتدى الصحافة الإلكترونية انبثقت في ذهن الوزير، بعد أن امتنعت جميع الصحف الإلكترونية عن التسجيل في سجل دائرة المطبوعات والنشر، حيث لم يقم أي موقع أو صحيفة الكترونية بالتسجيل.
التسجيل في منتدى الصحافة الإلكترونية الذي تعتزم النقابة استحداثه، يهدف إلى تحقيق ذات الغاية المستهدفة من سجل دائرة المطبوعات والنشر للصحافة الإلكترونية، وهي: إغلاق أكبر عدد ممكن من الصحف والمواقع الإلكترونية..!

يتم ذلك من خلال تطبيق قانون المطبوعات والنشر على الصحف والمواقع التي ترتكب خطأ التسجيل ( وهو ما سبق وأن حذر منه الأستاذ تيسير نظمي في وقت مبكر بعد تجربته المبكرة جدا عام 2004 وقرصنة موقعه وجهوده عام 2009 والتضييق عليه مؤخرا بفصله من عمله قبل قرابة السنة)، ذلك أن قانون المطبوعات يرتب في هذه الحالة على الصحف والمواقع الإلكترونية ما يلي:

أولا: تعيين عضو في نقابة الصحفيين مضى على عضويته في النقابة أربع سنوات، رئيسا لتحرير الصحيفة أو الموقع الإلكتروني.
ثانيا: تعيين محاسب مالي من أجل إعداد الموازنة السنوية للصحيفة أو الموقع الإلكتروني من أجل تقديمها للوزير مطلع كل عام.
ثالثا: هنا يأتي دون دائرة ضريبة الدخل في تحديد ضريبة دخل تقديرية للصحف والمواقع الإلكترونية المسجلة، بما يتراوح بين عشربن إلى ثلاثين ألف دينار سنويا، ومن المرجح أن تقرر هذه الضريبة بأثر رجعي اعتبارا من تاريخ تشغيل الموقع..!
سيؤدي كل هذا، نظرا لعدم وجود مصادر دخل حقيقية إلى إغلاق الغالبية الساحقة من الصحف والمواقع الإلكترونية التي تتورط في مقامرة التسجيل.
يسترعي الإنتباه هنا ما يلي:
أولا: أن الحكومة تخصص مبالغ دعم مالي لعدد محدود من الصحف والمواقع الإلكترونية، من موازنة مخصصة لهذا الغرض، ينال كل صحيفة أو موقع الكتروني منها مبلغا طائلا من المال.
ثانيا: أن الحكومة حين قررت استئناف الإشتراكات والإعلانات الحكومية في الصحف اليومية والأسبوعية، استثنت الصحف والمواقع الإلكترونية من هذا القرار، قبل أن تعود وتتراجع عن القرار في مجمله.
ثالثا: أن ناشري الصحف والمواقع الإلكترونية الذين يتعاونون مع الحكومة والنقابة في محاربة جمعية الصحافة الإلكترونية، هم من المستفيدين من الدعم المالي الحكومي.
رابعا: أن هؤلاء يندفعون في مخطط منتدى النقابة للصحافة الإلكترونية بهدف الإبقاء على استئثارهم بكامل ميزانية الدعم الحكومي للصحف والمواقع الإلكترونية، خشية مشاركة الصحف والمواقع الأعضاء في جمعية الصحافة الإلكترونية بحصص من المبلغ المرصود للدعم الحكومي، فتقل حصصهم، ولا يعودوا قادرين على استمرار تشغيل مواقعهم، بعكس الوعود الحكومية لهم..!
خامسا: إن نقابة الصحفيين، وهي تقرر استحداث منتدى الصحافة الإلكترونية، لغايات توريط من يسجل موقعه، كما اوضحنا سابقا، ترفض قبول ناشري الصحف والمواقع الإلكترونية، والعاملين فيها في عضويتها..! وتشترط لذلك أن يكون مضى على عملهم في الصحافة الإلكترونية مدة ثمان سنوات، في حين أن عمر أقدم صحيفة الكترونية اردنية هو فقط ست سنوات..!!
سادسا: إن التصريحات التي صدرت عن نقيب الصحفيين في دمشق، نافيا جرائم النظام السوري بحق مواطنيه، وقتلهم بوحشية تخلو من أي رحمة، تجعله غير جدير بثقة أحد.
حركة إبداع والمستقبل العربي

مدير عام حركة ابداع: موقف وزير الثقافة الأردني يراعي مصلحة حكومة الخصاونة ولن يؤثر سلبا أو إيجابا على موقف الحركة الثابت 
الأمير حسن في مؤتمر هرتزيليا:

 الأخوة العربية اليهودية عمرها طويل
01 شباط/فبراير 2012
انعكس القلق الإسرائيلي من ربيع الثورات العربية على أعمال مؤتمر هرتزليا الثاني عشر للأمن والمناعة القومية، الذي افتتح مساء أمس الثلاثاء، حيث اعتبر متحدثون أن إسرائيل تواجه أوضاعا صعبة بعد تصدر الحركات الإسلامية للمشهد في دول الربيع العربي.وقال رئيس المؤتمر داني روتشيلد في محاضرة عقب افتتاح المؤتمر إن إسرائيل تواجه تحديات خطيرة في ظل المتغيرات المتفاعلة في العالم وفي الشرق الأوسط.وبخلاف باحثين آخرين اعتبروا أن حالة إسرائيل مستقرة أوضح روتشيلد في محاضرته التي جاءت بعنوان "إسرائيل في عين العاصفة" أن الأزمة الاقتصادية العالمية تهددها بتحديات اقتصادية خطيرة، وأشار إلى أن الربيع العربي يهددها بقوة بعدما دفع الحركات الإسلامية للواجهة.وأوضح روتشيلد أن الثورات العربية تحمل تغييرات سريعة وغير متوقعة و"وضعت حدا لأحلام إسرائيل بتطبيع علاقاتها مع الدول العربية".وحذر رئيس المؤتمر من خطورة تراجع قوة الولايات المتحدة في المنطقة مقابل صعود قوى إقليمية "معادية لإسرائيل التي تجد نفسها اليوم معزولة إستراتيجيا ولا تجد من تعتمد عليه في مواجهة الخطر الإيراني".كما وجه روتشيلد انتقادات غير مباشرة للسياسات الإسرائيلية الراهنة وقال إن توقف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني يمس بمكانة إسرائيل ويهدد مكتسباتها، في إشارة لعلاقاتها مع مصر والأردن.وأضاف في تصريحات للجزيرة نت أن "إسرائيل باتت عبئا إستراتيجيا على الولايات المتحدة" مشيرا إلى تصاعد الانتقادات ضد إسرائيل في العالم، معتبرا أن هذا يعني "أن إسرائيل منيت بفشل دبلوماسي".ومن جانبه، قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز في محاضرته بالمؤتمر إن العالم بصيغته المعروفة يأخذ بالاختفاء وإن صيغته الجديدة لا تزال لغزا لافتا لتراجع قوة الحكومات والأطر الدولية والهويات القومية مقابل تعاظم قوة العولمة.وفي انتقاد مبطن لحكومة بنيامين نتنياهو الذي يتهرب من المفاوضات مع الفلسطينيين أشار بيريز إلى أن إسرائيل متطورة اقتصاديا وعلميا لكنها غارقة في عالم قديم من الناحية السياسية.واعتبر أن الطريق الأفضل لإسرائيل ألا تتعامى عن المخاطر والفرص وأن الخيار الوحيد أمامها يكمن بتسوية الصراع مع الفلسطينيين، وتابع "أعرف رؤساء السلطة الفلسطينية منذ عقود والرئيسان محمود عباس وسلام فياض هما شريكان حقيقيان للسلام ويرغبان بإقفال الصراع".ودعا الرئيس الإسرائيلي لترجمة فكرة الدولتين على أرض الواقع، وقال إن السلطة الفلسطينية بدأت بموافقة إسرائيل بوضع أسس الدولة في "الجانب الفلسطيني من الضفة الغربية فيما تقوم قوات الأمن الفلسطينية بالتعاون معها بفرض الأمن والنظام، ليتمتع الجانبان بسنوات من الهدوء وانعدام الإرهاب نسبيا".وفي السياق نفسه، دعا بيريز إلى ترسيم الحدود لصياغة النظام الأمني من خلال "مفاوضات فورية خارج التفكير المألوف وبعيدا عن الإعلام". وقال إن تأجيل المفاوضات من شأنه تعزيز قوة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإضعاف حركة التحرير الوطنية (فتح).وشدد بيريز على أن منع انتصار حماس في الحلبة الفلسطينية "مصلحة أمنية إسرائيلية توازي أهميته أهمية ترسيم الحدود الأمنية" وأشار إلى أن مشكلة العالم المركزية الحالية تكمن بإيران داعيا لعدم استبعاد أي خيار في معالجة "الخطر النووي الإيراني".وشارك في افتتاح المؤتمر القائمان بأعمال السفيرين المصري والأردني في تل أبيب كما ألقى الأمير الحسن بن طلال محاضرة عبر الفيديو كونفرانس. وقال موظف كبير بالسفارة المصرية للجزيرة نت إن طاقما من الدبلوماسيين المصريين حضر المؤتمر بغية التعرف على ما يدور في إسرائيل.
كما يشارك في المؤتمر الذي يستمر حتى الخميس المقبل، بعض المحاضرين العرب منهم ياسر عبد ربه سكرتير اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

وقدم الأمير الحسن بن طلال، شقيق الملك الأردني الراحل حسين، محاضرة في المؤتمر عبر "الفيديو كونفرنس" أكد فيها أن ازدياد عدد الإسرائيليين الذين لا يؤمنون بإمكانية التوصل لسلام مع الفلسطينيين سيؤدي إلى أن عددا أكبر من الفلسطينيين والعرب سيخلصون لاستنتاج أن السلام مع إسرائيل غير مجد وعندها تزداد قوة "المتطرفين"، على حد قوله.وانتقد الحسن انشغال العالم بالأمن على حساب السلام وقال إن الظروف الراهنة غير مواتية لمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين والعرب لعدم توفر رؤية مشتركة. وتابع "زاوية النظر الفلسطينية اليوم ترى بعزل إسرائيل طريقا لتحقيق المكاسب في القضية الفلسطينية".وأوضح الحسن أن التمييز ضد الأقليات وسلب حقوقها واستمرار الاستيطان لن يوفرا الأمن لإسرائيل، وقال إن العرب كإسرائيل ينظرون نحو أنفسهم فقط ولا يتطلعون لتعاون إقليمي، معتبرا أن "الإخوة العربية اليهودية عمرها طويل لكن القومية أدت لسنوات من الانفصال".وأشار إلى أنه بدون إيجاد الإرادة المشتركة للتقدم سوية "لن يصل العرب واليهود لأي مكان".
 (الجزيرة نت)
01 شباط/فبراير 2012
دعا رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيدات، الأردنيين إلى الاستمرار في الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح وقيادة "ثورته"، مشيرا إلى أن الأردن ليس بمنأى عما يحدث في البلدان العربية من ثورات سببها "الاستبداد المطلق بالحكم واستشراء الفساد."وقال عبيدات، الذي يرأس جبهة معارضة باسم "الجبهة الوطنية للإصلاح" في محاضرة عامة ألقاها مساء الثلاثاء في عمان، إن "للشعب الأردني ثأرا لا يسقط بالتقادم،" مرده إلى هدر الأموال العامة للخزينة وتزوير الانتخابات النيابية في مواسم سابقة.وشن عبيدات هجوما على من وصفهم بـ"المسؤولين الكبار ممن استولوا على أموال الخزينة ومنحوها كعطايا للنواب، من المدنيين والعسكريين على حد سواء."واعتبر عبيدات أن الأمور تزداد تعقيدا في البلاد، في ظل "التردد في تحقيق الإصلاح،" مطالبا الحراك الشعبي بتوحيد جهوده.وقال عبيدات: "ليس من السهولة بمكان على أصحاب المصالح في البلاد التخلي عن امتيازاتهم وهم ما يزالون يتمتعون بالرعاية والحماية من أعلى المستويات وهي طبقة لها مواصفات خاصة .. وهم ينامون في فراش واحد مع كثير من مواقع القرار."في الأثناء، شدد عبيدات على أن مواصلة الحراك الشعبي "وممارسة الضغط الشعبي والسياسي المطالب بالإصلاح هو السبيل لاسترداد الشعب لحقوقه،" قائلا إن "طبقة هجينة من رجال الأعمال والإعلام والمسؤولين الكبار تشكلت خلال السنوات الماضية، وعاشت مسلسلا من جرائم الفساد في المؤسسات العسكرية والمدنية."وقال عبيدات "مسؤولون كبار فرطوا بأموال البلاد واستباحوا المال العام بحجة الإنفاق العسكري الذي وصل إلى تسعة في المائة من الناتج الإجمالي المحلي.. وهناك مسؤولون كبار استولوا على الودائع العراقية بعد سقوط بغداد عام 2003."وتوقف عبيدات عند سلسلة من المحطات والقضايا المتعلقة بقضايا الفساد .وكشف عبيدات خلال محاضرته حول مسيرة عام من الحراك الشعبي في البلاد، عن القضايا الرئيسية التي طرحت على طاولة العاهل الأردني خلال لقاء عقده مؤخرا مع رؤساء الحكومات الأردنية السابقة، في مقدمتها أوجه الإنفاق العسكري ودور الأجهزة الأمنية في "ضرب الوحدة الوطنية."وقال إن الملك عبد الله الثاني هو الوحيد القادر على وقف "الهدر" في أموال خزينة الدولة، خاصة الهدر المتعلق بالإنفاق العسكري، الذي ارتفع خلال السنوات الخمسة الأخيرة بشكل مضطرد بحسب عبيدات.وتساءل عبيدات عن أسباب الارتفاع في ذلك الإنفاق في الوقت الذي "تقلصت فيه قدرات الجيش الأردني" في ظل معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية، وتراجع شراء السلاح، قائلا "المؤسسات الدستورية الرقابية في المؤسسات العسكرية قد عطلت تماما."وأعرب عبيدات عن أمل ضئيل لديه في "إحداث إصلاح حقيقي في البلاد،" على ضوء عام من الحراك رافقه "تزايد الانتماءات الفرعية وضرب الوحدة الوطنية وحالة انقسام داخلي عملت على تغذيتها الدولة بأجهزتها."ورأى عبيدات، أن الأردن ليس بمنأى عما حدث في بلدان عربية مجاورة من ثورات وسقوط أنظمة، مضيفا بالقول: "هذه دعوة للثورة لإصلاح التعليم والصحة والقضاء... وأسباب الثورات العربية كانت نتيجة الاستبداد بالحكم المطلق والفساد."وشدد على ضرورة إحداث تغيير في أسلوب إدارة الدولة، بما في ذلك استكمال التعديلات الدستورية وتغيير منهجية تشكيل الحكومات في البلاد، إضافة إلى إقرار قانون انتخاب توافقي يراعي الأبعاد السكانية والجغرافية في البلاد، وإعادة الأموال المهدورة إلى الخزينة.ووجه عبيدات انتقاداته للتعديلات الدستورية المقرة منذ أشهر، محملا مسؤولية "النصوص القانونية القاصرة في التعديلات،" إلى القانونيين الذين عملوا في اللجنة الملكية لتعديل الدستور .وتشهد البلاد حراكا شعبيا مطالبا بالإصلاح السياسي منذ أكثر من عام دفع برحيل حكومتين سابقتين، فيما أجرى العاهل الأردني جملة من الإصلاحيات السياسية في البلاد من بينها تعديلات محدودة على الدستور الأردني.
 (CNN)
الملك متجاهلا الصحافة كسلطة رابعة :
2012 محكوم بانتخابات نيابية بتوجهات حزبية وحكومة برلمانية
الأربعاء 01 شباط/فبراير 2012
اكد الملك عبد الله الثاني أن خارطة الإصلاح السياسي للعام الحالي محكومة بثلاثة أهداف نهائية واضحة, وهي: إجراء انتخابات نيابيه نزيهة وفق قانون انتخاب يضمن أعلى درجات التمثيل, و إنتاج مجلس نيابي جديد بتوجهات حزبية, وصولا إلى تشكيل حكومات حزبية برلمانية ممثلة.
وقال في كلمة له خلال رعايته حفل افتتاح المقر الجديد لجمعية الشؤون الدولية في عمان امس, أن الجميع شركاء في هذه العملية الوطنية, "الشعب كقوى ناخبة, والأحزاب كقوى سياسية متنافسة, والسلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية (.......) 
- الملك أسقط السلطتين الرابعة ،سلطة الصحافة والثقافة والرقابة على السلطات الثلاث كما أسقط السلطة الخامسة وهي التي تحدث عنها تيسير نظمي معرفا بها أنها سلطة المعرفة في مجتمع جاهل ونتاج عقلية التحريم في الحقبة العرفية –
 كجهات تقوم بالتشريع والإدارة والإشراف على المشروع الإصلاحي".وقال "بهذا الإنجاز الإصلاحي, نحمي الأردن من الفوضى وعدم الاستقرار, الذي تشهده المنطقة من حولنا, ويكون الأردن مثالا في التحول الإصلاحي الذاتي والتدريجي".
( كم سنة يستغرق هذا التدريجي الذي وعد به والده الملك الحسين عام 1989 ؟)
واكد( جلالته) أن الجميع شركاء في هذه العملية الوطنية: الشعب كقوى ناخبة, والأحزاب كقوى سياسية متنافسة, والسلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية كجهات تقوم بالتشريع والإدارة والإشراف على المشروع الإصلاحي.ودعا الى إطلاق حوارات ترسخ الثقافة الحزبية والانتخابية, وتجدد العمل الحزبي والسياسي على أسس الحداثة والبرامجية, وأنتم أصحاب الرؤى والخبرة في هذا المجال.
(عن أي حداثة يتحدث الملك الشاب ؟ عن مدارس ليس بها مقاعد للدراسة أم عن وزارة تربية أصحاب القرار بها لا يعرفون الحاسوب في مكاتبهم ؟؟)
ومن جهة أخرى, استقبل الملك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون, داعيا لدور فاعل للامم المتحدة من اجل توفير عناصر لنجاح لقاءات عمان بين الفلسطينيين والإسرائيليين وتامين عودة رسمية الى طاولة المفاوضات على قاعدة حل الدولتين والعودة الى حدود 1967 .
بروتوكول
الأربعاء 01 شباط/فبراير 2012
توجان فيصل
أجمعت الصحافة الأردنية، بعلم أو بدون علم،على وصف استقبال الملك لخالد مشعل بأنه كان استقبالا "بروتوكوليا", بمعنى أن لا نتائج سياسية له.وهذا يوقفنا أولا عند تعريف البروتوكول، والذي يتسلسل من كونه يعني المسودة الأصلية لأي اتفاق أو محضر اجتماعات سياسية، إلى معنى "التشريفات" الدبلوماسية والعسكرية، والتي هي بذات الأهمية في مجال تأطير العلاقة السياسية أو التأسيس لها.ولكن البروتوكول يدخل، وبأكثر من أي تعامل اجتماعي آخر،على منظومة "الإتيكيت" الذي بعضه أصبح دوليا، وبعضه موضع اختلاف ثقافي. والتمكن من جمع ضرورات التعامل مع مختلف القطاعات المحلية والدولية، هو أحد مقومات "الدبلوماسية", وهي تعطي الانطباع الأول عن السياسي وعبره عن بلده، ولهذا تتوجب دقة اختيار الدبلوماسيين الذين يرسلون للخارج .والأهم منها دقة اختيار من يتولون "البرتوكولات التشريفاتية" في مقار الحكم، كون الحكم هو "المضيف"هنا، بكل ماتحمله السمة من توقعات.ومعروف أن الملك حسين كان من أكثر القادة العرب إتقانا للبروتوكول في بعده الداخلي تحديدا، إذ جهد في مراعاة العادات والتقاليد المحلية، ومزجها بدرجة عالية من" الإتيكيت " العالمي بما يتفق مع توقعات ضيوفه وحضوره، ما أوجد له أرضية تعامل ناجعة حتى مع معارضيه، بل وخصومه السياسيين.. والعديد منهم شهدوا له بهذه الميزة الدبلوماسية.وساد انطباع عام إيجابي في عهده عن "الديوان الملكي" يتلخص في أن "من دخل الديوان فهو آمن"، بحيث لا تمس هناك كرامته أو مكانته أو وضعه السياسي أوالدبلوماسي أو العشائري، بل إن الأشخاص العاديين كانوا يعاملون بدرجة من التقدير تشعرهم بأهمية لم يشعروا بها في أمكنة أخرى أقل مقاما من الديوان.. ومشاهداتي الشخصية في اجتماعات منفردة أو جمعية ومتنوعة مع الملك، أوضحت لي أن الملك حسين كان "المايسترو" الذي يدير كامل أوركسترا الديوان بما يضمن أن لا يخالط أداءها أي نشاز حتى في غيابه.. ويلحظ هذا في إيماءات خفيفة منه لطاقمه لا تفوت العارف, تصحح فورا أقل هفوة.ومع أنني لم أدخل "الديوان" إلا مرة واحدة في العهد الحديث, وبدعوة رئيسه حينها السيد عبد الكريم الكباريتي للتباحث معي كموفد من الملك عبد الله.. إلا أنه جرت مياه كثيرة تحت الجسر بعدها جرفت ثوابت الديوان تلك وغيرت صورته . فبدأنا نسمع عن مدعوين إليه، أو مدعوين باسمه لمائدة غداء أو عشاء ملكي يجري تفتيشهم.وشاع أن عددا من كبار الشخصيات القيادية، في الحكم أو المعارضة، جرت دعوتهم ثم تركوا في الانتظار لساعات، وفي النهاية يمر عليه من استدعاهم ليوجه للمستدعى إنذاره وقوفا ويمضي .. ما جعل كثيرين يستنكفون عن قبول دعوات احتفالات أو دعوات اجتماعات في الديوان. وإذا كانت تلك رسالة الملك عبد الله التي ذكرها الزميل ليث شبيلات :" أنا لست كوالدي"، فالأحداث قبل الأقوال عززت الرسالة بما لا يحتاج لتأكيد.ولكن هكذا تغيير لا يمكن أن يتم باتجاه واحد. فما كان يمكن مجرد تصور أن يشار للملك حسين بمثل ما يشار به الآن علانية للملك والملكة في تعليقات القراء على المواقع الإلكترونية وفي المسيرات والمظاهرات الإحتجاجية، وفي حوارات وأحاديث في جلسات خاصة وعامة، بما فيها أحاديث رؤساء حكومات ومسؤولين سابقين تكاثروا كالفطريات, مما اعتبرته مقالات لكتاب الدولة ذاتهم عملية ابتزاز يتحصن بها هؤلاء ضد المحاسبة.موظفو "الديوان" في عهد الملك الراحل، كانوا أيضا أقل من عُشر تعدادهم الآن .. وقد يكون هذا الزحام أحد أسباب اختلاف التعامل "البروتوكولي". والأمر هذه المرة (أم هل هنالك مرات لم نسمع بها؟) تجاوز الشخصيات الوطنية الصرفة لأهم شخصية على الساحة الفلسطينية الآن في معيار الإقليم والعالم.فخالد مشعل هو زعيم حماس الفصيل الفلسطيني المقاوم الرئيس، وأحد أفرع تنظيم الإخوان الذي تعاظم دوره في ثورات العالم العربي. والأردن تحديدا له عدة تقاطعات مصلحية مع حماس, إن لم تبحث الآن ستفرض نفسها قريبا .. فهل يتناسب "البروتوكول" الذي اعتمده الديوان في التعامل مع حماس, بمعناه المبين أعلاه كمسودة تفاهم، مع أهمية وحتمية تلك التقاطعات؟؟الولائم الرسمية ليست للأكل بل لإكرام الضيف, وأقله أن يكون مقعد مشعل على طاولة الملك.. والمثل الشعبي يقول"لاقيني ولا تغديني".. وهو التعريف الشعبي الأدق "للبروتوكول".




الذّكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد الشاعر راشد حسين

02/02/2012
عاشَ راشد حسين وحيدًا، في نيويورك لم يكن أحد هناك، وحده إدوارد سعيد ومعين بسيسو وبقيّة أصدقاء أوفياء كانوا يتواصلون معه.. عاش راشد نظيفًا، ومات نظيفًا.. يقول عنه الرّوائي اللبناني الكبير إلياس خوري: كنّا نجلس في بيروت نتناقش في أمور السياسة والفنّ، وكان راشد ينزوي في المقهى، يدخّن ويحلم بالعودة إلى مصمص وفلسطين. استُشهد راشد في شباط 77 في شقّته في نيويورك.. كتب محمود درويش (الّذي كان بعيدًا عن راشد وكانت تصله أخباره من بعض الأصدقاء ) بأنّ راشد احترقَ في نيران قصائده حين أشعل النّيران بأشرطة الكاسيت الّتي يسجّل عليها قصائده) كتبت آنّا ليفي طليقته الأميركيّة "حين وصلني نبأ وفاة راشد.. زرت شقّته لم يكن محترقًا. إسرائيل رفضت إعادة جثمانه إلى فلسطين، الولايات المتّحدة كذلك، إدوارد سعيد والأصدقاء هناك أعادوه بعد رفض صارم من العائلة لبقائه في نيويورك.. حين عاد راشد في الثامن من شباط 1977 لم تكن جّته محروقة.. لم تسمحإسرائيل بتشريحه، كان شرطها أن يعود فيُدَفن فورًا، حين أعيدت أغراضه من أميركا كانت الأغراض محروقة!!! كيف؟
الصحافة الاسرائيلية امتلأت بالعناوين المندّدة بإعادة جثمانه إلى فلسطين، كتّاب وسياسّون اسرائيلّون كثر لاموا إسرائيل، ومنهم مَن هاجمها متسائلا: كيف نعيد جثمان عدو اسرائيل؟ولكن.. كانت اللافتة الكبيرة التي رفعها أهالي قرية مصمص والجماهير الفلسطينية في مدخل قريته أصدق: الوطن يرحّب بابنه العائد. وكانت عبارة والده الحاج حسين الحاج محمود أصدق حين قال: أهلا بضيوف راشد في مصمص.
كتب شقيقه الأديب الكبير أحمد حسين :
جدّدتَ عهدكَ والعهود وفاءُ. .. إنّا على درب الكفاح سواءُ
نَم في ثراكَ فلستَ أّول عاشق... قتلْته أعين أرضه النجلاء
في الذّكرى الخامسة والثلاثين لاستشهاد الشاعر الذي تنبأ بالانتفاضة كما وصفه الراحل ياسر عرفات.. نجدد الوفاء لروح شاعر وأديب رفض كل الإغراءات فكان شاعر القضية الفلسطينّة والإنسانية بالدرجة الأولى.




ولد راشد حسين اغبارية في قرية مصمص من قرى أم الفحم سنة 1936، وانتقل مع عائلته إلى حيفا سنة 1944 م، ورحل مع عائلته عن حيفا بسبب الحرب عام 1948 وعاد ليستقر في قرية مصمص مسقط رأسه.واصل تعليمه في مدرسة أم الفحم، ثم أنهى تعليمه الثانوي في ثانوية الناصرة.بدأ كتابة الشعر في سن مبكرة. وفي مدة وجيزة أصبح شاعر الساحة الفلسطينية الأول في الداخل الفلسطيني. وأصدر ديوانه الأول في سن العشرين.بعد تخرجه عمل معلماً لمدة ثلاث سنوات ثم فُصل من عمله بسبب نشاطه السياسي.عمل محرراً لمجلة "الفجر"، "المرصاد" و"المصوّر ".مارس المقاومة قولا ً وعملا ً حيث كان من نشطاء حركة الأرض ومحررا ً لنشرتها السياسية ومن ناشطي الحركة الشيوعية (في صفوف حزب العمال الموحد) في الداخل، مما جعله عرضة لنقد بعض معاصريه (أمثال محمود درويش) بسبب العلاقة التي تربط الحركة الشيوعية الفلسطينية بالصهيونية.ترك البلاد عام 1967 إلى الولايات المتحدة، وعندئذ سحبت منه الجنسية الإسرائيلية ومنع من زيارة أهله.انضم إلى منظمة التحرير الفلسطينية وعمل ممثلا ً ثقافيا ً لها في الأمم المتحدة هناك.عمل في وكالة الأنباء الفلسطينية " وفا " حيث حاول أن يبث فيها روحا ثورية حقيقية فاصطدم مع بيروقراطيي المنظمة ولكنه حصل على تأييد الرئيس عرفات وفاروق القدومي ومنع البيروقراطيون من التدخل في عمله.سافر إلى سوريا خلال حرب 1973 وعمل محررا ً في الإذاعة السورية للقسم العبري، وشارك في تأسيس مؤسسة الدراسات الفلسطينية.عاد إلى نيويورك عام 1973 حيث عمل مراسلاً لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".أبرز نشاطاته الإعلامية كانت في الأوساط الجامعية الأمريكية، حيث شارك في كثير من الندوات والسجالات حول القضية الفلسطينية. وكان هذا كما يبدو هو أخطر نشاطاته في نظر السلطة حينما سحبت منه الجنسية.تم اغتياله ي في الأول من فبراير عام 1977 عن طريق حرق منزله في نيويورك، وقد أعيد جثمانه إلى مسقط رأسه في قرية مصمص حيث ووري الثرى هناك.منح اسمه وسام القدس للثقافة والفنون في عام 1990.
أعماله الشعرية
مع الفجر (مطبعة الحكيم، الناصرة، 1957م).
صواريخ (مطبعة الحكيم، الناصرة، 1958م).
أنا الأرض لا تحرميني المطر (الاتحاد العام للكتّاب والصحفيين الفلسطينيين، بيروت، 1976م).
كتاب الشعر الثاني / يضم المجموعتين الأولى والثانية (لجنة إحياء تراث راشد حسين (دار القبس العربية، عكا، 1978م).
قصائد فلسطينية (لجنة إحياء تراث راشد حسين، القاهرة، 1980م).
ديوان راشد حسين / الأعمال الشعرية الكاملة (بيروت).
الترجمات عن الشاعر
حاييم نحمان بياليك: نخبة من شعره ونثره / ترجمة عن العبرية (دار دفير للنشر، تل أبيب، 1966م).
النخيل والتمر؛ مجموعة من الأغاني الشعبية العربية، ترجمها بالتعاون مع شاعر يهودي من العربية إلى العبرية.
العرب في إسرائيل: تأليف صبري جريس / جزءان، ترجمة الشاعر من العبرية إلى العربية (مركز الأبحاث، بيروت 1967م)


ضدَ ان يجرحَ ثوارُ بلادي سنبلهْ
ضدَ أن يحملَ طفلٌ - أي طفلٍ- قنبلهْ
ضدَ أن تدرسَ أُختي عضلاتِ البندقيهْ
ضد ما شِئتثم .. ولكن
ما الذي يصنعه حتى نبيٌ أو نبيه
حينما تشربُ عينيهِ وعينيْها
خُيولُ القَتَلهْ
ضدَ أن يُصبِحَ طفلٌ بطلا ً في العاشرهْ
ضدَ أن يُثمِرَ ألغاماً فؤادُ الشجرهْ
ضدَ أن تُصبِحَ أغصانُ بساتيني مشانقْ
ضدَ تحويل ِ حياض الوردِ في أرضي مَشانقْ
ضد ما شئتُم ... ولكنْ
بعدَ احراق ِ بلادي
ورفاقي
وشبابي
كيفَ لا تُصبِحُ أشعاري بنادقْ

الذكرى السنوية الأولى لرحيل سالم النحاس
1/2/2012
يقوم حزب الشعب الديمقراطي الأردني " حشد " بالتحضير لإحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل أمينه الأول السابق والكاتب الكبير المناضل سالم النحاس وذلك بإقامة حفل تأبين في المركز الثقافي الملكي يوم السبت الواقع في 11 / 2 / 2012م, .وتعتزم اللجنة التحضيرية بالتعاون مع جريدة الرأي تخصيص الملف الثقافي يوم الجمعة القادم الموافق 10 / 2 / 2012م للراحل سالم النحاس حيث سيشارك عدد واسع من الكتاب في إصدار هذا الملحق.كما تعتزماللجنة التحضيرية إصدار كتاب خاص يوزع يوم إحياء الذكرى ( 11 / 2 ) يتضمن كل ما كتب عن الراحل سالم النحاس بعد وفاته

قصائد راشد حسين

رسالة من المدينة
وأذكُرُ أنَّكِ كُنْـتِ طَرِيَّـة وشاحاً على دَرْبِ رِيحٍ شقيةْ
تلمّيـن معطفَـكِ الفستقي على كنـزِ قامَتِكِ الفستقيةْ
وقلتُ أنا : مرحباً .. فالتفتِّ وأمطرتِ ثلجاً وناراً عَلَيَّـهْ
وكانتْ رموشُ النجومِ بعيداً تُحاولُ جَرْحَ الغيـومِ العتيةْ
وكنتِ بِحَرْبَـةِ رِمْشٍ طَرِيٍّ تُريدين جَرْحَ معاني التحيـةْ
وَسِرْتِ بَعِيدَاً ورأسكِ نَحْوِي وفي النظراتِ معانٍ سخيـةْ
وشوقٌ بعينيـكِ أنْ ترجعي كأشـواقِ لاجئةٍ يَافَوِيَّـةْ
* * *
وأعلمُ أن الهوى هبَّ صدفـة كهبـة ريح على باب غرفـة
وأن الشبـاب بغير غـرام كدارٍ من الماس من غير شرفة
فليتك تدرين معنـى الربيع يُجَدِّل زهراً ليكرم صيفـه
ومعنـى أصابـع رمانـةٍ ترفُّ على البرعم الطفل رفـة
ومعنـى السحاب يريق دماه فيسقي الزهورَ ويصنع حتفـه
لأدركتِ معنى وقوفي الطويل على باب دارك أول وقفـة
* * *
وخلفتُ ريفي الذي تكرهين لأغرق نفسي بليل المدينـة
هناك وجدتُ وحولَ الشتاءِ على صدرِها طينةً فوق طينةْ
وينهبُ مَنْ شـاءَ ألوانَـها كنهبِ الخريفِ ستائرَ تينـةْ
تَعَرَّتْ كماسورةٍ من زُجَاجٍ فألقيتُ فيها مُنَايَ الثمينـةْ
وكنتِ بِمعطفِكِ الفستقـيّ تَسيرين عبرَ خيالي حزينـةْ
قِطاراً من العِطْرِ مَاضٍ يقولُ : هبُونِـي مَحَطَّـةَ قلبٍ أمينةْ
فأسألُ قلبِي : ألستَ أمينـاً فيهتف : داستْ عليَّ المدينـةْ
* * *
هنا في المدينةِ تَمْشِي النِّعَالُ على كلماتِي .. على قِصَّتِـي
هنا الكلماتُ بغيرِ معـانٍ توابيـتُ مَوْحُولَـةُ الجبهـةِ
وفي كلِّ زاويةٍ ألفُ حُـبّ رَخِيصٍ كحاضريَ الْمَيِّـتِ
لِماذا جَنَيْتِ عَلَـيَّ لِماذا رَمَيْتِ إلى وَحْلِهَا مُهْجَتِـي
سَئِمْتُ المدينةَ .. قَلْبِي يَموتُ سآتِي إليـكِ .. إلى قَرْيَتِـي
أُعَلِّـقُ قلبِـي على لَـوْزَةٍ فَوَانِيسُهَـا حُـرَّةُ الْمَنْبَـتِ
أنا عائدٌ هل تُرى تَذْكُرين فتدرين ما السِّرُّ في عَوْدَتِـي

الغلة الحمراء
مرج ابن عامر هل لديك سنابل أم فيك من زرع الحروب قنابل ؟
ام حينما عز النبات صنعت من لحم الطفولة غلة تتمايل
فأذا الصغار الابرياء سنابل واذا القنابل للحصاد مناجل
يا مرج قل لي هل ترابك سامع ؟ ام انت عن صوت الملامة ذاهل؟
انا اشاهد في الخريف سنابلا الا خريفك بالسنابل حافل
نبتت عليك سنابل بشرية عصفت بها قبل الربيع زلازل
مرج ابن عامر انت ما عودتنا جهلا فما لك بعد حلمك جاهل؟
بالامس ابكيت الجباه فدمعها عرق الى اضلاع صدرك سائل
واليوم ابكيت القلوب فما عصى دمع ولكن القلوب تسائل:
هل بعد ان كنا نلم غمورنا وعلى الشفاه تبسم وتفاؤل
نأتي نلملم عن ثراك لحومنا وكأننا كنا عليك نقاتل ؟
ابناؤنا من طين صدرك لحمهم فالوجه مثلك اسمر متفائل
ابناؤنا طيات ارضك امهم هل تقتل الابناء ام عاقل؟
ابناؤنا بالامس انت غذوتهم اتراك جعت فهم اليك مأكل ؟
ساروا عليك مسالمين كأنهم امل يسير وقصة تتكامل
ساروا وافئدة الامومه حولهم ومن الاماني حولهن قوافل
يا مرج لو قبل المنون عددتهم لوجدت خمسة عشر فيك تمايلوا
فكأنهم عمر لبدر كامل وكأن هذا العمر فوقك نازل
والبدر ينقص كل يوم حصة حتى يغيب كله المتكامل
فعلام عجلت المنون بحصدهم جمعا فداهمهم غياب عاجل؟
احسبت اقلام الرصاص بنادقا وبأن صبيتنا الصغار جحافل؟
ام ان اوراق الدروس وثائق؟ ام في الحقائب عدة وحبائل ؟
يا مرج سوف تظل احمر داميا مهما يغسلك السحاب الهاطل
فعلى بينك من الظلام سواده وعليك انت من الدماء غلائل
يا ساكني هذا التراب ألم تزل للعلم فيكم لهفة وتطاول ؟
سرتم تريدون العلى بنواله واذا بمخلبه عليكم حائل
العلم ابدع للانام قنابلا هي للشقاء وللخراب معادل
قالوا القنابل عبقري صاغها صدقوا........ولكن عبقري سافل
امنت بالانسان يبني مصنعا للحب .......لا لمدافع تتقاول
امنت بالانسان هب محاولا لاخوة........لا للخصام يجادل
امنت.......لكن لكل يوم دافع للكفر بالانسان حين يقاتل
يا اخوتي حضن الامومة بيتكم واليوم احضان التراب منازل
ا غلة حمراء كنت براعما خضراء.....فيها للشباب دلائل
يا قصة ما اكملت فكأنما مات المؤلف قبلما تتكامل
ايجيد هذا الشعر حق رثائكم ام ان قول الشعر وهم باطل؟؟
____________
لذكرى ضحايا قرية صندلة, 15 طفل في عمر الزهور استشهدوا بقنبلة من مخلفات الحرب في طريق العودة من المدرسة المتواجدة في القرية المجاورة

القدس ... والساعة
كانت الساعة ُ في القدس ِ : قتيلا ً
جريحا ً
ودقيقه
كانتْ الساعة ُ : طفلا ً
سرقَ النابالمُ رجليهِ
ولمّا ظلَّ يمشي
سرقوا حتى طريقه
كانتِ الساعة ُ صفرا ً عربياً
كانتِ الساعةُ ميلادَ الحقيقه ْ
دقّت الساعة ُ .. دقّتْ
دقّتِ الساعةُ ! لكن ...
كانَ ربُ الشعبِ في البارِ يُصلي
لعشيقهْ
ثُمَ يهديها دمَ الناس ِ وروداً
شربتْ عطراً وأصباغـاً ولكن
لم يشرفها ترابٌ في حديقه
كانتِ الساعةُ أصفاراً كباراً
كانتِ الساعة ُ ميلادَ الحقيقهْ
*****
كانتِ الساعةُ .. أن تنبتَ
للأشجارِ
الأحجارِ
والأزهارِ
والماء ِ
أظافر
كانتِ الساعةُ أن يحبَلَ مليونُ رجُلْ
علنا نُرزقُ فكرهْ
علنا نُرزقُ ثورهْ
كانتِ الساعةُ ... كانتْ
كانتِ الساعةُ : عاقرْ
*****
صارَتِ الساعة ُ في القُدس ِ ... عذارى
في ثوان ٍ حَبِلَتْ
في ثوان ٍ وَلَدَتْ
في ثوان ٍ .. صارت الساعة ُ في القدس ِ
نضالاً ودقيقهْ .
*****
دقّت الساعة ُ ... دقّتْ
بكتْ الساعة ُ حُبا ً .. وعذابا وتمنّت
واذا الطفلُ الذي من دون ِ رجلين ِ
على كفيهِ يمشي
وعلى عينيهِ يمشي
حاملا ً حُلُماً وخبزاً وسلاماً – لِمُقاومْ
هامساً أبسَطَ ما صلاّهُ طفلٌ :
" قتلوا رجلَي واغتالوا طريقي
ولهذا ....
لَم يَعُد لي غَيرَ أن أبقى هُنا
حتى ولوقبراً .... يُقاوِم"
دقّتْ الساعة ... دقّت
ثُمَ دقّت
ثُمَ دقّت
دقّتِ الساعة ُ دقاتٍ أخيرهْ
ثُمَ ماتت ...
لَم تَعُد بالقُدس ِ للساعاتِ حاجهْ
حطمّت ساعاتِهِمْ بنتٌ صغيرهْ
عُمرُها مائةُ مليون ِ مُعَذّبْ
أُمةٌ رغماً عنٍ
التخديرِ
والأفيون ِ
يوماً سَوفَ تَغضَبْ
*****
ولهذا ...
كُلَّما مرّت بمحتلي عيون ِ
القدس ِ
طفلةٌ ... بنتٌ صغيره
فتّشَت أعيُنُهُم , آلاتُهُمْ
في صَدْرِها
في رَحْمِها
في عَقْلِها ... عن قنبله .
واذا لم يجدوا شيئا ً أصَرّوا :
" هذه البنت الصغيرهْ
وُلِدَت في القُدس ِ
والمولودِ في القُدس ِ
سَيُضحي قُنْبُله
صَدّقوا ... المولودُ في ظل ِ القنابلْ
سوفَ يُضحي قُنْبُله"
ماجد الصالح  
أبيض متحرّك


عكا والبحر
الى الاصدقاء الذين عرفتهم عكا
**
حلم الرعاة ورقصة الريحان و الارض الندية
وسنابل القمح الخجولة في ملاءتها البهية
ورحيق ازهاري, واحلام الشباب العسجدية
هي كل ما عندي ... فهل ترضى بها عكا هدية
**
يا حلوة البسمات يا عكا ! رو يدك يا طهورة!
البحر قبل راحتيك , و جاء يسألك المشورة
فهو الأمير أتاك يخطب ود قلبك يا اميرة
رفقا به و بقلبه ! لا تجرحي أبدا شعوره!
**
أرأيت سورك هازئا بالبحر لم يأبه لحبه
حتى خرجت اليه أنت لتسمعي خلجات قلبه
أم قد رفضت رجاءه , فخرجت ثائرة لحربه
فبنيت أبياتا على كبد الرمال لقطع دربه؟
**
اني لأخشى ان رفضت مشاعر البحر النبيلة
ان ينثني كبرا ويخطب قلب جارتك الجميلة
وجمال حيفا ان تكن نقضته نسبتك الاصيلة
فثراؤها نسب يشرفها , ويكرمها فضيلة
**
العفو يا عكا فما قولي سوى خطرات شاعر
ما كنت سمسارا لحب البحر مأجور المشاعر
فتقبلي من قريتي العزلاء رائحة الأزاهر
و وداعة الأطفال طاهرة , و أغنية البيادر

بالأغاني
بالأغاني حَرّروني.. بالأغاني
رسموني بدمي القاني، على كلِّ المباني
كتبوني.. لخّصوني
وأذاعوا كلّ عمري وبلادي
في ثوانِ
ثم... لما اعتقلوني،
بالأغاني اعتقلوني...
بالأغاني
****
كيف أصبحتُ أغاني
كيف أصبحت شعاراتٍ على كلّ المباني
كيفَ أصبحتُ عناوين جرائِدْ
كيف أصبحتُ احتفالاتٍ على كلّ الموائدْ
كيف صاروا سُفناً خائنةً
وأنا صرتُ مواني
كيف أصبحتُ أغاني
بالأغاني حَرّروني
بالأغاني اعتقلوني
بالأغاني
****
قائلُ الشعر مُغامرْ
وأنا شِعرٌ
وكلّ الناس في عَينيَّ شاعرْ
جَرِّبوا أَْن تقتلوني
أبداً لن تجدوني
بأغانيَّ، أنا أقتل عرشاً
وعلى ذوقي أنا، تمشي الأغاني
فلتكنْ حرب أغاني
بالأغاني/... سوفَ أغتالُ أغانيكم
جميع الكذبِ فيكم
بالأغاني

أقول لكم ...
لأنَّ العالمَ العربيَ ****ٌ بدون ِ نساءْ ..
كواكب ما لهُنَ سماء ْ
لأنَّ الشعرَ حينَ يكونُ شعرا ً فيهِ ... لا يُطْبعْ
ولكن
رغمهم ْ يُكتبُ أو يُسمَع
أقول لكُم بخطَّ يدي :
أنا ضدُّ الكلابِ الصيدِ
ضدًّ توافِهِ الخُلَفاءْ
أنا طفلٌ ببابِ الشامِ دونَ بكاءْ
ومصباحٌ صغيرُ السِّن ِ
ما في قلبِهِ نفطٌ سوى الشهداءْ
أنا ... قدرٌ ... فلسطيني
بخطِ يدي ..... أقولُ لكُم
أنا قدرٌ .. فلسطيني

في نيويورك
تسيرُ ميتا
تسالُ في التليفونْ
هل ظلّ أصدقاء؟ ...
تكرَهُ أن تغازلَ النساء ْ
فاكثرُ النساءِ من هنا
وأنتْ
لا تزالُ تعشَقُ البنت التي جاءَت من الصحراءْ
تعيشُ في نيويورك
تكتبُ شعراً حينما تجوعْ
او حينما يموتُ الأصدقاءْ
وأصدقاؤُكَ انتهوْا
ماتوا يغازلون َ دولاراتهم
ماتو بلا أسماءْ
لذا ... تظلُ تكتبُ الشعرَ
تموتُ بالشعرِ
في مدينةٍ بدونِ أصدقاءْ

شموع دمشق
كما ينتهي كلٌّ حبٍ كبيرٍ بدمعهْ
تنتهي ...
تنتهي كل شمعهْ
ولكنني في دمشقَ
أكتبُ شعراً وحباً وحرباً
على ضوء شمعهْ
وأعرفُ ..
بعض شموعِ الحروبِ تموتُ بسرعهْ
لكنني في دمشقَ
وشمعُ دمشقَ عزيزُ الدموعِ
وكل الشموع التي في دمشقَ تحبُّ
وتعرفُ كيفَ تحبُّ
وكيفَ تعيشُ
تقاتل نار الغُزاةِ وتسهرْ
وكيفَ تضيءُ لحبري طريقاً على صدر دفترْ
وكيفَ تقاومُ زحفَ الحرائق ِ فيها لأكتُب أكثرْ
ولكنني في دمشقَ
وأعرفُ أني بدون ِ سلاح ٍ
سوى قلم يا دمشقُ
إذا نسي الحبر فيه فلسطينَ , نادي دمشقْ .
نعم يا دمشقُ
أراكِ مسافرةً في دمائي
بمليون حبٍ ... بمليون شعلهْ
رجالٌ
نساءٌ ... وأجملُ طفلٍ وأجملُ طفلهْ
جميعهُم يغسلونَ دمائي
أنا العربي الذي أتعَبَتْهُ المذله ْ
جميعهُم يغسلونَ دمائي
بأجمل ضوءٍ
وأبسَطِ حبٍ
وأطهر قلبٍ
فماذا أقول لهم يا دمشق بهذي القصائد ْ؟
دمائي سيول من الحبِّ
كيف أوزعُ حبي
سوى في الجرائدْ ؟
*******
وداعاً دمشقُ
شموعُكِ رَغمَ الحرائق ِ
بل في الحرائق , أصبحنَ أكثرْ
وأصبحن أروع َ ضوءاً
وأكثرَ صبراً
على الحب والشعرِ والحربِ
أصبحنَ اكبرْ
نعم يا دمشقُ
سيزدادُ فيك ضياء جميع الشموع الكبيرهْ
وتكبُرُ كل الشموع ِ الصغيرهْ
وكل شموعكِ أكبرُ منّي ...
ولكنَ حبي كبير , وإن كانَ حبكِ أكبرْ .
ترى كيفَ أيامَ حربِك ... أيام حبكِ
حتى الحجارة الّفنَ شعراً وحباً
وأصبحنَ يقرأنَ كتباً
وحتى المرارةُ صارت كقطعةِ سكَّر.
نعم يا دمشق
شموعكِ تجعلُ حتى المرارةِ سكَّرْ.
وداعاً دمشقُ
أحبكِ أماً
أحبكِ أختاً
أحبكِ طفلا , أحبكِ طفلهْ
أحبك شعراً يذيبُ جميعَ الشفاه ليطبَعَ قُبلَه
ويصهر كل اللغاتِ
ليكتُبَ في وصف حبك جملهْ
نعم يا دمشقُ
أحبكِ يا أجمل الحبِّ لكنْ
أنا فيكِ صرتُ أعيشُ بسرعهْ
وبعض الشموع ِ تموتُ من الحبِّ
تبقي من الحبِّ دمعهْ
وبعض الشموعِ تسافرُ
لكن تظلُ دمشقُ
وتكبُرُ كل شموعِ دمشقَ
وداعاً
وداعاً دمشقُ
إلهيَ
كيفَ خلقتَ جمال دمشقَ
نضال دمشقَ ... وحب دمشقْ ؟

مات غريبا
ألشمس لم تجزع ْ لمصرعِه ولا غابَ القمرْ
والأرضُ لاهي زُلزِلَتْ أسفاً ولا نزل المطرْ
والدمعُ راودَ مثقلتيٍ حيناً وعادَ فما انهمرْ
لكن بكى قلبي لمصرعه أحسبُه انفطرْ
****
هل تعرفينَ الكوكبَ المُحمَّر في كبد السماءْ
والوردة َ اليبضاء كيف تخضبتْ بدم ِ الحياءْ
فوحق حبك هكذا كانت تلطخهُ الدماء ْ
وعيونه كالنرجس النعسان ِ أغمضها المساءْ
****
وأهلت أكداس التراب فويقَ جثتِه الصغيرهْ
لكنني لم أستطع إخفاء عزَّتَهُ الكبيرهْ
نظراته وجبينه لم يبرحا نفسسي الكسيرهْ
وضميره ؟ يا ليته أعطى لقاتله ضميره ؟!
****
الدودة العمياء صار طعامُها من مقلتَيهْ
أكلتْ طريَّ إهابِه والجوعُ يَقتُلُ طفلتيهْ
ديدان هذي الأرض أشرفُ من يدٍ مُدّت اليهْ
يا ليتها قُطِعَت ويا ليت السما . عطفتْ عليه !
****
بالله يا ريح المساء اذا رحلتِ مع الغروب ْ
ورأيت أمّ التعس ِ تنتظر المشرَّد ان يثوب ْ
تساءلتْ هل سوق يرجع أم رمته يد الخطوبْ
فتمهلي قبل الجواب وإن يكن هو لن يؤوبْ !
****
واذا ألحّت بالسؤال ِ لتخبريها بالحقيقهْ
قولي لها : خلفتُهُ في حضن والدة , رفيقهْ
وإذا بكتْ وتأوهَتْ وتخيَّلتْ شبح الحقيقهْ
فَلتصمتي يا ريح اجلالا لموقفها دقيقهْ
****
واذا رأيتِ بناتَه يلبَسنَ أثواب الطهارهْ
فتوسلي للدهر ألاّ يُلبس الايتام عارهْ
واذا رأيت بصدر زوجته من البؤ س ِ شرارهْ
فتلمَّسي قلب التعيسة واطفئي يا ر يحُ ناره
****
قولي لهنَّ عن الفتى وشبابِه كيفَ انكسَرْ
من غير أن تبكي السماء عليه أو يبكي القدرْ
لم يرثِهِ الشعراء في شعرٍ ولا نزل المطرْ
والشمس لم تجزَع لمصرعه ولا غاب القمرْ ؟! 


ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية

د. عمر سعيد
02/02/2012
قد يكون من أغرب المفارقات المعبرة، أن عام 2010 الذي شهد آخره اندلاع أولى الثورات العربية، كان منتصفه شاهدا أيضا على وفاة ثلاثة من أبرز المفكرين الذين أثروا ساحاتنا الثقافية بمساهمات نقدية علمية مميزة، شكلت بدورها ركيزة معرفية هامة لمثقفينا في فهم تاريخية العقل والأحكام والمرجعيات الفكرية التي صاغت أنماط التدين، وقولبت مفاهيم العقائد، وحددت بالتالي قسمات وخصائص موروثنا الثقافي العربي الإسلامي، وهم على التوالي: محمد عابد الجابري، ونصر حامد أبو زيد، ومحمد أركون.. مات هؤلاء الفرسان حتف أنفهم، وما في أجسادهم شبر إلا وفيه طعنة من خنجر مسموم، وسط صمت مريب من تجاهل وجهل غالبية المثقفين العلمانيين، وضجيج تشفي ولعنات الأصوليين والسلفيين؛ هذه الحقيقة تؤكد أن علاقة فعالياتنا وأحزابنا بالفكر الحقيقي واهية، وهو الميدان التي صالت وجالت في ربوعه تلك الكوكبة المتألقة، ودفعت جراءه أبهظ الأثمان.في ظل أجواء معتمة بكثير من الإنكار والتنافس والنفي وتقديس الذات، يقتنع كل مركب من طيفنا السياسي أن ما لديه من رؤى وأفكار موروثة أو مستعارة تكفيه وتغنيه ثقافيا ووطنيا وسياسيا، لدرجة لا يستمع لغيره ولا يحاور إلا نفسه، بل وينسى معها أن البحث والنقد والجدل هي شروط ضرورية لتفجر ينابيع المعرفة ولتجدد عقله السياسي والاجتماعي.
 منازلات عزمي بشارة الفكرية الهامة
عزمي بشارة من صنف هؤلاء المفكرين الكبار، وقد يكون الشخصية الأوفر تأثيرا في بلورة الخطاب السياسي الراهن لفلسطينيي الداخل، ومن أميز المنظرين العرب في مجال المواطنة والمجتمع المدني وإصلاح وتطوير الفكر القومي بعلاقته بقيم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ولأنه كذلك، فقد أثار، بطبيعة الحال، كثيرا من المنازلات الفكرية الهامة وجذب باتجاهه نيران النقد، والتي لم يسلم بعضها من تأثيرات الغرائز البدائية التي اشتعلت حسدا لدى رهط متنوع من مختلف المدارس والتوجهات؛ مع هذا، لن يستطيع أحد أن يسلبه ذاك التميز النوعي أو ينكر عليه إنجازاته تلك، رغم ما يتعرض له هذه الأيام من نقد لموقفه من الشأن السوري، حيث أن بعضه مبرر ومفهوم بل ومطلوب، وبعضه الآخر منسوج من خيوط نظرية المؤامرة التي يستخدمها بعض الكسالى والمشبوهين تعبيرا عن عقمهم الفكري وعوضا عن البحث والتمحيص، ولذا لا يعدو ذاك بنظرنا كونه مجرد تقولات مخزية من المزايدات البائسة والرعناء ولا تستحق التوقف عندها.لا شك أن المحنة السورية الملتهبة وتناقضاتها قد أحدثت انقساما غير مسبوق في صفوف أبناء التيار القومي والحركة الوطنية، لا بل في الشارع الجماهيري ونخبه السياسية والمثقفة، تستلزم منا جميعا التعامل العقلاني الرصين للإحاطة بتفاصيلها وتداعياتها الناجزة والمتوقعة، ولعل النقد الموجه من أبناء الحركة الوطنية لعزمي بشارة يمثل تعبيرًا صارخًا عن هذا الانقسام، وهو بغالبه يأتي بحجم التوقع الطبيعي من شخص بثقله ارتباطا بوطنيته ودوره المعهود في الثورات العربية.
 تعدى بشارة دور التنظير إلى مواقع التوجيه السياسي النضالي فاستحق لقب "منظر الثورات"
أحيانا، لا أستطيع تلمس الحد الفاصل بين تحليلات عزمي بشارة المهنية عندما يحل ضيفا على قناة "الجزيرة"، وبين موقفه الشخصي في الموضوع السوري المطروح، فتارة تبدو ملاحظاته استشرافية محايدة وتقع في دائرة التحليل والتوقع، وتارة تلقى بوصفها انعكاسا لقناعاته مما ينبغي أن يحصل. جميعنا يعرف تماما أن هنالك فرقا نوعيا بين التحليل الفكري والتحليل السياسي، ذلك لأن الأول يخضع لمنظومة متكاملة من المعايير العلمية والأدوات التحليلية والخلفيات المعرفية، فضلا عن اشتماله على فرضيات تستوجبها طبيعة الموضوع المعالج، بينما يبنى التحليل السياسي عادة على ربط وتفكيك ظاهري للأحداث ويكون متحررا من تلك الضوابط، بحيث يسبح حرا في فضاء اختاره صاحبه سلفا، مما يجعل منه أكثر فعالية وقدرة على التلون والتكيف، خلافا للنقد الفكري الذي ينطوي على طبيعة معرفية محايدة محض.عندما واكب عزمي بشارة الثورات العربية إعلاميا، وقدم لمشاهديه أروع اللحظات الذهنية والعاطفية عبر تعقبه للحلقات المركزية في خضم المشهد التاريخي المتبدل، مترافقا مع جدلية تصوراته تجاهها بارتباطها عضويا برفض الاستبداد، والتهميش الاجتماعي، والسحق الأمني، مع بداية انطلاقها، فقد كان كالمشارك فعليا في صنعها ومصيبا حتى النخاع، ومع ذلك لم يكتف وقتها بدور المنظّر، وإنما تعداه إلى مواقع التوجيه السياسي النضالي، وهذا ما شهدنا عليه بحالتي تونس ومصر، حيث كانت إطلالاته عبر الجزيرة مصدر إلهام ثان للثائرين، وبهذا استحق عن جدارة لقب منظر الثورات.الجماهير التي تابعت بشوق وتوق مداخلات بشارة المتلفزة، اعتادت منه على هذا النمط والروحية التي مزجت بين المعرفة التفصيلية والخبرة السياسية والنزعة الثورية الواضحة، وبالتالي انطبعت تلك الصورة في مخيلتهم لعزمي بشارة الناشط الوطني، الذي يسبر غور الحدث ويقدم مقارباته وتوقعاته بشكل عقلاني والتي غالبا ما تصيب.
 ما بين دعم سياسة المقاومة والممانعة ونقد الشأن الدّاخلي
في الحالة السورية ظهر عزمي بشارة، بداية، مسكونا بكثير من التحفظ على الحراك الجماهيري، حيث أبدى في أكثر من مرة تخوفه من تحولها إلى مصيدة لسوريا البلد ولمعسكر المقاومة، ذلك لأنه من أكثر العارفين بحقيقة وتفاصيل الواقع السوري الداخلي. فمن ناحية أولى، ظهر مؤيدا ومدافعا شرسا عن سياسة النظام الخارجية الممانعة والقومية، وتعرض لقاء ذلك لهجوم وتطاول عجيب من بعض النخب الليبرالية واليسارية، إذ صور داعما لنظام استبدادي ومساندا لحزب ديني ذي نزعة شمولية (حزب الله)، ومن ناحية ثانية مطالبا مزمنا في ندواته الأكاديمية هناك، وخلال لقاءاته وعبر قنواته مع قادة النظام، بضرورة تنفيذ إصلاحات جذرية في بنية النظام وطريقة تعاطيه مع المجتمع وتشكيلاته، وهي عينها الانتقادات التي خلقت توترا تراكميا شديدا، وباعدت بين عزمي بشارة والنظام السوري في السنة التي سبقت اندلاع الانتفاضة (التلكؤ بتنفيذ الإصلاحات الموعودة، اعتقالات عشوائية لرموز المعارضة الوطنية، العقلية الأمنية والفساد الممأسس الذي أفضى برأي بشارة لاغتيال عماد مغنية، أضرار الانفتاح الاقتصادي غير المتوازن مع تركيا وملاحظاته عن التوريث...)، لذلك كان بشارة الأول في تقديم النصح للنظام السوري وتذكيره بضرورة التجاوب الفوري والسريع مع مطالب الشارع المنتفض، وهو ما فسره أقطاب النظام وبعض المثقفين المتعصبين والمتصيدين على أنه تخل عن صديق في محنته.. وباقي القصة معروف.
 انحياز بشارة لجانب الفعل الجماهيري ينسجم مع توجهاته كمثقف طليعي
باعتقادي أن هجمة تلك المجموعة من المثقفين القابع أغلبهم في بيروت، والذين كانوا أصدقاء الأمس، وعلى تناغم كامل مع مواقف بشارة في قضية الإصلاح، وانفلاتها بشكل جنوني ضده... كل ذلك دفعه إلى مزيد من التشدد في قضية موقفه لصالح المنتفضين، وهنا وجب أن نقول لعزمي بشارة الملاحق والبعيد قسرا عن وطنه، إن عليه أن يمضي بعطائه وتجاهل كافة أصناف التشكيك الهابط والمتاجرة المريضة رغم قسوتها، تماما كما يفعل السيد حسن نصر الله، الذي يتهمه بعض الصغار بتنفيذه مشروعا إيرانيا فارسيا وحاميا لحدود إسرائيل!من الواضح أن انحياز بشارة لجانب الفعل الجماهيري جاء منسجما مع توجهاته المعروفة، كمثقف طليعي، بتقديم قيم الحرية والديمقراطية والمواطنة...، ولهذا كان انتقاله مع المنتفضين من مرحلة المطالبة بالإصلاح إلى الموافقة على سقوط النظام أمرا متوقعا، غير أن ما يتبلور الآن أمام ناظرينا من تكتل فعال ومتساوق مع المشروع الأمريكي وملحقاته في المنطقة، من شأنه أن يدعو عزمي بشارة إلى إعادة النظر في مفرداته وملاحظاته وأولوياته وخطابه بشكل عام بهذه المسألة تحديدا.
قطع العلاقة مع برهان غليون والتماهي مع موقف المعارضة الوطنية السورية
 نعرف تماما أن عزمي بشارة قد قطع علاقته ببرهان غليون، الذي انساق من حيث يدري أو لا يدري في لعبة السلطة واندس في أتونها من بابها الانتهازي، احتجاجا واستنكارا لتأييده للتدخل الأجنبي وتنصله من المقاومة، وارتمائه بأحضان الغرب وحلفائه وعملائه، وتجاهله لكل العواقب الوخيمة المترتبة على ذلك، مثلما نعرف أيضا أن موقف عزمي بشارة يكاد يتماهى مع موقف المعارضة الوطنية السورية، أمثال الطيب تيزيني، وحسن عبد العظيم، وميشيل كيلو وغيرهم، غير أن ذلك لم يعد كافيا في هذه اللحظة الزمنية الفارقة، وهو أقل ما يتوقعه الجمهور العربي الذي يتوق إلى مواقف بشارة وتحليلاته العميقة المنحازة لمصلحة الأمة ومستقبلها دائمًا.
 لا نريد أيضا أن نجهد في تفسير المسكوت عنه في مداخلات بشارة بما ينطبق عليه قول شاعرنا أبي الطيب المتنبي: "أنام ملء جفوني عن شواردها  - ويسهر القوم جراها ويختصم".
 نتوقع تحليلا أكثر حول سيناريوهات التدخل الأجنبي، ونقدا لموقف الحركات الإسلامية من أميريكا وإسرائيل
في لقاء "الجزيرة" الأخير، كرر بشارة رفضه المطلق للتدخل الأجنبي، ولكن بصورة سريعة، باعتباره ذلك أمرا مفروغا منه (في أكثر من مرة اعتبرت بعض قيادات المعارضة ذاك تآمرا وتوجها معاديا لها)، إلا أن هذا الرفض الراسخ يجب أن يحظى بأعلى قدر من الاهتمام من طرفه، وأن يكون في صدارة الموقف ليفعل فعله في الوعي الجماهيري، ويحشد ويستقطب الناس من حوله كموضوع مركزي وخط أحمر لا ينبغي لأحد تجاوزه.التدخل الأجنبي ليس بالضرورة أن يكون عسكريا أو مباشرا في هذه المرحلة، إذ يمكن له أن يبدأ على هيئة مبادرات ومشاريع عربية بتنسيق وتوجيه غربي وأمريكي، ظاهرها وقف العنف المتبادل وحماية المدنيين وحل الأزمة سلميا، بينما جوهرها تعقيد فرص المصالحة وعسكرة الصراع بهدف إطالة أمده، وإنهاك البلد وضرب الوحدة المجتمعية لخلق الشروط اللازمة لإسقاط النظام، ثم تتدحرج بصفتها قرارات تحظى بدعم "المجتمع الدولي" لشرعنة تدخله لاحقا، تدخلا ناعما أو خشنا.لا ثقة لنا برموز الحراك العربي النفطية والغازية وحلفائهم من العرب والعجم، ولا بقيادة المعارضة المستوردة وغير الوطنية، ولا بجامعته المخطوفة، ولا حتى بغالبية المتأسلمين الجدد.فهؤلاء إما مجرد أدوات وإما أصحاب مطامع، غير أن ما يعني المحور الأمريكي الصهيوني ليس أقل من تحويل سوريا لعراق ثان واستعارها بنار الحرب الأهلية والطائفية، وكسر ظهر ثقافة الممانعة، وتهيئة الظروف للإجهاز الكامل على تيار المقاومة، والتفرغ لضرب إيران وإعادة ترسيم المنطقة من جديد، وبالتالي تسفير الملف الفلسطيني إلى غياهب الأدراج المظلمة إلى أن يشاء الله غير ذلك.. لهذا كله نتوقع من عزمي بشارة أن يستفيض أكثر في تحليل الأطماع والسيناريوهات المحتملة إذا ما سقطت سوريا، وإسماع نقد واضح للتيار الإسلامي حول موقفهم من أمريكا والقضية الفلسطينية، ولا يكتفي بالتعامل معها على أنها تصريحات تعكس عقلية برغماتية.
التقييم السياسي الصحيح حول حتمية سقوط النظام
يجب ألا يمنع من دق ناقوس الخطر الداهم
 ونستطيع أن نضيف أنه حتى لو كان تقييمه السياسي صحيحًا في حتمية سقوط وزوال النظام السوري بفعل حراك المنتفضين السلمي، وإنكار النظام المتوهم لحضورهم الوازن، واختبائه وراء نظرية المؤامرة فقط، فإن الحقبة القادمة التي صرنا نتلمس ملامحها ينبغي أن تعتبر سببا كافيا لدفعنا جميعا لتجاوز النقد الصحيح والصادق بمضمونه، والتموضع الواضح في صف معارضة الهيمنة الأمريكية العائدة إلينا بحب وعشق عربي"ثوري أصيل"، أو على الأقل الاستمرار، كفعل تثقيفي ممانع، في دق ناقوس خطره الداهم أو المتحفز بشكل متواصل، وفي كل المحافل والمناسبات.لا بد لنا أن نبقي سيف النقد مشهرا بوجهه العقلية الأمنية والإنكارية للنظام السوري من جهة، وفصل الحب عن الزوان في مشهد المعارضة السورية، ليس فقط على قاعدة لاءات حسن عبد العظيم الأربع (لا للاستبداد الداخلي، لا للتدخل الخارجي، لا لرد العنف بالعنف ولا لإثارة النعرات المذهبية)، وإنما من باب عدم التسليم بسيناريوهات معلومة النتيجة والتي تفضي في كل الأحوال إلى انهيار الدولة أو النظام السوري والدخول إلى غابة من المجاهيل.الشعب السوري هو صاحب الشأن فعلا، بيد أنه لم يقل كلمته النهائية حتى الآن، وتتعرض حساباته لضغط ماكينة إعلامية محكمة ومتبادلة لا ترحم ولا تحترم وعيه، هذا فضلا عن الأضاليل المدروسة التي يروجها بعض قادة المعارضة المغالين بانحرافهم من جهة، وتداعيات نزيف الدماء البريئة جراء قمع النظام المفرط، وممارسات العصابات المندسة العميلة أو الظلامية من ناحية أخرى.
"يتعين على من هم من عيار عزمي بشارة، أن يدلوا بدلوهم ويسهموا في اجتراح الحلول والمبادرات المبتكرة"
 يبدو أن النظام السوري، وكعادته بالاستفاقة المؤجلة، بدأ يفهم خطورة موقفه وأخطائه المتواصلة في التعامل مع المحنة الراهنة، وأخرج بعضا من رأسه أخيرا من رمال الوهم، على ما صرنا نفهمه من أدائه الحالي بتنازله عن لاءاته المعروفة، وبالمقابل فإن قيادة المعارضة المتنفذة التي تلقت تطمينات عربية وإسلامية وغربية، وباتت تشتم رائحة الدماء، انتقلت هي بدورها إلى الجانب الرافض لأي مبادرة حوار يكفل حقن الدماء والتقدم ولو خطوة واحدة نحو إجراء تصالحي قد يوصل إلى بداية حل. إني على قناعة تامة أن النظام السوري بالأساس ما زال يملك في جعبته خيارات قوية قد تنقذ الدولة والمجتمع السوري من التشظي، وتنصف الذين ضحوا بدمائهم الزكية وتحقق أهدافهم وتحفظ كرامة الأحياء، وتمنع الانزلاق في متاهات التآكل الذاتي، وهنا تحديدا يتعين على من هم من عيار عزمي بشارة، أن يدلوا بدلوهم ويسهموا في اجتراح الحلول والمبادرات المبتكرة والترويج لها جماهيريا.
"أخي ورفيقي عزمي.."
 أخي ورفيقي عزمي،
 عندما نجح السلفيون في منع نصر حامد أبو زيد من دخول الكويت (15.12.09) لإلقاء محاضرته بدعوة من مركز حوار للثقافة، بحجة الإفساد والتجرؤ على الدين... انتابني شعور من الحزن والغضب، فوددت بإمكاناتي المتواضعة، كأضعف الإيمان، أن أدفع عنه ولو قليلا من ذاك الحقد، فشرعت أبحث في الشبكة عن حيثيات هذا المنع.. إلى أن صادفت خبرا يموج بالمديح والتكريم له من زمرة المخلوع حسني مبارك، وقرأت بعدها تعقيبا لكاتبنا الراحل يقابل به ذاك المخلوع بنوع من المسايرة.. فامتعضت وأحسست بمرارة وإحباط شديدين.. فأحجمت عن الكتابة.. وخلال وجودي في المعتقل رحل عنا أبو زيد، فلفني الأسى والندم عن استنكافي عندها في تأدية أبسط الواجبات بحق هذا الرجل والمفكر الألمعي، دعما ونقدا.. وما زلت حتى هذه اللحظة أشعر كذلك. ها أنا أبعث لك بملاحظاتي الصادقة.. مع محبتي ودعائي أن يطيل الله بعمرك.



قيل في تأبين راشد حسين :


أحمد حسين – شقيق الشاعر راشد حسين -

راشد
جــددت عـــهـــدك والـــعــهــود وفــاء         أنا علــى درب الكفــاح سـواء
نــــم فــــي ثــراك فلـــست أول عـاشق         قتلته أعين أرضــه النــجــلاء
مــاذا يـــرد علــيـــهم أن يــــــخــتــفي         رجل وملء الســـاحة الأبــناء
مـــيـــلاد مــوتـك مــوعــد لـم تــخـطه         من قبلك الاحــرار والشــرفاء
وصــــباح  نــعــيك صــيحة لـن تنتهي         ما دام يسقط حــولك الشــهداء
الحـــــب تـــعـرفـه وكـنــــت نـبـيـــــه         والساح صمت والقلوب خـواء 
الــحــب تــعـــرفـه أمـــا حـــدثــتــنـــا         أغلى  أماني العاشقــين عـطاء
أعـطـيـت جـهد الـموسريـن ولـم يـكــن         في شـعـبـنا عـند الـفدى فـقراء
من كــان يـختلـــس الفــــداء فــــانــنــا           منذ الــفداء الاهــل والابـنــاء
شعب المصيبة , نحن في عصر زنــت          فيه الحضارة وانزوى الشرفاء
جــوع الـــمديــنــة مـــد فــينا نــابـــــه           حتى تساوى الأهل والأعــداء
ان كـــان قـــصدهم دمـــي , فــليشربوه          لكن أرضى الغول والــعنقـاء
ستظــل فـــي عــصب الزمـــان فـــجأة          تــهفو لــها الأســماع والأنباء
سنظـــل نـحمــل وجـــه عودتنــا كمـــا           تقع الظـلال وتحمــل الأسماء
قـــدر علــيــنــا أن تـــســيل دمـــاؤنـــا          وعليهم ان يرغــمــوا ويسـاؤا
شـــعــبي الــنذير لأمــة مــنـــكــوبـــة           يودي بها الخصيان والزعماء
مـــوتـــــوا , امـــا مــل الزمان غباءكم         نصــف الــمــنية غفلة وغبـاء
لا تـــاس ان فقــد الـــمغني صـــوتــــه          أو ضـيعت كلماتـها الـخطبـاء
أرضى القــصيد صــحائف مـــنشــورة           للناظــرين وشعــبى  القــراء
حيفــا علــى شفــتة الخليـــج قـصــيــدة          هيهات يكتب مثـلها الشــعراء
ونــداء يـــافــا قــد سمـــعــت نــداءهــا          والــمــوج رواح بـــه غـــداء
تتلـــقــف الشـطـــآن وقــــع حــروفـــه          فيــلمــها عن رملــها الغربـاء
بـــاقــون مــا بقــي الــتــراب وعــائــد          من شرد .. الأموات والأحياء
شــتقـــوا ازار الأرض تــظهــر تحتــه          سمــراء فــحماويـــة حــسنـاء
حلــو لـــثام الـــقدس تشــرق خــلـــفــه         أرض فلسطـينيـــة وســـمــــاء
لا بــأس هـــذي الارض باقيــة هــــنــا          وسنكتب التاريخ كـــيف نــشاء
جــددت عــهــدك والــعــهــود وفـــــاء         أنا على درب الـــكفــاح سـواء
نــم فــي ثــراك فــكـل صــباح مـوعــد         أو ينتهي الأصبــاح والأمســاء

محمود درويش
كان ما سوف يكون
في الشارع الخامس حيّاني . بكى . مال على السور الزجاجي , ولا صفصاف في نيويورك .
أبكاني . أعاد الماء للنهر . شربنا قهوة . ثم افترقنا في الثواني .
منذ عشرين سنهْ
وأنا أعرفه في الأربعينْ
وطويلا كنشيد ساحليّ , حزينْ
كان يأتينا كسيف من نبيذ . كان يمضي كنهايات صلاه
كان يرمي شعرَه في مطعم " خريستو"
وعكا كلها تصحو من النوم ِ
وتمشي في المياه
كان أسبوعا من الأرض . ويوما للغزاهْ
ولأمي أن تقول الآن : آه !
ليديه الوردُ والقيد .ولم يجرحه خلف السور إلا جرحُهُ السيّد . عشاق يجيئون ويرمون المواعيدَ .
رفعنا الساحل الممتدَّ . دشّنا العناقيدَ . اختلطنا في صراخ الفيجن البريّ . كسرنا الأناشيد . انكسرنا في العيون السود . قاتلنا . قُتلنا . ثم قاتلنا . وفرسان يجيئون ويمضون .
وفي كل فراغ
سنرى صمت المغني أزرقا حتى الغيابْ
منذ عشرين سنهْ
وهو يرمي لحمه للطير والأسماك في كل اتجاه
 ولأمي أن تقول الآن : آه
ابن فلاحين من ضلع فلسطينَ
جنوبيّ
نقي مثل دوري
قويّ
فاتحُ الصوت
كبير القدمين
واسع الكف . فقير كفراشه
أسمر حتى التداعي
وعريض المنكبين
ويرى أبعد من بوابة السجن
يرى أقرب من أطروحة الفن
يرى الغيمة في خوذة جنديّ
يرانا , ويرى كرت الإعاشة .
وبسيطٌ .. في المقاهي واللغة
ويحب الناي والبيرةَ
لم يأخذ من الألفاظ إلا أبسط الألفاظ
سهلا كان كالماء.
بسيطا كعشاء الفقراء .
كان حقلا من بطاطا وذره
لا يحب المدرسة
ويحب النثر والشعر
لعل السهل نثرٌ
ولعل القمح شعرٌ.
ويزور الأهل يوم السبتِ
يرتاح من الحبر الإلهي
ومن أسئلة البوليس .
لم ينشر سوى جزأين من أشعاره الأولى
وأعطانا البقية
شوهدت خطوتُه فَوقَ مطار اللد من عشر سنين واختفى ..
كان ما سوف يكون
فضحتني السنبلة
ثم أهدتني السنونو
لعيون القتلة
.. شاحبا كالشمس في نيويورك :
من أين يمر القلب ؟ هل في غابة الاسمنت ريش الحمام ؟
وبريدي فارغ . والفجر لا يلسعُ .
والنجمة ُ لا تلمع في هذا الزحام .
ومسائي ضيقُ . جسم حبيبي ورقٌ . لا أحد حول
مسائي " يتمنى أن يكون النهرَ والغيمةَ " .. من
أين يمر القلب ؟ من يلتقط الحلم الذي يسقط قرب
الأوبرا والبنك ؟ شلاّ لُ دبابيس سيحتاج الملذات
التي أحملها .
لا أحلم الآن بشيء
أشتهي أن أشتهي
لا أحلم الآن بغير الانسجام
أشتهي
أو
أنتهي
لا . ليس هذا زمني
شاحباً كالشمس في نيويورك
اعطني ذراعي لأعانق
ورياحي لأسير.
ومن المقهى إلى المقهى.اريد اللغة الأخرى
اريد الفرق بين النار والذكرى
اريد الصفة الأولى لاعضائى
وأعطي ذراعي لأعانق
ورياحي لأسير
ومن المقهى إلى المقهى
لماذا يهرب الشعر من القلب إذا ما ابتعدت يافا؟ لماذا
تختفي يافا إذا عانقتها؟
لا. ليس  هذا زمني.
وأريد الصفة الأولى لأعضائي
وأعطي ذراعي لأعانق
ورياحي لأسير
.......واختفي في الشارع الخامس, أو بوابة   القطب الشمالي.
ولا اذكر من عينيه إلا مدنا تأتي وتمضي.
وتلاشي.......وتلاشي...................
والتقينا بعد عام في مطار القاهرة
قال لي بعد ثلاثين دقيقة:
"ليتني كنت طليقا في سجون الناصرة"
نام أسبوعاً. صحا يومين .لم يذهب مع النيل إلى الأرياف
لم يشرب من القهوة إلا لونها.
لم يَرَ المصريّ في مصرَ
ولم يسأل سوى الكُتّاب عن شكل الصراع الطبقيَ
ثم ناداه السؤال الأبديّ الاغتراب الحجري ّ
قلت : من أي نبيّ كافرٍ قد جاءكَ البعدُ النهائيُّ ؟
بكى من كَسَل في نظراتي . هل تغيرت؟
تغيّرتُ . ولم تذهب حياتي
عبثاً
مال إلى النيل وقال : النيل ينسى ؟
قلت : لا ينسى كما كنا نظن
وتذكرنا معاً إيقاعنا الماضي
وموجاتِ السنونو فوق كف تقرع الحائطَ
والأرض التي نحملها في دمنا كالحشرات
وتذكرنا معا إيقاعنا الماضي وموتَ الأصدقاء
والذين اقتسموا أيامنا , وانتشروا
لم يحبونا كما نشاء
لم يحبونا ولكن عرفونا ..
كان يهذي عندما يصحو . ويصحو عندما يبكي
ويمشي كخيام في البعيد العربيّ
ذهب العمر هباء
وفقدت الجوهريّ
واختفى قرب غروب النيل
أعددت له مرثية أخرى وجنّاز نخيلْ
يا انتحاري المتواصل
قف على ناصية الحلم وقاتلْ
فَلَكَ الأجراس ما زالت تدقُّ
ولك الساعة ما زالت تدقُّ
وتلاشي مرة أخرى
وخانتني الغصون
كان ما سوف يكونُ
فضحتني السنبلة
ثم أهدتني السنونو
لسيوف القتلة
كانت نيويورك في تابوتها الرسمي تدعونا إلى تابوتها .
في الشارع الخامس حيّاني .  بكى مال على نافورة
الاسمنتِ . لا صفصاف في نيويورك . أبكاني .
أعاد الظل للبيت . اختبأنا في الصدى . هل مات
منا أحدٌ ؟. كلا تغيّرتَ قليلا ؟ لا . هل الرحلة
ما زالت هي الرحلة والميناءُ في القلب ؟ . نعم .
كان بعيدا ً وبعيدا ً ونهائيّ الغيابْ
دَخّنَ الكأس ..
تلاشى
كغزال ٍ يتلاشى
في مروج تتلاشى في الضبابْ
ورمى سيجارة في كبدي وارتاحَ
لم ينظر إلى الساعة
لم يسرقه هذا الشجرُ الواقفُ تحت الطابق العاشر في
منهاتنَ . التفَّ بذكراه .. تغشّاه رنينُ الجرس السريّ .
 مَرَّت بين كفينا عصافيرُ عصافيرُ وموتٌ
عائليّ . ليس هذا زمني . عاد شتاء آخر .  ماتت
نساء الخيل في حقل بعيد . قال إنَّ الوقت لا يخرج
مني فتبادلتُ مُدُناً تنهار من أوَّل هذا العمر حتى
 آخر الحلم ِ ..
أنبقى هكذا نمضي إلى الخارج في هذا النهار البرتقالي
فلا نلمس إلا الداخل الغامضَ ؟
من أينَ أتيتَ
اخترقتُ عصفورةٌ رمحاً
فقلت اكتشفتْ قلبي
أنبقي هكذا نمضي إلى الداخل في هذا النهار البرتقالي
فلا نلمس إلا شرطة الميناء ؟
يهذي خارج الذكرى : أنا الحامل عبءَ الأرض .,
والمنقذ من هذا الضلال . الفتيات انتعلت روحي
وسارت . والعصافير بنت عشاً على صوتي وشفتني
وطارت في المدى ..
لم يتغيّر أيُّ شيء
والأغاني شردتني شردتني
ليس هذا زمني .
لا . ليس هذا وطني
لا ليس هذا بدني .
كان ما سوف يكونُ.
فضحته السنبلة
ثم أهدته السنونو
لرياح القتلهْ ...

توفيق زياد
من كلمة التأبين
منذ أن انتقل الفلاح الأول من قرية أم الفحم ليبني بيته الاول دخلت قرية مصمص خارطة الوطن . ومنذ الثامن من شباط الماضي عندما سارت الألوف من الارض المحتلة والجليل والمثلث وكل مكان لتشييع راشد الى مثواه الأخير اصبحت مصمص نجما هاديا على خارطة بلادنا وقضيتنا السياسية . انني اقول ان الأمر الطبيعي اثناء وجود راشد في منفاه أن يعمل في خدمة منظمة التحرير الفلسطينية . لقد اثار هذا الكلام في حينه كل الابواق الرجعية والصهيونية نحن لا نخجل بل نعترف بأن للشعب العربي الفلسطيني ممثلا معترف به من قبل العالم أجمع وهو منظمة التحرير الفلسطينية .  لقد عاش راشد من أجل القضية , ومات في خضم المعركة , وبهذا ايقن ان صموده من صمود شعبه . ان العهر السياسي الذي يسمونه الجدار الطيب لن يزيف الحقيقة ففي العالم اليوم لا يشك اثنان حول ان مصير هذا الكفاح هو النصر المحتوم. وحدة شعبنا وحدة ضرورية بقدر ما نبني هذه الوحدة ونواصل كفاحنا نستطيع أن نقرب البعيد ونحقق الآمال التي من أجلها سنضحي بحياتنا. يدا واحدة والى الأمام في هذا الطريق.

سميح القاسم
من كلمة التأبين
انه لظلم صارخ أن يطلب إلي تأبين راشد حسين اعترف أمامكم بعجزي عن تحمل مثل هذا الوزر .. إنني محرج أشد الحرج فصياغة كلمات التأبين الرزينة تستوجب الإقرار التام بحقيقة الموت وتتطلب القدرة على مراقبة المرثي من خارج حدوده  حدود جسده وحدود نعشه وضريحه ... واعذروني حين أعلن أنني ما زلت مسكونا بالصدمة مشحونا بعدم التصديق . لا أرمي إلى إثارة مشاعركم وتجنيد عواطفكم .. إنني أسجل حقيقة جافة .لعله من السهل أن تتحدث عن مناضل استشهد وعن شاعر فارق الحياة أو سلب الحياة في ظرف مأساوي لكنه من أصعب الصعب , أيها الناس , أن يتحدث المرء عن أخ حرمه وصديق فقده.راشد حسين هو المناضل الشهيد والشاعر الفقيد لكنه عوض ذلك الأخ والصديق الذي لن يكتب شعرا بعد الآن ... الكأس الأخيرة التي تجرعها راشد كانت كأس دمه والقصيدة الأخيرة التي كتبها راشد كانت قصيدة موته .بعد أيام من عودته إلى الوطن وجدتني منجرفا برغبة جامحة لكتابة قصيدة عن راشد شقيق الفتوة والشباب الذي اختارته مأساة شعبنا وثورة شعبنا شاهدا وشهيدا.
غب نزوة الألم الحادة وجدت على الورق هذه الكلمات :
لمغنيين أسماؤهم
للنباتات أسماؤها
للغابات أسماؤها
للدويلات أسماؤها
يا عالم الغدر والغيظ
يا عالما غافلا غائما عائبا
نحن , من نحن
يا عالم الغبن والغش
يا عالما ساغبا لاغبا
نحن نبت العذاب الصمد
لم يلدنا أحد
واسمنا... لا أحد
واسمنا... لا أحد
حين قرأت هذا الكلام شعرت بالخجل ........... فما كل ما يمكن أن يقال يجوز أن يقال.
" من أجل راشد ومن أجلنا نحن , يجب أن نكون أكثر تفاؤلا وأرسخ ثقة بالنفس" .. هكذا قلت لنفسي وطويت الورقة ..قبل أيام حاولت من جديد فكتبت بضع كلمات عن راشد ::
عجبا أطل على مزارك           فيشب في لهيب نارك
واسمحوا لي مرة أخرى أن اخرج على العرف في مثل هذا الموقف , فأبوح أمامكم بحالة شخصية تماما اعترتني بعد الكلمة الأخيرة من هذا البيت  : لقد شعرت فعلا بلهيب النار التي قتلت راشد , شعرت باللهب في جسدي وفي قلمي وأوراقي , يشل طاقتي ثم يحولني إلى كومة من الرماد , تخفق فيها ورقة صغيرة عليها بيت يتيم من قصيدة أخشى أنها لن تكتمل ..كما ترون تحدثت حتى الآن عن نفسي , عن نقمتي الخاصة بموت راشد ولم أتحدث عن راشد ..أما في كلماتي الأخيرة فأسعى ما وسعني الجهد إلى التزام الهدوء والانضباط بقوانين مواقف الرثاء والتأبين حين أقول :لقد استشهد راشد حسين فداء شعبه ووطنه .. لقد احترق ليضيء الطريق مع رفاقه الشهداء الأبرار , والعين الفلسطينية لا تخطيء النور الفلسطيني فاماما أيها الناس أماما  على طريق الكفاح اللاهب الساطع بنور الفداء والتضحية.
وعذرا يا راشد
عذرا يا أخي وحبيبي ورفيقي
سأحاول فيما بعد سأحاول أن أتكلم عنك .



الاسلاميون يكتسحون البرلمان الكويتي

3/2/2012
أظهرت نتائج رسمية للانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في الكويت يوم الخميس ان المعارضة التي يقودها الاسلاميون حققت مكاسب كبيرة بينما لم تحصل المرأة على اي مقعد في رابع انتخابات برلمانية خلال ست سنوات.كما خسر مرشحون ليبراليون مقاعد في الانتخابات التي دعا اليها امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في ديسمبر كانون الاول بعد حل مجلس الامة للتخفيف من أزمة سياسية كانت تزداد عمقا وأعاقت الاصلاحات وحجبت مشاريع تنموية حيوية.وقالت (ا ف ب) ان المعارضة الكويتية بقيادة الاسلاميين حققت فوزا ساحقا في انتخابات مجلس الامة اذ باتت تسيطر على 34 مقعدا من اصل خمسين، فيما خرجت المراة من البرلمان وتكبد الليبراليون خسارة كبيرة، بحسب النتائج الرسمية.وحقق الاسلاميون السنة المعارضون من تيار الاخوان المسلمين والتيار السلفي الانتصار الابرز في الانتخابات اذ باتوا يسيطرون على 23 مقعدا مقارنة بتسعة مقاعد في البرلمان السابق.ومع 34 مقعدا في البرلمان مقارنة بعشرين في البرلمان السابق، باتت المعارضة تسيطر بشكل كامل على قرار المجلس، اذ انها باتت قادرة على تجاوز تاثير تصويت الوزراء غير المنتخبين البالغ عددهم 15 وزيرا عموما والذين يتمتعون بموجب الدستور بحق التصويت في مجلس الامة شأنهم شان النواب.واثبت المرشحون من ابناء القبائل انهم القوة الاكبر في المعارضة والتيار الاسلامي.ولم تفز اي مرشحة في الاستحقاق بعد ان سجلت المراة دخولا تاريخيا الى مجلس الامة خلال الانتخابات الاخيرة في 2009.اما الليبراليين الذين كانوا يعدون من المعارضة واخذوا خطا مختلفا خلال الحملة الانتخابية، ففازوا بمقعدين فقط في البرلمان الجديد بعد ان كانوا يسيطرون على خمسة مقاعد.وبدورهم، شهد الشيعة الذين يشكلون ثلث المواطنين في الكويت بحسب تقديرات غير رسمية، تقلص حصتهم في البرلمان من تسعة نواب الى سبعة نواب بينهم خمسة نواب اسلاميين شيعة.وبشكل عام، يبدو ان البرلمان الجديد يطغى عليه التشدد ان ما جانب المعارضين او بين الفائزين من معسكر الموالين للحكومة.وكان لافتا فوز المرشح الموالي للحكومة محمد الجويهل الذي اصبح في الايام الاخيرة العدو المعلن للقبائل الكويتية بعد ان وجه اهانات علنية للقبائل.وتصاعد التوتر بشكل كبير في الايام الاخيرة على خط القبائل التي شدت عصبها لمواجهة هجمات الجويهل الكلامية. وقد احرق شباب من القبائل ليل الاثنين مقر هذا المرشح كما هاجموا ليل الثلاثاء مقر قناة تلفزيونية كانت تستضيف مرشحا آخر مقربا من الجويهل.وتجاوزت نسبة المشاركة 60% بعد ان طغت على الاقتراع الخميس اجواء من الاستقطاب الحاد والقلق، وذلك بعد حملة انتخابية هيمن عليها موضوعا الاصلاح ومحاربة الفساد.وتوافد عشرات الاف الناخبين والناخبات طوال يوم الخميس الى مراكز الاقتراع المئة ضمن الدوائر الانتخابية الخمس في الكويت، وتصاعدت وتيرة الاقبال بشكل كبير في فترة المساء.وكانت تلك الانتخابات الرابعة في اقل من ست سنوات على امل اخراج البلد من دوامة الازمات السياسية.ودعا امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح الى هذه الانتخابات المبكرة بعد ان قبل استقالة حكومة رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح في تشرين الثاني/نوفمبر، وبعد حل مجلس الامة في الشهر التالي تحت تاثير ضغط الشارع وبعد تظاهرات شبابية غير مسبوقة استلهمت الربيع العربي.كما اتت الانتخابات في اعقاب تصاعد كبير للتوتر الطائفي بين الغالبية السنية والاقلية الشيعية، وذلك على وقع التوترات الاقليمية.ووضعت المعارضة حملتها تحت شعاري الاصلاح ومحاربة الفساد.وفرض موضوع الفساد نفسه بقوة على هذه الانتخابات بعد فضيحة كبرى تشمل 13 نائبا سابقا على الاقل.وحققت النيابة العامة مع 13 نائبا سابقا في اتهامات بحصولهم على ايداعات بملايين الدولارات في حساباتهم المحلية، فيما اكدت المعارضة ان هذه الايداعات هي رشى من جانب الحكومة.وتضمنت حملات مرشحين من المعارضين مطالب تراوحت بين ارساء نظام متعدد الاحزاب وضرورة ان تكون الحكومة منتخبة مع رفع عدد اعضاء مجلس الامة، وصولا الى ارساء ملكية دستورية والحد من نفوذ اسرة ال الصباح التي تحكم الكويت منذ 250 عاما.وللمرة الاولى في تاريخ الديموقراطية الكويتية، سمحت السلطات لمندوبين من خارج الكويت بمراقبة الانتخابات.وبغض النظر عن نتائج الانتخابات، فان صلاحية تعيين رئيس الوزراء تبقى حصرا في يد امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح، كما ان رئيس الوزراء سيكون من الاسرة الحاكمة وكذلك الوزراء الرئيسيون في الحكومة.
رويترز والفرنسية

Robert Fisk: Syria is used to the slings and arrows of friends and enemies

Bashar al-Assad is clinging to power despite the slow growth of a civil war. But if the regime should survive, what sort of country will it rule?
The violence grows worse. The Arab League throws up its hands in despair. Madame Clinton may huff and puff at the United Nations. But the Syrian regime and the stalwarts of the old Baath party don't budge. Only the Arabs are unsurprised. For Syria – the "Um al-Arabia wahida", the Mother of One Arab People, as the Baathists would have it – is a tough creature, its rulers among the most tenacious in the Middle East, used to the slings and arrows of their friends as well as their enemies. Syria's "No" to anything but total Israeli withdrawal from the Golan Heights in return for peace is almost as famous as De Gaulle's "No" to British entry to the European Union.
True, the Syrian regime has never confronted opposition on such a scale. If the fatalities do not yet come close to the 10 or 20 thousand dead of the 1982 Hama uprising, which old Hafez al-Assad crushed with his customary ruthlessness, the widespread nature of today's rebellion, the defections from the Syrian army, the loss of all but one Arab ally – little Lebanon, of course – and the slow growth of a civil war make this the most dangerous moment in Syria's post-independence history. How can Bashar al-Assad hang on?
Well, there's Russia, of course, and the Putin-Medvedev determination not to be caught out by the West at the United Nations as they were when they failed to oppose the no-fly zones over Libya that led directly to Gaddafi's collapse. And there's Iran, for which Syria remains the Arab bridgehead. And Iranian suspicion that Syria is under international attack principally because of this alliance may well be correct. Strike down Baathist Syria and its Alawi-Shia President, and you cut deep into the soul of Iran itself. And there's Israel, which utters scarcely a word about Syria because it fears that a far more intransigent regime might take its place.
But Syria is also a symbol. In Arab eyes, it alone defied the West in refusing an unjust peace in the Middle East. Alone, it refused Anwar Sadat's peace with Israel. Alone, it turned its back on Yasser Arafat after his doomed agreement for "peace" with Israel. And historically, Syria alone defied its French occupiers in 1920 and then again in 1946 until its Damascus parliament was burned down over the heads of its defenders. And while many Lebanese choose to forget their own history, it remains a fact that after the First World War, most Lebanese wished their land to remain part of Syria – see the results of the King-Crane commission – rather than live in a separate nation under French patronage.
And far from being a state based on expansion, as America likes to claim, Syria has steadily lost territory. It lost Lebanon to French machinations. It lost Alexandretta in 1939 when the French handed it over to Turkey after a fraudulent referendum in the vain hope that the Turks would join the Allied alliance against Hitler. And it lost Golan to Israel in 1967. For Syria as a nation – rather than a regime – there is much sympathy as well as respect in the Arab world. Bashar al-Assad – neither a toady like Egypt's Hosni Mubarak nor mad like Libya's Gaddafi – knows all this.
But Baathism is not "Arabism", however much its supporters may claim the opposite. Decades of stability did not rid Syria of corruption. It fostered dictatorship along the same, dull rules which the Arabs tolerated for so many years: better autocracy than anarchy, better peace than freedom, albeit controlled by a Shia minority, better secular than sectarian. Why, if any Syrian wanted to see the results of a confessional state, they had only to look at the civil war in Lebanon.
With embarrassment, I look back now to that terrible conflict and the cruel words I wrote so many years ago; that one day, after years of Syrian military "peacekeepers" in Lebanon, the Lebanese army may be asked to fulfil the role of "peacekeepers" in Syria. At the time, it was a wicked joke. Not now, perhaps. Indeed, a Lebanese peace force in Syria – where all of Lebanon's communities (Sunni, Shia, Christian Maronite, Orthodox, Druze, Armenian) are represented – might just be one way of damping down the civil conflict there. A supreme irony, perhaps, after the 1976-2005 Syrian army's presence in Lebanon. An impossibility, of course. But it shows the nature of political change in the Middle East.
In reality, the Syrian government is likely to fight on alone. It always has. The Assad father-and-son doctrine has always been one of patience. Hold on tight – however great the condemnation by the rest of the world, however terrible the threats from Israel or America – and eventually the wheel of fortune will turn once more in your favour.
The awful carnage in Homs and the rest of Syria, the beheadings and the torture, however, suggest that Assad rule really is running out of time. Syria's people are dying just as the people of Egypt and Libya and Yemen have died, because they want the dignity of governing themselves. Their own battle is already infecting the sectarian divisions in northern Lebanon and they exist inside the Lebanese parliament, although this will not be the Syrian government's primary concern.
The battle for survival is a terrible thing and Bashar al-Assad still appears to believe that he can squeeze through his mass of proposed reforms before the disintegration of Syria. No one outside Syria appears to believe he will be successful. But there is one unasked question. Just suppose the regime did survive. Over what kind of Syria would it rule?

تجمع فناني سوريا لزملائهم الروس:

 أوقفوا بوتين وميدفيديف عن قتل شعبنا
03/02/2012
وجه "تجمّع فناني ومبدعي سوريا من أجل الحرية"، نداءً إلى الشعب الروسي، مطالبين إياه بالوقوف ضد ما سمّوه "فيتو رخصة القتل".وفي بيان لهم، قال الفنانون، البالغ عددهم في التجمع 284 فنانا: "يُقتل المواطنون السوريون لأنهم يطلبون الحرية، يعتقلون، ويعذبون، ويموتون تحت التعذيب.. عسكر السلطة ومخابراتها يقصفون الأحياء ويجتاحون البيوت".نحن لا نستقي الأخبار من الشاشات، نحن ندفن إخوتنا ونشيّعهموقالوا مخاطبين الفنانين والمبدعين في الجانب الروسي: "نحن زملاؤكم، سينمائيون ومسرحيون وشعراء وكتاب وتشكيليون وموسيقيون، نحن لا نستقي الأخبار من الشاشات، نحن ندفن إخوتنا ونشيّعهم".وذكّر البيان بالتاريخ المشترك للفنانين السوريين والروس، مضيفا: "تتلمذ كبارنا على أيدي كوليشوف، وروم، وتالانكين، وزغوريدي، وغالافنيا، وفي الغيتيس، وجامعة موسكو، في الكونسرفتوار، والبلشوي، وكل معاهد وكليات الرسم، والأدب، والسينما، والمسرح، والفلسفة، على امتداد الأرض الروسية التي عشقوها وأحبوا أهلها".وتابع البيان: "الشابات والشبان الذين يحملون مرآة تاركوفسكي في حقائبهم، يتظاهرون في وجه الرصاص، الشابات والشبان الذين لعبوا تشيخوف في معاهد الدرس وعلى خشبات المسارح مهددون بالقتل".بوتين وديفيديف يقتلون صورة الشعب الروسي في ضمائر الأحراروخاطب "تجمع فناني ومبدعي سوريا" الروسيات والروسيين بالقول: "إخوتنا في الإنسانية والثقافة والكرامة، اللحظة الرائعة هي وقوفكم بإبداعكم وابتكاراتكم في وجه بوتين ومدفيديف، ليتوقفوا عن قتل شعبنا وعن التعامل مع الآلاف من قتلانا كأرقام وأوراق في لعبة السلطة والمصالح والنفوذ، إنهم يقتلون صورة الشعب الروسي في ضمائر الأحرار".يذكر أن "تجمع فناني ومبدعي سوريا من أجل الحرية"، كان قد أصدر في العاشر من يناير/كانون الثاني الماضي بيانا أعلن فيه المنضمين تحت لوائه خروجهم عن "هذه الشرعية الملطخة بدماء السوريين".ومن أبرز الفنانين المنضويين في إطار التجمع فدوى سليمان، وسميح شقير، ومي سكاف، وفارس الحلو، وأسامة محمد، وهيثم حقي، ويوسف عبدلكي، ومنير الشعراني، ونبيل المالح، ونضال الدبس، وغسان جباعي، وبشار زرقان، وآخرون.





الربيع العربي يقلق مؤتمر هرتسليا

03/02/2012
«إسرائيل معزولة وغارقة في الماضي»
اختتم يوم أمس، الخميس، مؤتمر هرتسليا للمناعة والأمن القومي الإسرائيلي، الذي بدأت أعماله الثلاثاء، تحت عنوان «في عين العاصفة: إسرائيل والشرق الأوسط»، وطغى على أعماله القلق والتوجس من مستقبل إسرائيل الغامض في ظل المتغيرات في العالم العربي.وألقى الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز كلمة الافتتاح، أعقبتها كلمة منقولة عبر التلفزة للأمير الأردني الحسن بن طلال، تلاه رئيس الحكومة اليونانية السابق جورج بباندريو، فرئيس البنك الدولي روبرت زوليك الذي قدم مداخلة تحدث فيها عن مستقبل الاقتصاد العالمي.عبر بيرس عن تشاؤمه من الوضع الدولي لإسرائيل معتبراً أن «العالم بصورته المعروفة آخذ في الاختفاء، فيما صورته الجديدة لا تزال غير واضحة»، مشيراً إلى أن «أطراً دولية ضعفت، حكومات فقدت قوتها، والقومية إلى تراجع، فيما العالمية تهرول إلى الأمام». كذلك لفت إلى أن «هناك اقتصاديات راسخة تنهار فجأة من دون أي تفسير واضح، ومن دون حل واضح»، مضيفاً «لقد عدت للتو من مؤتمر دافوس، وهذه هي المرة الأولى التي كان في المؤتمر علامات استفهام أكثر مما كان هناك علامات تعجّب».وإذ رأى أن إسرائيل «من الناحية السياسية غارقة في عالم قديم، عالم الأمس»، في سياق تطرقه إلى موقعها ضمن التغييرات العالمية، رأى بيريز أن لا أحد يعلم كيف ستنتهي الاحتجاجات التي شهدها العالم العربي، مشيراً إلى أن «قوى إسلامية متطرفة في كل من مصر وتونس قد صعدت إلى الحكم وعززت قوتها». وعن إيران، أكد بيريز أنها تطمح إلى التزوّد بأسلحة دمار شامل، داعياً إلى عدم استبعاد أي خيار في مواجهتها، واصفاً إياها بالخطر الوجودي.
منع إيران من الحصول على سلاح نووي مسألة حيوية
من جهته، قدم رئيس المعهد، داني روتشيلد، وثيقة تضمنت تقييمه للوضع الإقليمي والدولي خالف فيها المنطق الإسرائيلي السائد بخصوص إيران، حيث شدد على وجوب عدم التعامل مع إيران النووية «كتهديد وجودي لإسرائيل أو أن يجري تظهيرها على هذا النحو». رغم ذلك، رأى الجنرال في الاحتياط أن «منع إيران من الحصول على سلاح نووي هو بالنسبة إلى إسرائيل مسألة حيوية من الدرجة الأولى»، معتبراً أن الخيار الأمثل لتحقيق ذلك هو دفع «الولايات المتحدة إلى مواجهة الوضع».كذلك رأى روتشيلد أن تشديد العقوبات على إيران «لم يؤدّ بعد إلى ثنيها عن السعي إلى الهيمنة الإقليمية وتغيير تطلعاتها للحصول على سلاح نووي»، مقدّراً أن عزلتها الإقليمية المتأتية عن احتمال فقدان سوريا والتوتر القائم مع تركيا سيحثّانها على تعميق تغلغلها في العراق ودول الخليج.دولياً، رأى روتشيلد أن «الولايات المتحدة تقوم بانعطافة استراتيجية من الشرق الأوسط باتجاه آسيا، والدول العظمى الجديدة في آسيا، إضافة إلى أن الصين والهند لا تبديان رغبة في التدخل في الشرق الأوسط، وكل ذلك من شأنه أن يؤدي إلى زيادة حدّة عدم الاستقرار الإقليمي ويتيح للإسلام الراديكالي تعزيز قوته». وعن علاقة تل أبيب بواشنطن، رأى روتشيلد أنها علاقة حاسمة، «وكان من شأن الهزّة في الشرق الأوسط أن تبرز حقيقة أن إسرائيل هي ذخر للولايات المتحدة، ولكن الأمر ليس كذلك. فالولايات المتحدة تعتبر إسرائيل وتحركاتها المحتملة خطراً استراتيجياً أكثر ممّا تنظر إليها كحليف استراتيجي». وخلص إلى أن إسرائيل من الناحية الاستراتيجية معزولة الآن أكثر مما كانت عليه خلال العقود الأربعة الأخيرة.
غنتس: اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي تواجه تهديدا بمحوها عن الوجود
 إلى ذلك دعا رئيس الأركان الاسرائيلي بيني غنتس، الى مواصلة “عمليات التعطيل” التي تستهدف إعاقة ايران عن تطوير برنامجها النووي، مشيرا الى ان تصميم المجتمع الدولي من شأنه أن يتقنع الجمهورية الاسلامية بوقف برنامجها النووي.غنتس الذي تحدث الاربعاء في مؤتمر هرتسليا قال، في مداخلته ان دول الخليج لديها تخوفات لا تقل عن تخوفات اسرائيل من المشروع النووي الايراني، اذ ان ايران تسعى الى مد نفوذها على المنطقة وتعميق مصالحها في الدول المختلفة.واضاف الجنرال الاسرائيلي، ان اسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تواجه تهديدا بمحوها عن الوجود بل ويترافق هذا التهديد بمحاولة امتلاك الوسائل لتحقيق ذلك.ووصف غنتس لبنان وغزة بانهما محزني السلاح الاكبر حيث يتم تعزيزهما من ايران وسوريا وروسيا التي تواصل تسليح سوريا دون ان تعرف من سيحكمها في المستقبل.واشار غنتس الى اعلان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد زيادة الميزانية العسكرية لبلاده ب 127% حيث ستصل الى 415 مليار دولار.
كوخافي: 200 الف صاروخ تغطي مساحة اسرائيل وايران قادرة على انتاج 4 قنابل ذرية
 من جانبه قال رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية، “امان” الجنرال افيف كوخافي، ان ايران تمتلك من اليورانيوم المخصب ما يكفي لصنع اربع قنابل ذرية. واضاف الجنرال كوخافي، خلال مداخاته في مؤتمر هرتسليا للامن القومي الاسرائلي، اليوم الخميس، ان اعداء اسرائيل يملكون 200 الف صاروخ وقذيفة قادرة على ضرب اسرائيل.وتابع، ان الالاف من هذه الصواريخ يصل مداها الى مئات الكيلومترات مشيرا الى شبكة الصواريخ تلك التي تمتد من سوريا، لبنان وايران تغطي العمق الإسرائيلي كله، بينما تتحول الرؤوس الحربية لهذه الصواريخ الى أكثر تدميرا(مئات الكيلوغرامات عوضا عن العشرات) ودقة هذه الصواريخ تزداد بالذات في الصواريخ بعيدة المدى، منوها الى وجود منصة صواريخ او مخزن سلاح في كل واحد من بين عشرة بيوت في لبنان، على حد زعمه.الجنرال كوخافي، تطرق الى الهزات التي تشهدها المنطقة وعزى اسبابها الى الوضع الاقتصادي، مشيرا الى ان التيار الإسلامي لم يكن هوالمحرك بل استغل ا مكانياته وترجمها الى قوة سياسية، مقدرا ان يشغل الوضع الاقتصادي الداخلي هذه الدول ويحول دون اقدامها على مغامرات خارج حدودها في السنوات القادمة.ولدى تناوله الوضع في سوريا اشار الى استمرار تدهور اوضاع نظام الاسد والى استمرار فقدان السيطرة من قبل الجيش وتهلهل الدائرة المحيطة بالرئيس، مقدرا ان يستمر التدهور حتى النهاية الحتمية، على حد قوله.

في تفنيد حملة اليسار الإنتهازي على "حماس"

03 شباط/فبراير 2012
شاكر الجوهري
محاولة الإساءة التي تعرض لها خالد مشعل, ووفد "حماس", اثناء خروجه من بيت العزاء بشيخ المجاهدين المرحوم بهجت أبو غربية, في عمان، لم تكن التعبير الأول عن العداء الذي تكنه فصائل اليسار الفلسطيني (وكله انتهازي كما أثبتت التجارب العملية) للإسلام السياسي في الساحة الفلسطينية, ما ينفي صحة التبريرات التي قيلت في ذلك, من أن هذه المحاولة جرت على خلفية العلاقات الوطيدة التي تربط "حماس" بقطر, وإمتناع حركة المقاومة الإسلامية عن إعلان موقف سياسي منحاز إلى جانب النظام في دمشق, ضد الشعب السوري.يعود هذا الموقف العدائي إلى بدايات تشكيل جماعة الإخوان المسلمين سنة 1928.الأيديلوجيا المناقضة للإيمان تحكمت الآن المعادلة الراهنة.للتذكير, فإن الجبهة الشعبية بالذات هي التي عطلت تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية, حين فازت "حماس" بإنتخابات 2006, إذ امتنعت عن المشاركة في الحكومة, ممهدة الطريق أمام كل البلاوي التي ألمت بالساحة الفلسطينية منذ ذلك الوقت, وحتى الآن..!العداء للإسلام والإسلاميين هو السبب الرئيس المنتج لكل ما تعرض له الشعب الفلسطيني بعد ذلك, ومن ضمنه العدوان الإسرائيلي واسع النطاق على قطاع غزة أواخر 2008, اوائل 2009.يرتكز عداء اليسار الفلسطيني لحركة "حماس", وجميع القوى الإسلامية إلى ما يلي:
أولاً: الموقف الأيديولجي المعادي للإسلام والإسلاميين, المشار إليه سابقاً.
ثانياً: تفوق حركة "حماس" نضالياً وتنظيمياً (كماً ونوعاً) على فصائل اليسار التي سبقتها من حيث تاريخ التأسيس بسنوات طوال.
ثالثاً" اعتبار فصائل اليسار أن فوز "حماس" في الإنتخابات التشريعية الفلسطينية سنة 2006 لم يكن فقط هزيمة لحركة "فتح", وإنما هو هزيمة لها في المقام الأول.
لقد حصلت حركة "حماس" في تلك الإنتخابات على 74 مقعداً, وحصلت حركة "فتح" على 45 مقعداً, فيما حصلت الجبهة الشعبية على 3 مقاعد, وثلثي نائب لكل من الجبهة الديمقراطية, حزب الشعب, وفدا..!
لقد فاز نائبان للقائمة التي تشكلت من ثلاثة احزاب يسارية..!
رابعاً: اهتمام القيادة السورية بحركة "حماس" أكثر من أي فصيل فلسطيني آخر منذ قدومهم إلى سوريا سنة 1999, في حين أن بقية الفصائل موجودة في دمشق منذ عقود سابقة.
خامساً: تعامل مختلف الدول والأحزاب والقوى السياسية مع حركة "حماس" بإعتبارها فصيل مقرر.
سادساً: الإهتمام الإيراني بحركة "حماس" أكثر من اهتمامها بالآخرين, والمعنى هنا حجم الدعم المالي الذي كان يقدم لـ "حماس" مقارنة بالآخرين.
سابعاً: تحول "حماس" إلى قطب بارز في الساحة الفلسطينية, تعمل الدول الكبرى ومختلف القوى على اقامة العلاقات معها, دون الفصائل المجهرية, أو التي تحولت إلى مجهرية, ومن بينها الجبهة الشعبية, الفصيل الثاني سابقاً في منظمة التحرير..!
ثامناً: قيادة حركة "حماس" لقوى التحالف الوطني المعارض, الذي يتخذ من دمشق مركزاً له, ما أدى إلى تحسس الجبهتين الشعبية والديمقراطية اللتان ابعدتا, أو ابتعدتا عن التحالف, وعن صيغة الفصائل العشر, جراء اصطفافهما ضد نتائج الإنتخابات التشريعية, وتحسس الفصائل الأصغر, التي بقيت ضمن التحالف بقيادة "حماس", رغم أنها أقدم تاريخياً.
تاسعاً: تراجع قدرة فصائل اليسار على مواصلة المقاومة المسلحة جراء تراجع امكانياتها المالية والتنظيمية, واضطرارها للتحالف مع حركة "فتح" قائدة منظمة التحرير الفلسطينية, وحاملة مفاتيح الصندوق القومي الفلسطيني..!
عاشراً: انفضاض الجماهير من حول فصائل اليسار, وانحصار حالة الإستقطاب في الساحة الفلسطينية والعربية حول حركتي "فتح" و "حماس".
حادي عشر: تقتير حركة "حماس" في دعم هذه الفصائل مالياً.
ثاني عشر: اشتراط ايران على أي فصيل فلسطيني تنفيذ عمليات عسكرية لكي تساعده مالياً, وهو الأمر الذي لم تستطع أغلب الفصائل تلبيته..!في ضوء هذه العوامل والأسباب الإثنتي عشرة, لم يكن متوقعاً أن تجالس أياً من قادة فصائل اليسار الفلسطيني على مدى السنوات الأخيرة, دون أن تستمع إلى تعليقات مباشرة أو غير مباشرة, تستهدف حركة "حماس" وقادتها, إلا من رحم ربي.موقف هذه الفصائل من حركة "حماس" هو إذا سابق بكثير, لإنطلاقة الثورة الشعبية في سوريا, ضد النظام.. وسابق كذلك على توطد العلاقة بين "حماس" وقطر..!ولذلك, يمكن قراءة تحول انتقادات هذه الفصائل لحركة "حماس" من السرية إلى العلنية, وتركزها على علاقات "حماس" المميزة بقطر, وامتناعها عن الإنحياز إلى جانب النظام ضد الشعب السوري، بأنه يهدف إلى تهيئة الأجواء في دمشق لطرد قادة "حماس", كي تستعيد هذه الفصائل مكانتها السابقة في سوريا, التي شغلتها حركة "حماس" منذ وصول قادتها إلى دمشق سنة 1999, وهذا يستدعي مهاجمة ونقد علاقة "حماس" بقطر, ما دامت سوريا تتهم قطر بالإنحياز ضد النظام, وتحريضاً لدمشق ضد "حماس".يفسر ذلك ويؤكده تصدي هذه الفصائل لحركة "حماس", ومهاجمتها لحساب النظام السوري, الذي يبدي حرصاً لافتاً على بقاء قادة حركة المقاومة الإسلامية في دمشق, وعدم مغادرتها، وإلا فأي مقاومة هي التي ترعاها ممانعته..؟!

ولكن, لم امتنعت "حماس" عن الإنحياز إلى جانب النظام ضد الشعب في سوريا, وما هي نتائج الحملة الشرسة التي تتعرض لها حركة المقاومة الإسلامية من الراغبين والساعين إلى استعادة مكانتهم القديمة في دمشق..؟بإختصار شديد, إن اخطاء النظام السوري برفضه الإستجابة المبكرة لمطالب الشعب الإصلاحية, جعله عبئاً على كل حلفائه, وليس فقط حركة "حماس".ولئن امتنعت "حماس" مبكراً عن الإنحياز إلى النظام ضد شعبه, فإن ايران وحزب الله, وكذلك فصائل اليسار الفلسطيني ستجد نفسها مضطرة للإنفضاض عن هذا النظام, ولو قبيل أو بعيد سقوطه, للحفاظ على مصالحهم مع سوريا وفيها..هؤلاء لم يغفلوا عن هذه الحقيقة فقط, لكنهم غافلون كذلك عن الحقيقة الأهم, وهي أنهم يدفعون "حماس" للخروج من إطار التحالف السوري ـ الإيراني, متساوقين بذلك, ليس فقط مع امراضهم الأيديولوجية, إنما كذلك مع الأهداف التي لطالما خططت لها الولايات المتحدة والناتو..!
يستدعي ذلك التذكير هنا بأمرين هامين:
الأول: أن فصائل اليسار الفلسطيني في دمشق تتلقى الدعم المالي من ايران, فيما يتقاضى قادتها وكوادرها ومتفرغيها رواتبهم من منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة محمود عباس..!
أي من الأموال الأميركية والأوروبية التي تضخ للسلطة الفلسطينية..!
ولذلك, فد كرست هذه الفصائل منذ زمن بعيد مقولة "مقايضة المواقف بالمصالح"..!!
الثاني: أن الخيانة السياسية لصالح الأمانة الأيديولوجية ظلت صفة ملازمة، ليس فقط لليسار الفلسطيني, بل لليسار العربي قاطبة.
من أبرز تطبيقات ذلك اعتراف الحزب الشيوعي الفلسطيني (مؤسسه يهودي) بحق اسرائيل في الوجود, قبل قيامها..!!
وقبل ذلك, انحياز الحزب الشيوعي العراقي إلى جانب قوات الغزو والإحتلال الانجليزي للعراق في آيار/ مايو 1941, واسقاط حكومة الدفاع الوطني برئاسة رشيد عالي الكيلاني, استناداً إلى:
1ـ معاداة الفكر القومي, وفكرة القومية العربية لصالح الفكر الأممي, الذي تعامل منذ بداياته مع الفكر القومي بإعتباره تجسيد للشوفينية..!
2ـ لأن بريطانيا كانت متحالفة مع روسيا خلال الحرب العالمية الثانية..!
الشيوعيون, كعنوان لليساريين العرب, تحالفوا لاحقاً (1958 ـ 1963) مع الدكتاتور عبد الكريم قاسم ضد كل التيار القومي في العراق, وعلقوا على كل عامود نور في الموضل (1959) مناضل قومي.ولا ننسى أن قادة وكوادر الحزب الشيوعي عادوا للعراق على دبابات العزو الأميركي سنة 2003.
ونختم متسائلين:
·    لم يمنح اليسار الفلسطيني والعربي الحق للنظام السوري بأن يقتل معارضيه, في حين كان هؤلاء ضد النظام العراقي الذي لم تبلغ دمويته ما هو حادث الآن في سوريا..؟!
·    لم يكون مسموحاً لفصائل اليسار الفلسطيني أن تتلقى المساعدات والرواتب من المنح الأميركية والأوروبية للسلطة الفلسطينية, ولا يكون من حق "حماس" أن تتلقى دعماً من قطر..؟
·    لم يكون من حق حزب الله أن يستقبل أمير قطر بعد حرب تموز/ يوليو 2006, وأن يقبل تبرعه بإعادة بناء كل ما هدمه العدوان الإسرائيلي, ولا يكون من حق "حماس" أن تتلقى مساعدات قطرية لإعادة بناء ما هدمه العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة, والإنفاق على الخدمات العامة في القطاع..؟!
·    لم يسمح اليسار الفلسطيني, والعربي عموماً, بإعلان العداء على الإسلام السني ممثلاً في "حماس" والإخوان المسلمين، والجهاد الإسلامي، وأن يتحالف في ذات الآن مع الممول الشيعي في إيران..؟!وبعد، نعرف وندرك أسباب انحياز حزب البعث السوري للنظام في دمشق، ولكن الذي لا نعرفه هو أسباب انحياز رفاق صدام حسين إلى هذا النظام..؟ ولا نعرف كيف يحق للنظام السوري وايران محالفة عملاء اميركا في بغداد.. كما أننا لا نعرف كيف ترحبون ببث قناة "الجزيرة" القطرية تفاصيل العدوانين الإسرائيليين على لبنان وقطاع غزة، والحروب في كل مكان، باستثناء حرب النظام السوري على شعبه..؟!على كل حزب البعث في سوريا فشل في إقامة دولة الحزب، وتحول إلى حزب السلطة.. أما الجبهة الشعبية، المتحولة من الفكر القومي إلى الفكر الماركسي الأممي منذ 1969، فلا يحق لها أن تتحدث بعد كل هذه السنين بإسم القومية العربية، وتعارض حركة "حماس" الإسلامية بإسم القومية العربية.. عروبة "حماس" أكثر رسوخا من ماركسيتكم..!الذين يعارضون "حماس" الآن هم أعداء الإسلام والإسلاميين، أما القوميون فإنهم يظلون مع خط ونهج المقاومة التي فرطتم بها، وتتمسك بها "حماس" ثقافة وممارسة، وإن توقفت الممارسة عمليا منذ بعض الوقت بانتظار إعادة الجماهير إلى حياتها الطبيعية والإستعداد لمعارك قادمة.إن كنتم أنتم من يمثل الموقف القومي، فما الذي نمثله نحن..؟!!


ملك الأردن يبحث مع الرئيس الفلسطيني (جهود السلام)

(عبدالله الثاني يمارس ضغطا على محمود عباس لمصلحة الاسرائيليين)
5/2/2012
بحث الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في اجتماع عقد في العقبة امس السبت التطورات المتصلة بجهود تحقيق السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين وذلك في سياق التشاور المستمر بين الملك والرئيس عباس.وجرى خلال اللقاء تقييم الوضع بشكل عام، لاسيما في اطار اللقاءات الاستكشافية التي جرت بين مسؤولين فلسطينيين واسرائيليين في عمان خلال الفترة الماضية، والاتصالات التي اجراها الاردن مع مختلف الاطراف الدولية المعنية باطلاق مفاوضات السلام التي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي.وتبادل والرئيس عباس وجهات النظر ازاء تطورات العملية السلمية في ضؤء زيارة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاخيرة الى المنطقة.وأكد استمرار الاردن في تقديم كل دعم ممكن للشعب الفلسطيني من اجل التوصل الى سلام شامل يعيد حقوقه المشروعة.وثمن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، الذي وضع الملك في صورة التحرك الفلسطيني في المرحلة المقبلة، جهود عبدالله الثاني الموصولة في تقديم الدعم للشعب الفلسطيني.وحضر اللقاء وزير الخارجية ناصر جودة ومدير مكتب الملك عماد فاخوري وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات والسفير الفلسطيني في عمان عطاالله خيري.
عن (بترا)

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من اهم الكتب الممنوعه في الاردن: جذور الوصاية الأردنية وجميع كتب وترجمات تيسير نظمي

تجارة الأسلحة تزدهر بشكل جنوني في الأردن وأسعارها تضاعفت أكثر من عشر مرات !