يوم المعلم العالمي بين الكويت والأردن عام 2011

 Tayseer Nazmi while transforming an Italian short story ( The War ) by Luigi Berandello into theatre


عفن أكبر وزارات الدولة الأردنية يخرجه تيسير نظمي إلى سطح الحدث المركزي في الأردن في أكبر حدث ثوري يصوغه جيفارا الأردن وفلسطين والمقاوم الأول في الشرق الأوسط من المثقفين الثوريين الذي سيطر على سير عمل مهرجان المسرح الدولي في الأردن وقدم فيه درسا قاسيا للطليان عن لويجي بيراندلو وبوكاتشيو وغرامشي فوعدوه بمسرحة قصة الحرب التي مسرحها لهم بلغة انجليزية ولكنة فلسطينية بعد تيقنه أنهم لم يقرؤوها من قبل لكبير كتاب المسرح في ايطاليا التي تعشق الأوبرا ولا تحتفي بالمسرح 




وفد من رابطة الكتاب قابل وزير الثقافة اليوم لحل مشكلة وزارة التربية مع تيسير نظمي 
عمان - حركة ابداع : قابل ظهر اليوم وفد من رابطة الكتاب الأردنيين معالي وزير الثقافة الأردني الدكتور صلاح جرار الذي وعد هو الآخر أن يجري اتصالاته لعودة عضو الرابطة المفصول من عمله في وزارة التربية والتعليم وقد اطلع معاليه على حيثيات القضية كما طرحتها الصحف اليومية والأسبوعية الأردنية ومن الكاتب نفسه الذي كان متواجدا في وزارة الثقافة منذ الساعة الحادية عشرة وقد بذل جميع الأصدقاء والمعارف ما بوسعهم من اتصالات بوزارة التربية صباح اليوم كي يطلع معالي وزير التربية والتعليم الدكتور عيد الدحيات على الملف المؤجل لمعاليه من الحكومة السابقة ووزير التربية السابق فشكرا للزملاء أعضاء الهيئة الادارية للرابطة الذين حضروا وشكرا لوزارة الثقافة ولمعالي الوزير وعطوفة الأمين العام ومدراء مكاتبهم على تطييب خاطري اليوم.... تيسير نظمي- حركة ابداع-الخامس عشر من تشرين ثاني / نوفمبر 2011
فضيحة الصحف اليومية الأردنية التي لم تنشر الخبر أدناه فنشرته أسبوعية شيحان في عددها الصادر اليوم على الصفحة الثانية A scandal of the dailies in Jordan who did not dare publishing this piece of news





2011-10-12
  شيحان نيوز - وجهت رابطة الكتاب الاردنيين كتاباً لوزير التربية والتعليم تذكره فيها باللقاء الذي تم بين معاليه ووفد من اعضاء الهيئة الادارية للرابطة في شهر رمضان لعودة عضو الرابطة الكاتب والناقد تيسير نظمي الى عمله معلماً، وطالبت الهيئة الادارية للرابطة الوزير بحل مشكلة المعلم على خلفية تفقيده الوظيفة منذ يوم المسرح العالمي في 27 اذار الماضي حيث كان في مهمة رسمية لحضور مهرجان المسرح الذي ترعاه وزارة الثقافة وامانة عمان ويقوم بتكليف من لجنة النقد بمتابعة وتقييم المهرجان السابع عشر لأيام عمان المسرحية - دورة سالم النحاس - وقد ارسلت نسخ من الكتاب لكل من ديوان الخدمة المدنية ومعالي وزير الثقافة الذي وعد بحل الاشكال الناجم عن كتاب مدير التربية والتعليم لعمان الاولى بتفقيد المعلم تيسير نظمي وظيفته قبل معرفة الاسباب، وكان مدير التربية نفسه قد اقر بكتاب آخر ان المعلم لم يتغيب عن عمله عشرة ايام متصلة ما بين 3/27 و4/6 قبل ستة اشهر.




في الكويت يدعون للتكويت وفي الأردن يدعون للعشائرية والتفرقة والتمييز
أولا في الكويت:

هنأت المعلمين والمعلمات بيومهم العالمي

جمعية المعلمين الكويتية : نحتاج إلى نظرة موضوعية لحقوق المعلمين
1/10/2011
متعب العتيبي
-        مؤسف حقاً أن نجد هذا الفارق الكبير بين أعداد المعلمين المواطنين وبين أشقائهم الوافدين ولنأخذ العبرة من قطر
-        السلطة التشريعية لها موقفها المشرف تجاه الكادر وسيبقى مرهونا بيوم الحسم في 25 اكتوبر
-        هناك فجوة واسعة بين ما يحظى به المعلمون من قبل قادة الركب وبين ممارسات الحكومة
-        سنبقى على عهد الوفاء والولاء والأخذ بتوجيهات سمو أمير البلاد في التصدي لكافة أشكال التعصب وشق وحدة الصف

هنأت جمعية المعلمين الكويتية جموع المعلمين والمعلمات بمناسبة يوم المعلم العالمي الذي يصادف تاريخه يوم الخامس من أكتوبر معربة عن تقديرها البالغ واعتزازها بمكانتهم بصفتهم أصحاب رسالة شبهت برسالة الأنبياء وبصفتهم حملة راية العلم وصناع أجيال الغد ومستقبل الوطن ، ومؤكدة دورهم الكبير في تحقيق الأهداف والطموحات المنشودة .وذكرت الجمعية في بيانها أن الاحتفال بيوم المعلم العالمي يمثل جانبا مما يستحقه المعلم من تقدير ورعاية واهتمام ، ومن تأكيد على دوره ورسالته والمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقه في تربية وتعليم الأجيال وتنشئتهم التنشئة الصالحة ، كما أن هذا الاحتفال يعكس جانبا من تفاعل الكويت بشكل عام وجمعية المعلمين الكويتية بشكل خاص وتجاوبها مع الدعوة التي وجهت من خلال توصيات المؤتمر الدولي الخاص بأوضاع المعلمين الذي عقد في باريس عام 1966 وتوصيات الدورة الخامسة والأربعين للمؤتمر الدولي للتربية الذي أقامته اليونسكو في جنيف عام 1996 وتم من خلاله اعتماد يوم الخامس من أكتوبر يوما عالميا للمعلم يساهم في إعلاء شأن المعلم وتحسين صورته .وأضافت جمعية المعلمين الكويتية في بيانها قائلة : في الوقت الذي يعيش فيه العالم بأسره، ونعيش نحن فيه في الكويت أجواء وأصداء هذا الاحتفال والذي يمنح فيه المعلم التقدير والاحترام من جميع مؤسسات المجتمع المدني، إلى جانب إبراز دوره ومكانته في أداء رسالته العظيمة ومسؤولياته الجسام من أجل تربية وتعليم الأجيال المتعاقبة وتنشئتهم التنشئة الصالحة وفقاً للآمال والتطلعات وما نص عليه الدستور الكويتي، والأهداف العامة للتربية. فإنه وفي هذا الوقت، وفي ظل هذه الأجواء لا بد من التأكيد أن هذا الاحتفال يتطلب من جميع الجهات المعنية وعلى رأسها مجلس الوزراء ووزارة التربية وديوان الخدمة المدنية، النظر إلى واقع المعلم في الكويت نظرة موضوعية شمولية بعيدة المدى، في ظل الحاجة الماسة إلى إعادة صياغة القرارات التي من المساهمة في تفعيل المشروع الوطني للتكويت وسياسة الإحلال، ومنح الكوادر الوطنية من المعلمين والمعلمات حقوقهم الكاملة والمشروعة من أجل ضمان الاستقرار الوظيفي وتشجيع الكوادر الوطنية على الالتحاق بمهنة ورسالة التعليم .واستشهدت الجمعية بما جاء في الدراسات مشيرة أن كل المؤشرات والدراسات الأخيرة والخطيرة في الوقت نفسه تعكس واقع الحال المؤلم لما آلت إليه السياسة التربوية في البلاد نحو تشجيع الكوادر الوطنية وتحفيزها للالتحاق بهذه المهنة، وكم هو مؤسف حقاً أننا وعلى امتداد حقبة زمنية طويلة، نجد هذا الفارق الكبير بين أعداد المعلمين المواطنين وبين أشقائهم الوافدين الذين نكن لهم ولعطاءاتهم كل التقدير والاحترام ، وخصوصاً في التخصصات العلمية وفي المرحلتين المتوسطة والثانوية ، وهو ما يؤكد وجود خلل تراكمي، ينبغي للدولة على أعلى المستويات النظر هذا إذا ما أخذنا في الاعتبار ضرورة النظر إلى ما قامت به الشقيقة قطر في معالجة هذه القضية من خلال إقرار كادر المعلمين الذي وضع المستوى الوظيفي للمعلم القطري في موضعه الصحيح، بل ويفوق بقية أقرانه في الشرائح الوظيفية الأخرى، علماً أن هذا النهج بدأت تسير في ركابه غالبية الدول الخليجية، لإدراكها بأهمية المعلم الوطني في الاستثمار البشري، وسعيها لوضع جميع الاحتمالات الطارئة، وأخذ العبرة مما يحدث حالياً حولنا من أحداث خارجية لها أبعادها وتأثيراتها على واقع مسيرتنا التعليمية وتوفير الكوادر المؤهلة.وأكدت الجمعية في بيانها على الدور الكبير للسلطة التشريعية في تعزيز ودعم دور المعلم قائلة : وفي سياق ما أشرنا إليه، فقد حرصنا على عدم الزج بالسلطة التشريعية ممثلة بالبرلمان الكويتي التي نجدها قد أدت دورها المنشود في معالجة هذه القضية، على الرغم مما حدث في جلسة 27 يونيو الماضي، والتي لم يقر فيها الكادر بسبب التكتيك الحكومي، وموقف قلة قليلة من النواب، إلا أن موقف السلطة التشريعية بقي وسيبقى مرهونا بجلسة 25 أكتوبر الجاري، الذي سيكون يوم الحسم التاريخي من قبل نواب الأمة، وخصوصاً أصحاب المواقف الثابتة، الذين سيقدمون أروع إنجاز للمعلمين والمعلمات وهم يحتفلون بيومهم العالمي . وأبدت الجمعية استغرابها ودهشتها من وجود فجوة واسعة بين ما يحظى به المعلمون من قبل قادة الركب وبين ممارسات الحكومة تجاه تحسين أوضاع المعلمين، مشيرة أن هذه الممارسات تبدو غير واضحة في تحقيق التطلعات والآمال المنشودة، وهو ما تمثل في موقفها المستغرب بشأن إقرار كادر المعلمين، رغم أهدافه الواضحة وفلسفته في استثمار الكوادر الوطنية ومنح المعلمين حق المساواة والعدل والإنصاف تقديراً لمكانتهم ورسالتهم . وجددت الجمعية في بيانها التأكيد على مواقفها الثابتة والموضوعية في الدفاع عن قضايا المعلمين والمعلمات وفي سعيها الجاد للارتقاء بالخطط والقرارات التعليمية ، وفي رغبتها الدائمة لتعزيز مجالات التعاون والتشاور والتنسيق مع وزارة التربية وكافة قياداتها مشيرة أنها عندما تطرح رأيها وانتقاداتها فإن ذلك يأتي من واقع مسؤولياتها وحرصها على أن يكون للمعلمين والمعلمات من أهل الميدان رأيهم في الشأن التربوي ، وفي رسم الخطط والقرارات التربوية  .واختتمت الجمعية بيانها مجددة عهد الوفاء والولاء لقائد الركب والمسيرة سمو أمير البلاد مشيرة أن المعلمين والمعلمات سيبقون دائما على العهد , وبحجم المسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتقهم والتي باتت مضاعفة في تعزيز  وحدة الصف , والمضي قدما في غرس معاني الحب والوفاء والولاء وعمق الإنتماء لكويتنا الغالية في نفوس أبنائنا الطلبة ,  وفي الأخذ بما جاء في توجيهات سموه السديدة وترجمتها بالشكل المنشود في التصدي لكافة أشكال التعصب ومحاولات إثارة النعرات وشق وحدة الصف , وفي ضرورة ترسيخ مفاهيم الوحدة الوطنية وروح الأسرة الواحدة المتماسكة والمتعاضدة , والنأي بميداننا التعليمي وأبنائنا الطلبة عن أية أمور تبث بينهم بذور الفتنة والإنشقاق .


ملاحظة من حركة ابداع: لم يستلم المعلم الوافد تيسير نظمي مستحقاته واشتراكات 15 سنة في صندوق جمعية المعلمين الكويتية لغاية اليوم وقد مضى على استحقاقه لها 21 سنة حيث رفض المقايضة عليها بستين دينارا وقد كان مبلغ الاشتراك - خمسة دنانير شهريا- يحسم من راتبه في وزارة التربية والتعليم لصالح الجمعية المذكورة أعلاه طوال خمسة عشر عاما قبل انتهاء عقده في الثاني من أغسطس -آب 1990 ومثله كثر لم يساوموا على حقوقهم التي غضت الأردن عنها الطرف ولم تطالب بحقوقهم كمواطنين أردنيين من تلك الجمعية!


 "يا عبد الله يا ابن حسين مال الأردن راح فين

ثانيا في الأردن :
تيسير نظمي أنموذجا : تفقيده الوظيفة مرتان ودفعه مكرها لتقديم الاستقالة !!



"الوطنية لنقابة المعلمين" تطالب من الوزارة

 التشاور معها في المرحلة المقبلة ..
[10/10/2011 5:13:17 PM]
عمون - عمون - طالبت اللجنة الوطنية لنقابة المعلمين الحكومة بالتشاور مع اعضاء لجنتها قبل تشكيل اللجنة من قبل وزارة التربية والتعليم ، مؤكدة على ضرورة أن يؤخذ بعين الإعتبار أن تضم اللجنة الحكومية " زملاء ممن تشهد لهم سيرتهم الوظيفية بالنزاهة ولم يكن ايا منهم طرفا في ايقاع العقوبات التي طالت نشطاء المعلمين اثناء حراكهم" .واكدت اللجنة في بيان اصدرته الاثنين انها ستقوم بتشكيل لجنة من اعضائها لمتابعة عمل هذه اللجنة وتقديم ما تتوصل اليه الى اعضاء اللجنة الوطنية ليتسنى اتخاذ المواقف حسب ما يقتضيه الحال .

وتاليا نص البيان :
اللجنة الوطنية لنقابة المعلمين بمناسبة الاقتراب من تشكيل لجنة تأسيسيه للنقابة من قبل معالي وزير التربية والتعليم لنؤكد في اللجنة الوطنية لنقابة المعلمين على مايلي :
1-      لايجوز تشكيل هذه اللجنة الا بعد التشاور مع اعضاء اللجنة الوطنية لنقابة المعلمين على ان تضم في عضويتها زملاء ممن تشهد لهم سيرتهم الوظيفية بالنزاهة ولم يكن ايا منهم طرفا في ايقاع العقوبات التي طالت نشطاء المعلمين اثناء حراكهم .
2-      لايجوز للجنة المشكلة ان تصدر اي نظام او اقتراح تعديل اي بند قانوني على الاطلاق خلال فترة عملها لان ذلك من صلاحيات اللجنة المنتخبة في المستقبل .
3-      على اللجنة ممارسة عملها والذي ينحصر في تسلم قوائم اسماء المعلمين من الوزارة والنظر في طلبات انتساب المعلمين للنقابة
4-      تمارس اللجنة عملها خلال المدة القانونية الممنوحة لها ولا يجوز تحت اي ظرف تمديد هذه المدة استنادا الى قانون نقابة المعلمين لسنة 2011 علما ان المدة هي 6 شهور .
5-      الية الانتخاب والتي سيتم انتخاب المجلس القادم بموجبها لا يجوز اقرار ذلك الا بالاتفاق مع اللجنة الوطنية لنقابة المعلمين وان تراعي طموح كل زميل وتحقق التمثيل الامثل داخل كل محافظة.
6-      لا يجوز ان تنحصر عضوية اللجنة المشكله بمسميات وظيفية محددة وبمواقع متقدمة في وزارة التربية والتعليم .
7-      ان صلاحية اصدار الانظمة واقتراح تعديل القانون هو من صلاحيات المجلس المنتخب في المستقبل وفق القواعد القانونية المعمول بها .
8-      من خلال عمل اللجنة المشكلة من قبل الوزارة في الفترة القادمة والمتمثلة بالاشراف على انتخابات الهيئات على كافة مستوياتها تتشكل لجان تشرف على هذه العملية في كل المحافظات وبالاتفاق مع المعلمين .
9-      يجب ان تشمل اللجنة زملاء يمثلون كل المناطق وذلك لغايات سهولة التواصل مع اعضاء هذه اللجنة في المستقبل .
10-    ستقوم اللجنة الوطنية بتشكيل لجنة من اعضائها لمتابعة عمل هذه اللجنة وتقديم ما تتوصل اليه الى اعضاء اللجنة الوطنية ليتسنى اتخاذ المواقف حسب ما يقتضيه الحال .
اللجنة الوطنية لنقابة المعلمين – 10/10/2011









ثالثا في غزة و مدارس الأونروا :
بيان صادر عن قطاع المعلمين بالاونروا

 حول مقاطعة احتفالات الوكالة في يوم المعلم العالمي
2011-10-02
غزة - دنيا الوطن و حركة إبداع :
بداية نحيي ثباتكم وصبركم، ونحيي شهامتكم ونخوتكم، ونحيي مواقفكم العظيمة في وجه الظلم والعدوان، لقد سجلتم بمداد العز والفخر أنكم رقم صعب ستتحطم عليه كل محاولات التركيع والإذلال التي تمارسها إدارة الوكالة ضدكم، فرسمتم خارطة المستقبل التي عنوانها كرامتنا وعزتنا أولاً.فكان هذا الالتفاف العظيم وهذا التجاوب منقطع النظير مع اتحادكم في خطواته نحو رفع الظلم وصولا لتحقيق الأماني والتطلعات نحو مستقبل آمن لكم ولأبنائكم، لنقول بصوت عال نحن جميعا في مركب واحد، وسنصل إلى شاطئ الأمان قريبا بإذن اللهأرسلنا إليكم قبل أيام بأننا سنحتفل بيوم المعلم العالمي بطريقتنا الخاصة وسنسمع العالم كله أننا أصحاب قضية عادلة، وسنجعل من هذا اليوم علامة فارقة نحو تحقيق أهدافنا ومطالبنا العادلة. وعليه وحتى تصل رسالتنا واضحة وجلية إلى الذين أمعنوا بظلمنا والإساءة إلينا، نؤكد على ما يلي:
1.  كرامة المعلمين لا تتحقق يا إدارة الوكالة بإقامة مثل هذه الاحتفالات، وإنما بفتح درجاتهم الوظيفية وإعطائهم حقوقهم وإنصافهم وإصلاح التعليم ومؤسسته.
2.  مقاطعة احتفالات الإدارة بالكامل سواء في المدارس أو الاحتفال المركزي في يوم المعلم، فلا معنى لاحتفالهم في ظل انتهاك كرامتنا!!.
3.نطالب إدارة التعليم بالانحياز المطلق لمصالح المعلمين، والوقوف إلى جانب زملائهم، والالتزام التام بفعاليات الاتحاد.
4.  الإضراب الشامل بجميع مدارس وكالة الغوث يوم الأربعاء 5/10/ 2011م، بحيث يداوم الزملاء المعلمون في مدارسهم في الفترتين الصباحية والمسائية من الساعة السابعة وحتى التاسعة، ومن ثم تنظيم اعتصام كبير يشارك فيها أكثر من 8 ألاف معلم داخل مقرالوكالة للمرة الأولى في تاريخ الوكالة.
5.  تعليق الدراسة يوم الخميس 6/10/2011م في جميع المدارس في الفترة الصباحية الساعة العاشرة والنصف صباحاً والفترة المسائية الساعة الثالثة والنصف عصراً، مع العلم أن هذه الفعالية ستكون في مناطق عمليات الوكالة الخمس في نفس الوقت.
6.  ندعو المؤسسات الحكومية والحقوقية والشعبية ومجالس أولياء الأمور والمجتمع المحلي لحضور الاحتفال بيوم المعلم العالمي ومشاركتنا في هذا الاعتصام كرد حقيقي على إدارة الوكالة وتغولها على الموظفين.


رابعا في السلطة الفلسطينية في رام الله :

بمناسبة يوم المعلم العالمي وزارة التربية تشيد بدور المعلم على الصعيدين
التربوي والوطني

دائرة الإعلام التربوي -10-2010
أشادت وزيرة التربية والتعليم العالي في السلطة الفلسطينية في رام الله  (العام الماضي 2010) في رسالة بعثت بها إلى الأسرة التربوية بمناسبة يوم المعلم العالمي في الخامس من تشرين الأول –العام الماضي- بالدور الكبير الذي يضطلع به المعلمون الفلسطينيون، ومواقفهم الرائعة والرائدة على الصعيدين التربوي والوطني، ولدورهم الكبير في إرساء دعائم الدولة الفلسطينية المستقلة، والنضال من اجل إنهاء الاحتلال، سعياً وراء الحرية والاستقلال.وقالت: ندرك جميعا أهمية يوم المعلم العالمي الذي يبرز دور المعلم في المجتمع مربياً ومعلماً، والذي له على المجتمع حق الاحترام والتبجيل، لحمله رسالة الأنبياء وامتهانه لأشرف المهن ولما يقوم به من تربية لأبنائنا، ورعاية سلوكهم وبناء عقولهم وصقل مهاراتهم وشحذ هممهم وأذهانهم بالبحث عن كل جديد ومفيد، وبناء أفكارهم، وتنمية مواهبهم وتسليحهم بالعلم وحب وطنهم. وقالت نتذكر في هذا اليوم أساتذتنا ومعلمينا الذين أدوا الأمانة بكل إخلاص وتفان وسلموا الأمانة لمن بعدهم قريري النفس فخورين بما أنجزوا من بناء واستثمار في عقول طلابهم الذين تسلموا الريادة من بعدهم في مجالات القيادة والبناء المختلفة في هذا الوطن المعطاء، في القضاء، والطب، والهندسة، والتعليم، وغيرها من مجالات بناء هذا الوطن. وأضافت: لقد مّر المعلم الفلسطيني بظروف غاية في القسوة والصعوبة، حيث تعرّض معلمون في مدارسهم للقتل على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومنهم من تعرّض للضرب والاعتقال، ومنهم مازال يتعرّض لكل هذه الانتهاكات على بوابات جدار الفصل العنصري، وعلى حواجز الاحتلال المنتشرة في جميع المدن والقرى، وقد أظهروا انتماءً وولاءً كبيرين للوطن والقضية، ولم يهنوا ولم يضعفوا ولم يستسلموا، رغم ضيق ذات اليد، ورغم عنصرية الاحتلال الذي استهدفهم باعتبارهم طليعة الشعب وقادته التنويريين.وأوضحت أن للمعلم حقوقاُ وظيفية يجب أداؤها له دون نقصان من اجل تشجيعه وتحفيزه على البذل والعطاء والتطلع لكل جديد، وان الوزارة، تسعى إلى إعداد واختيار المعلم المناسب، وتوفير البيئة التعليمية المناسبة كتوفير المباني المدرسية والتجهيزات التعليمية والتقنية، واللوائح والنظم التي تساعده على أداء عمله على الوجه المطلوب، والتي تحفظ حقه وتضمن أداءه لواجبه وتوفر له تدريبه وتطوير مهاراته وحفزه للبحث عن كل جديد.ولإيمانها الكبير بدورهم، تؤكد الوزيرة أن الوزارة تسعى دوماً للنهوض بمهنة التعليم، وتحسين أوضاع المعلمين، وتلبية احتياجاتهم وتطلّعاتهم، وتبذل جهوداً كبيرة لضمان العيش الكريم لهم ولأسرهم، عبر العديد من الحوافز والبرامج والمشاريع التشجيعية، وكذلك تطوير قدراتهم المهنيّة، وكفاءاتهم، عبر تدريبهم وفق أفضل الأسس والمعايير، عبر تبني استراتيجية كبيرة، تُعنى بتأهيلهم وتدريبهم، بالتعاون مع الجامعات الفلسطينية، وتصنيف مهامّهم داخل المدارس، كلّ ذلك من شأنه أن يخلق ثورةً تعليمية، وحراكاً تربوياً فكرياً، رائده المعلمون وجمهور التربويين، الذين يستحقون الأفضل دائماً.


خامسا في مصر :

منظمة اليونسكو تكرم المعلم المصرى بمناسبة اليوم العالمى

أ.ش.أ
3-10-2011
يشارك مكتب منظمة اليونسكو بالقاهرة فى مناسبة اليوم العالمي للمعلم في الخامس من أكتوبر من كل عام، فى تكريم المعلم المصرى بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم فى مصر، فى احتفال يقام صباح بعد غد الأربعاء تحت رعاية وزير التربية والتعليم الدكتور أحمد جمال الدين موسى، بمقر الوزارة. وبدأت منظمة اليونسكو الاحتفال باليوم العالمي للمعلم منذ عام 1994، وذلك في ذكرى توقيع توصية منظمة اليونسكو ومنظمة العمل الدولية بشأن تطوير أوضاع المعلمين في عام 1966، وكذلك بناء على توصيات اليونسكو عام 1997، حيث إن المعلم يعتبر حجر الزاوية في العملية التعليمية فهو يلعب دورا أساسيا في الإصلاح والتطوير الذي ينعكس إيجابا على تنمية المجتمع. وتعتبر هذه الاحتفالية فرصة لتكريم المعلمين على مساهمتهم الجليلة فى تربية الأجيال، وإلقاء الضوء على الدور الفاعل الذى يقوم به المعلم. وموضوع الاحتفالية العالمية لهذا العام هو "المعلمون والمساواة بين الجنسين". ويركز إحتفال هذا العام على "المعلمين المثاليين"، وهم مجموعة من أفضل المعلمين على مستوى مصر، ومجموعة أخرى من المعلمين المتميزين الذين حصلوا على شهادات تقدير من دول عربية أو أجنبية، تكريما لجهودهم. وسيتضمن برنامج اليوم العالمى للمعلم فقرة خاصة مكونة من حوار عبر "سكايب" بين المعلمين المتميزين مع مجموعة أخرى من المعلمين المصريين العاملين في مدارس في الولايات المتحدة الأمريكية. وتدور المناقشة حول كيفية تحسين النظام التعليمي في مصر بعد ثورة 25 يناير والاحتياجات الأساسية لدعم المساواة في التعليم، فى إطار أهداف التعليم للجميع والأهداف التنموية للألفية.


اليونسكو تؤكد على الحاجة لمليوني معلم غالبيتهم نساء

باريس: فابيولا بدوي
أعلنت منظمة اليونسكو أنه في الوقت الذي يستعد فيه العالم للاحتفال باليوم العالمي للمعلمين في الخامس من أكتوبر 2011، الذي سيتمحور هذا العام حول دور المعلمين في تحقيق المساواة بين الجنسين، تشير أرقام جديدة في هذا الصدد إلى أنه سيتعين استحداث مليوني وظيفة جديدة للمعلمين من أجل تحقيق هدف تعميم التعليم الابتدائي وذلك مع حلول عام 2015.وفضلا عن ذلك، تفيد بيانات معهد اليونسكو للإحصاء بأن عدد المعلمين في المدارس الابتدائية لا يواكب نسب القيد في هذه المدارس، ولا سيما في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وأنه من الضروري تحقيق التوازن بين الجنسين في صفوف المعلمين، ذلك لأن البلدان التي تضم عددا أكبر من المعلمات في المرحلة الابتدائية بالمقارنة مع البلدان الأخرى هي أميل إلى تحقيق معدلات أعلى فيما يخص التحاق الفتيات بالتعليم الثانوي. أما فيما يخص فعاليات عام 2011 لليوم العالمي للمعلمين الذي سيحتفل به ككل عام في الخامس من أكتوبر من أجل تسليط الضوء على الدور المركزي الذي يؤديه المعلمون في جميع بلدان العالم، فسوف تشتمل على: مناقشة إلكترونية بشأن "دور المعلمين في تحقيق المساواة بين الجنسين" لجمع وجهات نظر متعددة ستسهم في حوار سينظم في مقر اليونسكو بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين. وعلى مدى يومي الثالث والرابع من أكتوبر سوف تنظم اليونسكو منتدى بشأن السياسات المتعلقة بتعزيز المساواة بين الجنسين في مجال التعليم على مستوى المدارس والصفوف الدراسية والمؤسسات، يتولى تنظيمه معهد اليونسكو الدولي لتخطيط التربية، إلى جانب العديد من المناقشات والاجتماعات الجانبية التي ستتمحور حول الهدف نفسه. يذكر أن، قضية المساواة بين الجنسين في مجال التعليم من الموضوعات الرئيسية التي تلقى اهتماما كبيرا عنها المستوى العالمي. ولكن على الرغم من التزام مختلف البلدان بتحقيق الأهداف الدولية المتعلقة بقضايا الجنسين، فإن أغلبية الأطفال غير الملتحقين بالمدارس هم من الفتيات وثلثي الأميين الراشدين هم من النساء. وتشكل النساء والفتيات بالتالي أكبر فئة من الأشخاص المحرومين من إمكانية الانتفاع بفرص كاملة ومتكافئة للالتحاق بالتعليم.
سادسا في فلسطين 48 
تعليمات للمدارس العربية تمنع التوعية السياسية

07/10/2011

الصورة من ندوة ثانوية عرابة حول هبة القدس والأقصى- تصوير "الشمس"
حسن عبد الحليم
لعبت وزارة المعارف الإسرائيلية، ولا زالت، دورًا تاريخيًا هامًا في طمس الرواية الفلسطينية لتاريخ بلادنا وشعبنا، وفرض هيمنة قسرية للرواية الصهيونية، بكل ما تحمل من تشويه سواء في كتب التدريس، وتكريس علاقات القوة من خلال سياسات التعيينات، والتي تهدف مجتمعة إلى إنتاج طالب عربي فاقد الهوية والانتماء جاهز للولاء للدولة اليهودية.بعد ذكرى “هبة القدس والأقصى” الأخيرة، والمشاركة الشبابية البارزة في مسيرة إحياء الذكرى، وبعد أن وردت معلومات لوزارة المعارف عن ندوة أقيمت في المدرسة الثانوية في عرابة البطوف حول الهبة، خرجت وزارة المعارف عن طورها واستدعت مدير المدرسة للمساءلة وأرسلت خطابًا للمفتشين والمديرين تحذّرهم فيها من تنظيم نشاطات ذات طابع سياسي أو تحريضي داخل المدرسة. ولكن هل توعية الطلاب لحدث تاريخي هام في مسيرة شعبهم هو نشاط سياسي؟ لا، حسبما يقول القانونيون، لكن الأمر يتعدى برأيهم تطبيق القوانين إلى الترهيب والردع.
تحذير وجلسة السماع لمدير ثانوية البطوف
استدعت الوزارة، يوم الأحد الماضي، مدير ثانوية عرابة سمير نصار إلى مكاتبها في “نتسيرت عليت”، وخضع لمساءلة حول الندوة التي نظمت في مدرسته. وذكرت مصادر مطلعة لـصحيفة “فصل المقال” أن مسؤولي الوزارة حذروا مدير المدرسة مما اعتبروه تجاوزًا للقوانين، وأرفق هذا التحذير لملفه. وأشارت المصادر إلى أن وزير التربية والتعليم غدعون ساعر- شخصيا- هو الذي شدّد ودفع باتجاه دعوة المدير لجلسة المساءلة ليكون عبرة للمديرين الآخرين. مربٍ عربي من الجليل، حذّر من سياسة وزارة المعارف التي تسعى لتذويب الفوارق بين نشر الوعي والتحريض، بين التوعية السياسية والنشاط الحزبي، وقال إن سياسة الوزارة تهدف لردع مديري المدارس عن تنظيم نشاطات ذات طابع وطني، وترمي بذلك إلى فرض التجهيل على أبنائنا من خلال منعهم من الاستماع لمحاضرات أو المشاركة في ندوات حول شؤون تهمهم أو قضايا تؤثر على نمط تفكيرهم وانتمائهم بما لا يتفق مع سياسات التجهيل والتشويه. وقال المربي إن المدارس اليهودية مفتوحة على مصراعيها للمحرضين على العرب دون رقيب أو حسيب. واستذكر تقريرا نشرته صحيفة “هآرتس” مطلع العام الجاري حول تفشي مظاهر العنصرية والكراهية للعرب في المدارس اليهودية وانتشار عبارات عنصرية كالـ “موت للعرب” وعبارات أخرى، دون أن تحرك الوزارة ساكنًا. وقال المربي، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، إن تلك المظاهر لم تقلق وزارة المعارف، ولم يقلقها الاستطلاع الذي نشر قبل شهور والذي يشير إلى أن نسبة عالية جدًا من الطلاب الثانويين اليهود يؤيدون عدم منح العرب حقوقهم الأساسية، ولا يضيرها أن تخرج المدارس الدينية القومية كبار غلاة التطرف والعنصرية والعداء المعلن للعرب، لكنها تخرج عن طورها لمجرد الحديث عن حدث يعتبر محطة هامة في تاريخ فلسطينيي الداخل. وأكد المربي أنّ هذه السياسات هي نتاج العقلية العنصرية والخشية الدائمة لهزيمة مشروعهم في إنتاج “العربي الصالح” وفق مفاهيمهم. وأضاف المربي: هم ببساطة يخشون أن يعرف طلابنا أن السلطات واجهت المتظاهرين العرب بنيران القناصة مما أدى لسقوط 13 شهيدًا وعشرات الجرحى وتنصل السلطة من مسؤوليتها عن الجرائم وتبرئة القتلة!وأضاف المربي: إن النشاطات في المدارس العربية ذات المضامين الوطنية والمتعلقة بتاريخنا ورموزنا تقض مضاجع القيمين على وزارة المعارف بما فيهم المسؤولين العرب. ففي الوقت الذي يفرض على طلابنا دراسة “المحرقة” والتاريخ اليهودي والرواية الصهيونية المشوّهة، يمنعون من تعلم تاريخهم الحقيقي ومحطاته ورموزه. ودعا المربي مديري المدارس إلى الحصول على استشارة قانونية حول ما هو مسموح وما هو غير مسموح، وأن لا تردعهم سياسات الترهيب والتجهيل عن القيام بدورهم اتجاه طلابهم، وعليهم أن يواجهوا أية ضغوط يتعرضون لها بالعقل والتدبير، والتوجه إلى المحاكم إذا اقتضى الأمر.جمعية حقوق المواطن، عقبت على رسالة وزارة المعارف بالقول: “النشاط السياسي، كما عُرّف في الرسالة- أي توجيه الطلاب نحو منهج تفكير سياسي محدد، هو بالفعل عمل محظور قانونيًا. لكن الأمر لا يعني أن على المدرسة أن تشكّل جزيرة معزولة عن الأحداث السياسية الخارجية، العكس هو الصحيح، إذ ثمة ضرورة لتشجيع النقاش مع الطلاب حول الخلافات السياسيّة الآنيّة، وتعريفهم على المواقف السياسية المختلفة. هذا هو الضّمان الوحيد لتربية الطلاب على الديمقراطية، وعلى المشاركة في رسم صورة المجتمع الذي يعيشون في ظهرانيه”.
رسالة مفتش لواء الشمال
رسالة مفتش اللواء،”الوسط العربي”- التي وصلت للمفتشين وحولوها بدورهم لمديري المدارس، وقدمها بعضهم بملاحظات تشديد. تخلط الرسالة بين النشاط الحزبي والتوعية السياسية، بين تبيان الحقائق والتحريض.
وهذا نصها:
“لكل المفتشين: أود تذكيركم بالقوانين الإدارية. يُمنع بشكل قاطع تنظيم نشاطات “سياسية حزبية” (פוליטית) داخل المدرسة كندوات ومحاضرات أو أي نشاطات ذات طابع تحريضي، أو نشاطات من شأنها أن توجه الطلاب لفكر أو خط سياسي معين.مع احرامي للجميع، لكن المدارس لن تكون حلبة سياسية لأي جهة أو حزب أو حركة سياسية، حتى لو كان النشاط بمبادرة السلطة المحلية. للأسف هناك عدد من مديري المدارس الذين لم يأخذوا تلك التوجيهات على محمل الجد ويتعاملون مع تلك الامور بطيب خاطر أو قلة مسؤولية.أطلب من كل مفتش أن يهتم بنقل تلك التعليمات وإعادة التأكيد على التعليمات للمديرين في مناطق تفتيشه”.
زعبي: وزارة التربية تسعى لتحويل المفتشين والمديرين العرب إلى أدوات للإرهاب الفكري؟
في رسالة عاجلة إلى المستشار القضائي للحكومة، طالبت النائبة حنين زعبي بفحص قانونية أو بالأحرى عدم قانونية التوجيهات التي أرسلتها وزارة المعارف إلى المفتشين والمديرين العرب، والتي تتعلق بمنع قيام المدارس العربية بأي نشاطات وحوارات حول هبة القدس والأقصى.ونصت رسالة وزارة المعارف التي وجهت إلى مديري المدارس، بشكل يفهم منه أن كل النشاطات ممنوعة، وليس فقط تلك التي تتعلق “بالتحريض”، إذ عنونت الرسالة التي تم إرسالها “منع نشطات سياسية”، وتم صياغة نص الرسالة بطريقة يفهم منها أن هناك منعا جارفا لكل النشاطات السياسية، حتى تلك القانونية منها، مع كلمة قصد أن تبدو اعتراضية وهامشية، وهي منع النشاطات “التحريضية”، حتى تقوم الوزارة بتغطية لا قانونية الرسالة.
زعبي: المعلومات التاريخية عن هبة القدس ليست تحريضًا
وفي رسالة أخرى وجهتها النائبة زعبي إلى وزير المعارف طالبته فيها بتوضيح التوجيهات التي وجهت للمدارس العربية، وفيما إذا كانت تتعرض بمنع جارف لكل النشاطات التربوية السياسية، أو فقط بتلك المتعلقة بـ”التحريض” أو العمل “الحزبي”، منوهة إلى أن مجريات أحداث الانتفاضة الثانية، ومعلومات حول مقتل 13 شاب فلسطيني من الداخل، لا يمكن أن تتحول لتحريض، إلا إذا اعتبرت إسرائيل التاريخ والمعلومات نفسها مواد تحريضية.، وهذا بحد ذاته خطير ويتطلب تقديم وزير التربية نفسه إلى المحاكمة.وشددت الرسالة على أن قانون التربية والتعليم يمنع الدعاية الحزبية داخل المدارس، لكنه يسمح بل ويشجع انفتاح الطلاب على التعددية السياسية وعلى لقاء سياسيين ومفكرين وأدباء. بالتالي تعتبر توجيهات الوزارة لا قانونية، بل وتخريبية إذ تربي جيلا جاهلا منقطعا عن بيئته وغير واع بحقوقه، وهو النقيض الكامل لمسؤولية ودور المدرسة وجهاز التعليم. وأضافت زعبي: بالإضافة لذلك تعتبر التوجيهات الأخيرة، حلقة من سلسلة توجيهات وسياسات تحاول فرض ثقافة قمع وتخويف على الهيئة التدريسية نفسها، بل وتحويل المفتشين والمديرين أنفسهم إلى أدوات للقمع الفكري.
وتنهي الرسالة بالتشديد على أنه من واجب المدارس العربية واليهودية معا، تدريس ما جرى في هبة القدس والأقصى، وفتح نقاش وحوار عن طريق الندوات والحاضرات التي تعتبر وسائل تربوية لا غنى عنها في جهاز تعليم يقوم بدوره ولا يتهرب من مسؤولياته.





النص الكامل لوثيقة ليث شبيلات الإصلاحية
الأحد, 09 تشرين1/أكتوير 2011
المستقبل العربي
أعلن ليث شبيلات اليوم الأحد-9-10-2011 النص الكامل لوثيقته الإصلاحية تحت عنوان "القواعد الرئيسية لإصلاحات حقيقية تخدم الشعب وتصون العرش".
هنا نص الوثيقة:
يجب أن يكون للدولة وإنسانها نظرة كلية تنطلق منها وعلى أساسها البرامج الفرعية التي تخدم في النهاية الرؤية الكلية. وكل تبن لبرامج جزئية لا تنطلق على أساس تحقيق الغاية الكبرى تنقلب على الهدف النهائي، وبالتالي على المشروعية مهما بدا في جزئيته صحيحاً ومشروعاً.ويل لامة اخترقت ثقافة أبنائها فانقلبت على نفسها! أي إصلاح يريد كل من بات يعتقد أن الصراع في المنطقة صراع فلسطيني صهيوني، وليس صراعاً عربياً صهيونياً! فحتى لو انتهى جدلاً المشروع الصهيوني باحتلال فلسطين وسلب الضفة الغربية، فإن من الانحطاط اعتبار أننا طرف ثالث متأثر بالنتائج فقط! فكيف إذا علم الصغير قبل الكبير أن المشروع الصهيوني ما يزال متقدماً باتجاه الأردن والعراق والحجاز وسورية ولبنان، ناهيك عن توجهه غرباً باتجاه النيل.إن كل من يعتقد أن الصراع فلسطيني صهيوني ليس إلا أداة من أدوات الوطن البديل، ويحتاج إلى توبة وطنية، وإعادة تأهيل وطني قبل أن يفتح فمه بأي إصلاح.لقد قامت الإمارة على أساس أن الأردن جزء لا يتجزأ من الأمة العربية، وأنه جزء من الدولة العربية الموعودة لشريف مكة الهاشمي الذي أرسل أبناءه لإيجاد كيانات مؤسسة لتلك الدولة. واستقبلهم أبناء سورية الطبيعية ثم العراق واتفق معهم ممثلو الشعب الذي هو مصدر السلطات على عقد اجتماعي تكون فيه الإمارة للهاشميين والحكم للشعب. وقد أسقط الفرنسيون مملكة سورية، ونشأت جمهورية بقيت ملتزمة بكونها جزءا من الأمة العربية وانتقل الملك فيصل إلى العراق، حيث أعلن العراقيون مملكة برلمانية يتولى الإمارة فيها الهاشميون. وكذلك نشأت في الأردن إمارة هاشمية تطورت لاحقاً لتصبح دولة برلمانية ملكية هي جزء من الأمة العربية.في مطلع ذلك أسقط آل سعود الهاشميين في الحجاز فتسببوا بسقوط الوعاء الجامع للمشروع العربي في الجزيرة العربية وسورية الكبرى والعراق. ومع أن الأنظمة العربية، جمهورية كانت أم ملكية، بقيت ملتزمة بالوحدة العربية وإقامة كيانها، إلا أن الأردن الذي احتضن الهاشميين والثوار العرب الفارين من الفرنسيين في سورية ولبنان ومن البريطانيين في فلسطين فرضت عليه الظروف وصدق عروبة أهله وصدق انتمائهم لأمتهم ريادة التقيد برسالة الثورة العربية الكبرى وإعلانها الأساس الشرعي للنظام، كون شريفها هو ابن شريف مكة، وكون الأردنيين والثوارالعرب الملتحقين بناحية الأردن من الوطن العربي ملتزمين بالمشروع القومي العربي وبمقاومة نقيضه المشروع الصهيوني المتمدد والذي لا يقيد حدوده الجغرافية أي دستور، بل إن السبب الرئيس لعدم وجود دستور في دولة العدو التهرب من تحديد الحدود الجغرافية كما يجب أن ينص أي دستور. بل ولا يخفي تطلعاته الحدودية الجغرافية على أنها من النيل إلى الفرات حتى خيبر وجزء من لبنان (إيريز إزرائيل).فشرعية الدولة الأردنية مستمدة من رسالة الثورة العربية الهادفة لإقامة دولة العرب في الهلال الخصيب والجزيرة العربية، كما إن شرعية الهاشميين مستمدة من التزامهم بهذا وبالتزامهم مبادئ وأخلاق وسلوك سيد ولد هاشم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وأي انقلاب على أي من هذين الأمرين يعتبر ردة ونكوصاً وانقلاباً.من هنا كان أي فساد في الشأن الداخلي للمملكة كما في الشأن الخارجي مفضياً في النهاية إلى الانقلاب على مشروعية الدولة.لقد وصل الفساد في الشأن الخارجي إلى فكر كثير من المواطنين الذين لم تنشئهم دولتهم على هذه الثوابت إلا بلقلقة التصريحات وبمخالفة الأفعال للأقوال لدرجة اعتبر فيها كثيرون أهم شأن داخلي دفاعي المتمثل بالمحافظة على أرض وطن نفديه بدمائنا "شأناً خارجياً" في جزء منه ! عندما أفقدتنا الهزيمة العسكرية والتدبير السياسي السيئ أرضاً أردنية لا يسمح الدستور لأي كان بالتنازل عنها، وفوق ذلك مدينة مقدسة تشرفنا بتعهدها.ولا مشروعية تبقى لهاشمي ومسلم أومسيحي عربي يتخلى عنها لصالح من لم يرثها بموجب العهدة العمرية إذا لم يكرس الغالي والنفيس من أجل استعادتها.وبدأ الكثيرون من أجيال جديدة رباها النظام على نتائج هزيمته وتفاهماته السرية السابقة للهزيمة والعلنية اللاحقة لها وكذلك بعض حسني النية من غيرهم بالبحث عن هويتهم على أسس غير تلك التي قامت عليها مشروعية دولتهم، بحيث وقع كل باحث عن تحديد الهوية، على أساس من النتائج المرحلية لصراع لم ينته بعد مع مشروع صهيوني متوسع ووجهته القادمة شرقي الأردن كما يصرح ساسته علناً بفرض الأردن كفلسطين كمرحلة تكتيكية على طريق الوصول لاحقاً إلى هدفه الاستراتيجي المعلن في أدبياته: الأردن هو إسرائيل، وقع في فخ لا ينجيه صدق الطلب فيه من السقوط في حضن ما يحذر منه ويقاومه (المشروع الصهيوني والوطن البديل). إن أي بحث في هوية منطلقة من كذبة أن ما تبقى من الأردن (المنقوص) قد أنهى صراعه مع المشروع الصهيوني وأن حدوده الغربية غير مهددة، وأن الأردن الجديد ليس له عدو يحشد قواه العسكرية والاجتماعية في وجهه.مهما صدق أصحاب هكذا بحث لن يفضي إلا إلى نقل العداء الخارجي الحقيقي إلى عداء داخلي مفتعل لتقاسم نتائج الهزيمة العسكرية وللأسف الهزيمة الثقافية العقائدية بدلاً من الاختلاف حول غنائم نصر بعيد المنال، فيتفتت البلد تمهيداً للابتلاع الصهيوني القادم لامحالة والظرف هكذا! فكل رافع لشعار "لا للوطن البديل" لكنه معترف بوادي عربة وغير قارن للشعار بشعار العسكرة من أجل حق العودة ليس إلا جزء من العدوان، بل هو رأس حربة العدوان على مستقبل الأردن من حيث يدري أولا يدري.إن الحكومة التي تدافع عن معاهدة وادي عربة دفاعاً مستميتاً كاذبة في تصريحاتها الرافضة للوطن البديل، وليست إلا حارساً للمشروع الصهيوني قامعاً للمشروع القومي العربي. ومن منطلق الوعي بهذا الخطر الأكبر على الأردن الذي وصل إلى ثقافة ترى الخطر في المواطن العربي الأردني المطرود، ولا تراه الخطر في المشروع الصهيوني الطارد، ينطلق الكلام عن الإصلاح.
الإصلاح
نظامنا القائم نيابي ملكي (وليس ملكيا نيابيا) لكنه في واقع الحال متغول عليه بحيث أصبح في الممارسة نظاماً ملكياً رئاسياً مطلقاً ولا يحتاج إلى إنشاء من جديد، بل يحتاج إلى وقف التغول عليه، ثم إلى تعديلات حقيقية جذرية تجعل من مواده كلها متوافقة مع المادة الأولى منه التي تنص على ذلك ومع المادة التي تنص على ان الأمة مصدر السلطات كي يعود نيابياً ملكياً. وهو متقدم نظرياً على ما يطالب به البعض من ملكية دستورية توحي بأن الملك هو الذي يتنازل لشعبه عن صلاحيات مطلقة استمدها من السماء.فشرعية الملك والسلطات الثلاث نابعة من الشعب الذي رضي أن يعطي الإمارة للهاشميين الوافدين من الحجاز على أن يبقى الحكم والسلطة له يمارسها بتفويض دستوري يمنحه هو للسلطات الثلاث. فالشعب هو الأصل وغيره فرع مهما علا، وشرعية الكل نابعة من خدمة الشعب وكل من يطغى على الشعب يفقد شرعيته. وليس الاعتداء على الركن الثاني من النظام، الملكية، وحده خيانة عظمى، بل إن الاعتداء الأعظم هو الاعتداء على الركن الأول الشعب ممثلاً بنيابة حقيقية غير متلاعب بها. من أجل ذلك كانت أهم بنود المؤتمر الوطني الأردني الأول عام 1928 أن كل تمثيل منقوص أو مزور للشعب لا يعتد به ولا تعتبر أية قرارات متخذه من هكذا مجالس شرعية بل باطلة بطلاناً مطلقأ.الخطوة الأولى في الإصلاح لا يتقدم عليها أي شيء آخر هي إصلاح الملكية وممارساتها غير الدستورية.الهاشمية لا تعطي منتسبها أية شرعية مطلقة من السماء، بل تعطي احتراماً وتميزاً لمنتسبيها طالما احترموا مبادئ وأخلاق وسلوك جدهم سيد ولد هاشم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وقد قطع عليه الصلاة والسلام كل شك في هذا الأمر بقوله : (يا صفية! يا عباس! لا أغني عنكم من الله شيئاً! لا يأتيني الناس يوم القيامة بأعمالهم وتأتوني بأنسابكم فإني لا أغني عنكم من الله شيئأ ) وبقوله عليه الصلاة والسلام : (أنا جد كل تقي ) و(سلمان منا آل البيت). فمع احترامنا وإخلاصنا في محبة آل البيت، إلا أن ذلك لا يعطيهم أية شرعية مطلقة غير مقيدة بأوامر ونواهي وأخلاق المصطفى أصل تلك الشرعية صلى الله عليه وسلم. ولا يحتاج الأمر إلى كثير توضيح لتبيان ما يظهر جلياً للناس من فساد وتغول في الديوان الملكي ومواددة للأعداء الصهاينة أعداء الله ورسوله التي لا تؤدي بممارسها إلا للخصومة مع منبع الشرعية صلى الله عليه وسلم.من هنا يبدأ الإصلاح ، من الهاشميين ! ومدى التزامهم بشروط شرعيتهم! فإن هم قصروا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما نرى فإن من غير المقبول مطلقاً أن يخالط شأنهم وحياتهم المنكر، ثم ننافقهم بقبول شرعيتهم التي لا نرفضها من حيث المبدأ بل إنهم هم الذين ينفصلون عنها بسلوكهم ونطالبهم الالتزام بها لنتمتع باستقرار لا يتلاعب به.فالهاشمي الذي يسمح لنفسه الولوج في مواطن الشبهات ويحيا حياة يختلط بها الحرام الكثير بقليل من الحلال لا يتوقع من أي مواطن محترم شريف احترام رفعة انتساب لا يحافظ هو عليها. فقبولنا به ليس مطلقاً، إنما هو مقيد بالشروط المرجعية للهاشميين.لقد وصل حالنا إلى ما هو عليه من سوء وفساد بسبب من إثم سكوت المواطنين ووجهائهم السياسيين والعشائريين عن النصيحة الواجبة لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. فسيد الشهداء كما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم (حمزة ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله) وإن كل من أقسم قسم المحافظة على الدستور والإخلاص للملك خائن لله ورسوله إن لم ينصح الملك بالحق، وقد خان الأمانة وخان الملك كل من رأى خطأ وسكت عنه أو اشترك في تزيينه. ولم يوصلنا إلى سوء حالنا غير إثم سكوتنا بل ووصفا المنكر حلالاً نفاقاً وخوفاً من البطش أوالحرمان، مع أن ما عند الله خير وأبقى.لا إصلاح ما لم يبدأ الملك بنفسه، فلم يعد خافياً على أحد أن الغالبية العظمى من ملفات الفساد لم تكن لتحدث لولا الرعاية الملكية، ولولا تلك الرعاية لعلقت مشانق للفاسدين الذين إن اضطر الأمر لمحاسبتهم فلا يسجنون إلا قليلاً وبدلال منقطع النظير ويتفق معهم على إعادة نسبة مما سرقوه ليتمتعوا بما تبقى.فعندما يسمح الملك لنفسه بالاستيلاء على أراضي الخزينة مثلاً لا يتوقع من أي موظف كبير أو صغير غاب ضميره إلا أن يفتح بطنه لما تصل إليه يداه. وكل كلام عن رغبة لدى الملك بمحاربة الفساد ينسفها واقع رفضه إعادة أملاك الأردنيين المغتصبة إلى الخزينة، وعدم توقفه هو عن حماية الفاسدين الذين يهددون بكشف شريكهم أو شركائهم المحصنين في حال اتخذت محاسبتهم منحى جدياً غير صوري. وما قانون حصانة الفاسدين الجديد إلا لمنع وصول الحساب إلى المرتبطين بشراكة مع الديوان الملكي ولن يُسكت قانون كهذا الناسَ، بل سيجعلهم يجرؤون على التصريح باسم الفاسد الأكبر. فطالما سيدفعون ستين ألف دينار لذكرهم فساد كلب الشيخ، فلماذا لا يذكرون الشيخ قافزين فوق كلبه؟!.وإلى أن يحدث هذا، فإن كل إصلاحي يبدأ مطالباته بغير هذا إنما هو أداة من أدوات إعادة إنتاج الظلم.أما في فساد الإدارة العليا، فإن الانقلاب على الدستور بتقزيم الركن الأول للنظام، نيابة الشعب، وتفصيلها تصغيراُ وإذلالاً من قبل الركن الثاني للنظام هو الذي ضيّع البلاد وسمح باستشراء الفساد والتفرد والطغيان. وواضح للجميع بأن المجلس النيابي على حاله يأتمر بأوامر الملك ولا يأتمر برغبات الشعب.فاللانظام يحاور اللانظام في "نظام" غيبت نواطيره عن ثعالبها. وحتى الحكومة فقد تم التغول عليها عندما وسّع الملك ديوانه بآلاف الموظفين غير الدستوريين الذين يستعلون على الوزراء، ويصادمون من يخالفهم منهم بدلاً من التزامه برأي ومشورة حكومته فقط (هذا إن كان عندها رأي في حالتنا المتردية هذه) والتي تتحمل وحدها المسؤولية، بحيث أصبح النظام بالممارسة نظاماً ملكياً رئاسياً عجيباً لامثيل له، لا يحاسب فيه الشعب الرئيس الممارس للسلطات.أما في مصاريف إدارة الحكم فإن هذا البلد الفقير، كما قال مؤسس المملكة، لايحتمل إلا شريفا واحدا مانعاً أي شريف آخر من تولي مسؤولية إدارية سياسية، ومانعاً أية مصاريف ملكية لا يحتملها الشعب.وبعد ستين سنة مرت على هذا المبدأ التأسيسي تكاثر عدد الأمراء والأميرات وتوسع الديوان الملكي بمصاريفه كأننا دولة بترولية غير دستورية يملك بترولها شيخها. فالرحلات الملكية التي وصل بعضها إلى نصف عام في السنة بمصاريف ومياومات لا تتخيل ونمط حياة يهيء لكل أمير وأميرة قصوراً منفردة وحاشية وسيارات ووجود أكثر من طائرة ضخمة خاصة ويخوتا وما إلى ذلك لا يمكن إلا أن يفضي إلى إستنزاف الخزينة، في الوقت الذي يعامل فيه الشعب على أنه سبب الإفلاس بسبب ما تقدمه الحكومة له كدعم شرعي واجب لا شرعية لها من دونه. فصندوق النقد الدولي المجرم الذي يرعى كل فساد في الدول النامية لاتذكر تقاريره إلا عبء التقاعد والرواتب ودعم المحروقات ودعم مواد التموين، ولا يتطرق أبداً إلى مصاريف الديوان الملكي التي لا تحتملها أية دولة منتجة غنية.هذه أسس لا يمكن القفز فوقها بإصلاحات هي أقرب لوضع دواء على جرح لم ينظف ولم يطهر. إنها المبادئ الرئيسية التي يقوم عليها الإصلاح الدستوري والقانوني، وهو أمر بات يعرفه كل مواطن. وليس فيه اختراعات جديدة تقحم على أصول وثائقنا السياسية الاجتماعية الأصلية وإنما إحياء لمبادئ قامت عليها الدولة الأردنية.هذا تجرأ على طرحه قليليون قبل عقود ثلاثة وسكت الآخرون رغم قناعتهم بصحته. وهذا كان مطلب المؤتمر الوطني الذي كان على وشك الانعقاد عام 1989 برياسة ابن الأردن البار وشيخ العشيرة الأشم الزعيم الأردني الشيخ نايف الخريشة قبل أن يتم التغرير بالملتفين حوله، وقد كانوا الأغلبية الساحقة، لينتقلوا إلى تشكيل لا يرعاه الشعب، بل لجنة ملكية للميثاق أجهضت مؤتمرنا، ولم تُحترم حتى نتئاجها كالعادة لنعود مرة أخرى بعد عشرين سنة إلى المربع الأول، ولكن بمصائب أكبر وبفقر أشد وبمديونية مضاعفة.والمبدأ التأسيسي الآخر الذي اتفق آباؤنا مع الملك المؤسس عليه هو حرمة اختلاط الإمارة بالتجارة. وقد تمت مخالفة هذا المبدأ مخالفات جسيمة حتى سخرت منا صحف أجنبية مشهورة مطلقة على المملكة الأردنية الهاشمية اسم Jordan Incorporated.لا جدوى ولا معنى لأي إصلاح لا يبدأ في الديوان الملكي لإعادته إلى شرف هاشميته بتطهيره من الفساد ومن اختلاط التجارة بالإمارة ومن انقلاب إمارته التي هي حقه الدستوري على سلطة الشعب المانح لتلك الشرعية والمتمثلة في النيابة الحقيقية، نيابة زعماء أردنيين حقيقيين يصنعهم كل الأردنيين في أردن واحد موحد ولا يكتفون بتمثيل حاراتهم ومناطقهم التي انفردت باختيارهم تمثيلاً يفتت البلاد ولا يرقى إلى مستوى ما يتطلبه الركن الأول للنظام الذي يتقدم على الركن الثاني: الملكية.إن الخطوة الأولى في الإصلاح تبدأ بتصرف ملكي يعيد فيه ما استولي عليه من أراضي الخزينة إلى خزينة الشعب كعربون لجديته، ويعلن فيه جدياً وبسرعة فك ارتباطه بأولئك الفاسدين الذين لم يتجرأوا على النهب والرتع إلا بغطاء منه، ولا يستطيع أحد محاسبتهم بجدية وعمق لأنهم يهددون بكشف شركائهم المحصنين في الدستور. وبتخليه عن التجارة وعن كونه الراعي والمستفيد من كثير من الصفقات المغيبة عن الشعب وبرلماناته.أما الخطوة الثانية فهي عزل القوى الأمنية عن التدخل في السياسة والسياسيين الذين لا تراقب تصرفاتهم إلا الدولة ومؤسساتها القضائية المدنية. فلا حياة سياسية في ظل التغول الأمني بل تكاثر أشباه سياسيين يحركهم ضابط أمني صغير.والخطوة الثالثة هي انقاذ الدستور الحالي والخزينة من التغول عليهما. وتبدأ من قبول الملك إلغاء دور مئات المستشارين غير الدستوريين في الديوان الملكي ورجوعه إلى دستورية ممارسة صلاحياته بواسطة وزراء هم وحدهم مستشاروه حتى يتم عزلهم وتغييرهم ومنهم تنطلق برامج تحتاج إلى توشيح بالتوقيع السامي، بعد أن يثبت التزامها ببرنامج الحكومة العام المقر من ثقة مجلس نيابي حقيقي. ومن إعادة الاعتبار للمادة الدستورية المتغول عليها، والتي تنص على وجوب كون الضرائب تصاعدية، بعد أن أصبح العبء الضريبي موزع على الفقراء والأغنياء بالتساوي في أضخم ضريبة تجبى : ضريبة المبيعات. والخطوة الأخرى كف يد المخابرات العامة، والتي لا يسمح لها الدستور الحالي بالتدخل، والتي تربط مرور ولاء الأردنييين بها.إذا راجع الملك نفسه وهو الطريق الأسلم والأسرع والأنجع، وقرر تغيير نهجه بإرادة منه قبل أن يفرض تغييرها الشعب، وبدأ ببناء علاقات جادة وحقيقية مع من يمثلون جماهير شعبهم يتداولون في كيفية إعادة تأسيس المملكة على شروطها الأصلية (الإمارة للأشراف والسلطة للشعب) قطعنا بيسر وسهولة قمة الأزمات التي نعيشها. وهذا لا يكون إلا بتوافق الشعب على مؤتمر وطني يتبنى هذه الأسس من غير اختراق أو تراخٍ، وليس مؤتمراً صورياً مخترقاً مهددا من الأجهزة الأمنية . عندها وعندها فقط يبدأ الكلام بالإصلاحات الدستورية وليس قبل.قاطرة الإصلاح هي الحراكات الشبابية التي أثبتت أنها سابقة في شعاراتها وجرأتها القيادات التقليدية التي لا تتجرأ على إعلان ما تؤمن به والذي لا تخالف الآخرين فيه. وإن من واجب الصادقين من الجيل الكهل أن يعطوا غطاء سياسياً اجتماعياً لهؤلاء الذين يحملون آمال الأمة. هؤلاء هم وحدهم مؤهلون لحمل ثقل مثل هذا البرنامج الذي أحجمت القيادات عن حمله طوال عشرين عاماً، يتوافقون عليه ويشكلون هيئة وطنية للحراك لا يستلم الكهول فيه مناصب قيادية بل مكانة فكرية توجيهية راعية. ثم يدعى إلى مؤتمر وطني لحراكات الشباب الأردني يكون النواة لمؤتمر وطني أردني توكل الأدوار فيه حسب النضال، وليس حسب العمر والجاه.

د.الحموري:
 التعديلات الدستورية فصلت على مقاس "الحكومة الخفية"
[10/12/2011 10:01:29 AM]
***المقربون من الملك يضللونه
***الحكومة الخفية تسيطر على البلاد
***التعديلات الدستورية سلقت سلق
***الارهاب تحدده الحكومة أو تتلقى امراً بتعريفه من أمريكا
***الحراك الشعبي يقوده جيل من الشباب بعيداً عن الأحزاب
***تغيير الدساتير العالمية دفعت الدماء ثمنا لها
***دفع الاموال لفئة تدعي الانتماء لم يعد مقبولا
***وتيرة المطالب تتصاعد وتزحف على الخطوط الحمراء
أكد الفقيه القانوني وزير العدل الأسبق الاستاذ الدكتور محمد الحموري أن التعديلات الدستورية الأخيرة جاءت على مقاس "الحكومة الخفية" وانها رغم بعض الايجابيات الا أنها غلفت بالسلبية قائلاً "هذه تعديلات فُصلت على مقاس حذاء الحكومة الخفية".وانتقد الحموري خلال ندوة عقدت مساء الثلاثاء في مقر حزب الجبهة الأردنية الموحدة عمل اللجنة الملكية لتعديل الدستور كما لم يسلم من الانتقاد مجلسا النواب والأعيان.وطال الانتقاد المقربين من الملك الذين وصفهم الحموري بالبطانة المُضللة إذ قال ان الملك يريد الإصلاح ويسعى اليه إلا أن من يهمسون بأذنه وينصحونه يعملون على عرقلة الأمر لغايات شخصية تمُسهم.وتابع أن تلك البطانة هي أساس البلاء بالبلاد وهي من ساهمت بتعزيز الفساد فيه ضاربة بعرض الحائط مصلحة البلاد والعباد قائلاً: "من يقرأ ما صدر عن الملك في امريكا واوروبا بأنه قانع بالاصلاح ويريد حكومات تتعاقب على السلطة يدرك انه يرغب بذلك الا ان من اطلع على أن التلفزيون الاردني والصحف الرسمية اقتطعت بعض المقاطع التي تدل على ذلك يعلم أن ايدي خفية واصحاب مصالح تخشى أن تتنازل عن مصالحها ولا تريد ما يريده الملك ان يتعزز لدى الشعب".وقال "هؤلاء يدركون أن الملك شأنه شأن أي شخص لا يكلف أحداً الا من دائرة معارفه وهم من ينصحونه بأسماء معينة تربطهم وإياهم مصالح مشتركة.. اقترحنا ان يكلف الملك رئيس الوزراء بالتشاور مع الكتل التي يتجاوز عددها 10% من مجلس النواب الا أن من يقبض على السلطة تكون عزيزة عليه.. والملك يسمع وجهات نظر تدغدغ الحس العاطفي عند البشر".وعما اسماها بالحكومة الخفية أشار الحموري الى أنها هي من تحكم البلاد وهي من تسيطر مؤكدا أنها صاحبة القرار في التعيينات وانه حتى على مستوى الدستور هي من صاغته بطريقتها.وحول اللجنة الملكية لتعديل الدستور قال: "هذه لجنة لم نسمع يوماً عن اعضائها أنهم يدركون بعلم الفقه الدستوري حملوا التعديلات وقدموها للملك وكأنهم فتحوا عكا واعادوا القدس واقنعوا الملك بأنهم صاغوا تعديلات ما بعدها تعديلات .. من هؤلاء وما مدى علمهم بالفقه الدستوري؟وتساءل "ما هذه التعديلات التي صيغت وناقشها مجلس نواب بوقت قياسي .. سلقت سلق ونوقشت وأعضاء المجلس يتسلون بالفستق والبزر ويتلقون الأوامر عبر الهاتف؟".ولم يخفِ الحموري تخوفه من تبعيات التعديلات التي جاءت حسب قوله تعديلات شكلية غاب عنها الجوهر الحقيقي للاصلاح وتحقيق مبدأ ان الشعب مصدر السلطات قائلاً "اخشى أن يحصل ما لا تحمد عقباه من وصمة العار التي طبعت على جبين الوطن نتيجة هذه التعديلات التي من شأنها الابقاء على سطوة البطانة المُضللة".وشدد الحموري في حديثه الذي غلب عليه طابع الانتقاد اللاذع على أن "الحكومة الخفية عملت جاهدة في تغييب دور الأحزاب مطالباً الأخيرة بتفعيل دورها للتمكن هي من "إحقاق الحق" ولعب دور كبير في تغيير السياسات وقال" 40 عاماً من غياب الأحزاب نتيجة العقلية العرفية التي انتهت ليأتي بعدها دستور يعمق من تلك العرفية".واسهب" العقلية الأمنية هي المسيطرة على البلاد وعلى كافة مؤسساته لدرجة انها تتحكم بكافة الأمور حتى على مستوى الوكالات التي تعطى للمحامين وتعيينات المدراء في المؤسسات وفصلهم وتنقلاتهم.. فمن يكون رأيه مجافياً لما يريدون بتروح عليه .. حتى في الانتخابات والله كانت في صناديق جاهزة بأوراق التصويت قبل يوم الانتخابات وللأسف أصبحت إرادة الشعب مزورة وبرعاية.. ".وعن قانون الصوت الواحد في الانتخابات طالب الحموري من الحكومة تقديم اسم دولة واحدة في العالم تعمل به مشيراً إلى أنه يوجد جزيرة واحدة في العالم تقع بالقرب من استراليا تعمل بهذا القانون متحدياً الحكومة والأجهزة الأمنية بمعرفة اسمها".وعن المحكمة الدستورية قال ان إنشاؤها أمر ايجابي لكن الوقت لم يحن بعد للعمل بها بشكل صحيح الا بعد إيجاد جيل من النواب يحترمها.وقال عنها :"تعيين قضاتها من قبل الملك ضِحك على الشعب كما أن الطعن بقرارتها من قبل الحكومة ومجلس الامة أمر يجعل من صلاحياتها محدودة..لماذا لا يتم اشراك الاحزاب السياسية في هذا الأمر"وتابع انه في المحاكم الدستوري في الدول الديمقراطية القاضي هو من يحول القضايا الى المحكمة الدستورية.وفيما يتعلق بمحكمة امن الدولة قال ان الصياغة في التعديل على المادة المتعلقة بها تحايل على القانون بحيث دسرتها التعديلات الأخيرة كما انه لم يتم تعريف مصطلح الإرهاب والذي يحاكم المتهم به فيها ما يجعل اي مواطن عرضة للمحاكمة فيها وان الارهاب مصطلح مطاط لم يحدده القانون وانما "تحدده الحكومة أو تتلقى أمراً بتحديده من قبل امريكا".الحموري تحدث وبإسهاب حول الأسباب التي اجبرت دولاً ديمقراطية عديدة بتغيير دستورها ومنها بريطانيا وفرنسا مؤكداً انها جاءت بسبب ثورات شعوبها بحيث وصلت هذه الدساتير لدرجة ان الشعب مصدر السلطات قائلاً:" الدساتير لم تتغير مجاناً دفع ثمنها غالياً وبالدماء".وقال ان الشعوب لا يمكن ان تتحمل الظلم مهما طال الزمن وانها تنتفض عندما ترى أن هنالك أشخاص يمارسون السلطة لا يتحملون مسؤوليتهم وان هنالك مسؤولين لا يمارسون سلطتهم وحينها "يجب على الحاكم إما ان يعاند فينكسر وإما ان ينحنى ويستجيب".واثنى الحموري على التعديلات الدستورية التي اجريت في المغرب مؤخراً قائلاً "الملك محمد السادس أدرك مطالب شعبه وعمل على تحقيقها بشكل يجعلنا ندرك انه يريد اصلاح حقيقي".وتابع أن دولاً عربية شهدت تلك الانتفاضات ومنها دولا ما زالت تصارع مع حكامها لليوم منها الأردن.وأضاف الحموري أن الحراك في الأردن لا تقوده الأحزاب بل جيل من الشباب وان المطالب أصبحت وتيرتها تتصاعد وتزحف على الخطوط الحمراء في المناطق النائية حتى وصلت عمان العاصمة.وقال "نحن مع النظام الملكي لكن لم يعد مقبولاً أن تعمل الحكومات مثل احجار الشطرنج ويجب محاسبة اصحاب القرارات الخاطئة والتي اوصلت البلاد الى ما هي عليه الآن".وطالب الحموري بتشكيل مجلس من العقلاء والحكماء لوضع اجندة خارطة الطريق لتأتي بحكومة انقاد وطني تخرج البلد من "محنته".وأضاف أن من يتبع البلطجة الجسدية والسياسية واهم ان تفضي طريقته بايجاد مخرج للازمة الحالية وأن دفع الأموال لفئة تدعي الانتماء أمر لم يعد مقبولاً لدى الشعب الأردني.وقال إن استمرار سياسية التخوين والتعويل على أن الشعب الأردني صبور ويتحمل مخطئ لأن محاولات اسكات الشعب فاشلة بعد أن انكسر حاجز الخوف و"عاجلاً أو آجلاً ستطبق الحرية والديمقراطية .. فلا تأجيل وحان وقت الاستجابة".
عمون– أمل غباين
المعادل السوري.. مفارقة اردنية
شاكر الجوهري
الأربعاء, 12 تشرين1/أكتوير 2011
الموقف الأردني الرسمي والشعبي حيال الوضع في سوريا يمثل مفارقة تبدو عصية على الفهم والإدراك.النظام الأردني يطالب النظام السوري بالإستجابة لمطالب الشعب السوري, فيما يمتنع هو عن الإستجابة لمطالب الشعب الأردني, ويعمل على الإلتفاف من حولها.. فيما جانب من المعارضة الأردنية ينحاز إلى جانب النظام في سوريا ضد الشعب السوري, ويطالب من قبيل رفع العتب بإصلاحات في الأردن..!!النظام الأردني يطالب النظام السوري بالإستجابة لمطالب الشعب السوري لسببين رئيسين:الأول: لكي يقنع الشعب الأردني بأن من يطالب بالإصلاح في سوريا, وقبل ذلك في ليبيا, لابد وأن الإصلاحات التي يقوم بها في الأردن كافية وجادة..
الثاني: أن الموقف الرسمي الأردني مما يجري في سوريا, وقبل ذلك في ليبيا، يتماهي مع الموقف الغربي على وجه العموم, ومع الموقف الأميركي على وجه الخصوص.هذا التماهي يندرج تحت عنوان التأكيد على استمرارية التحالف التاريخي مع الغرب, وبالتالي ضرورة الدعم الغربي للنظام الأردني، وعدم التخلي عنه في حالة تفاقم الحراك الشعبي الإصلاحي, وتصاعد الإعتراضات والإنتقادات الشعبية للإصلاحات الرسمية, لجهة البطىء الشديد, وطابعها الإلتفافي على جوهر الإصلاحات المطلوبة.جوهر الإصلاح المطلوب شعبياً في الأردن هو تخلي تغيير آلية تشكيل الحكومات, وممارستها فعلا للولاية العامة على الدولة، وفقا لنص الدستور، ليكون الشعب هو صاحب القرار الأول والأخير في تشكيل حكومات الأغلبية البرلمانية، في حين أن التعديلات التي جرت, كما يقول الدكتور محمد الحموري (وزير سابق) فصلت على مقاس الحكومة الخفية..!بالطبع, فإن الموقف الرسمي الأردني من الثورة الشعبية السورية لم يبدأ هكذا..في البداية, كانت الحسابات مختلفة, وكانت تنطلق من رؤيا تقول إن انتصار الثورة الشعبية السورية يحفز الأردنيين على تصعيد حراكهم, ورفع سقف مطالبهم..!التحول في الموقف الرسمي الأردني بدأ مع استظهار, حتى موسكو وبكين, وحكومة نوري المالكي في بغداد, أن نظام بشار الأسد يقترب من نهايته..!حين بدأ حلفاء نظام الأسد يعيدون النظر في موقفهم منه, يصبح طبيعياً أن تتغير كذلك حسابات غير الحلفاء، الذي حددوا مواقفهم في ضوء مصالحهم, لا مصالح الأسد ونظامه.هذه المصالح تقتضي الآن أيضاً تأكيد ضرورة محاورة النظام للحركة الإسلامية الأردنية, والتوصل معها إلى قواسم مشتركة, قبل أن يتمكن اسلاميو سوريا من اطاحة الأسد، ومن ثم اعلان تحالفهم مع اسلاميي الأردن..!ما سبق هي حسابات النظام، فماذا عن حسابات الحراك الشعبي في الأردن..؟أثبتت التجارب أن ما يجري في الأردن هو حراكات, لا حراكاً واحداً...منذ اليوم الأول لهذا الحراك الذي دعت له اطارات محدودة الحجم في حينه, امتنعت الحركة الإسلامية عن المشاركة في المسيرة الأولي, لعدم جواز أن يقرر حجم محدود من الحراك الشعبي التحرك, ويقول للجسم الأكبر أن هيا اتبعني, كما قال الشيخ حمزة منصور أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي ذات جلسة ضيقة في حينه.فيما بعد تولت الحركة الإسلامية قيادة الحراك, يؤهلها لذلك حجمها في الشارع الأردني.الذين بدأوا الحراك, تحولوا عملياً, وتلقائياً إلى تابعين غير دائمين للجسم الأكبر.. أي أنهم لم ينتظموا بالمشاركة في كل حلقات الحراك اللاحقة.ثم تباينت المواقف حيال الحراكات الشعبية العربية..ففي حين التقى الجميع على دعم الثورة التونسية, ثم الثورة المصرية, تم الإختلاف على الموقف من الثورتين الليبية والسورية.الإسلاميون ايدوا جميع الثورات العربية, كونهم يمثلون الجسم الأساس فيها جميعا, فيما انقلب الآخرون (اليساريون, واعداد محدودة من القوميين) على الثورات في ليبيا, وفي سوريا, وكذلك في اليمن, بل وكذلك على نتائج الثورتين المنتصرتين في مصر وليبيا، بعد أن سبق لهم ابداء الفرحة لانتصارهما..!هذه المجاميع غير الفاعلة تعمل الآن على توظيف ملابسات المرحلة الإنتقالية في ليبيا وسوريا كي تشكك بالثورتين الليبية والسورية, بل وكذلك بنوايا الثوار، وارتباطات مزعومة لهم..؟هل هو القلق المشروع من المصالح المشتركة, المرحلية, التي جمعت الثوار مع بعض الدول الغربية..؟بالقطع لا..الأمور بائنة جلية: الغرب الذي وقف متفرجاً معظم أيام الثورتين التونسية والمصرية, فطن متأخرا إلى عدم جواز التفريط بمصالحه في هذين البلدين من أجل سواد عيون حسني مبارك وزين العابدين بن علي.هذه القاعدة حكمت الموقف الغربي من نظامي معمر القذافي وبشار الأسد, دون أن يتمكن الغرب من تجاهل هواجس حقيقية من احتمال أن يشكل الإسلاميون عامود النظامين المقبلين في هذين البلدين, وكذلك في اليمن.وبعد أن ادرك الغرب استحالة تمكن النظامين الليبي والسوري من الصمود في وجه ثورتي الشعبين العربيين, كان الإنحياز لصالح الثورة الليبية, فيما يتواصل التلكؤ في تحديد موقف حاسم حيال الثورة السورية.كذلك الحال, فيما يبدو الموقف الغربي يسير بإتجاه الحسم لصالح الثورة اليمنية على الرئيس علي عبد الله صالح, يلعب المعادل الإسرائيلي دوراً حاسماً في منع حدوث ذلك في سوريا.نظام حكم اسلامي في سوريا يشكل عامل خطر داهم على اسرائيل, يصعب المغامرة بتسهيل انجازه.المعارضة اليسارية في الأردن, وقسم محدود من المعارضة القومية, تحولت لوقت غير قصير إلى الإلتهاء, بخوض معركة الدفاع عن نظامي الحكم الليبي, ثم السوري, والتخلي في ذات الآن عن المشاركة الفاعلة في الحراك الشعبي الأردني, ما دام تحقيق مطالب الحراك يصب في كفة الحركة الإسلامية.ظل هذا الأمر قائماً إلى ما قبل اسبوعين, حين ادركت احزاب لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة أن انتصار الثورة الليبية, يوشك أن يزدوج في سوريا.وحين ادركت أيضاً أن مشاركتها في لجنة الحوار الحكومي, رغم مقاطعة الحركة الإسلامية, أدى إلى زيادة اهتمام الحكومة والنظام بمحاورة الحركة الإسلامية, المصممة على تحقيق مكاسب سبق أن نجحت الحكومة في حجبها عن الأردنيين.هذان المتحولان دفعا احزاب المعارضة اليسارية وبعض القوميين للعودة للمشاركة في الحراك الشعبي في الأردن, لمنع استئثار الحركة الإسلامية بجني المكاسب وحدها, فيما حافظوا على موقفهم المنحاز للنظام السابق في ليبيا, والنظام الذي لا يزال قائماً في سوريا.بإختصار: هذه القوى باتت تفضل عدم تحقيق الحراك الشعبي الأردني لأي مكاسب وانجازات, طالما أن حصادها سيكون بأيدي الإسلاميين.عدم تحقيق الإصلاحات الجذرية, ينظر له هؤلاء بإعتباره يمثل مانعاً يحول دون سطوع نجم خصمهم الأيديلوجي, الذي يفضلون النظام الراهن عليه.





جمعة الوحدة والحرية:
 اصلاح النظام واسقاط الفساد.. اوعى اوعى أجاك الدور..

الجمعة, 14 تشرين1/أكتوير 2011
تعرض عشرات الاشخاص في مدينة قميم الواقعة في لواء الوسطية غرب مدينة اربد للرشق بالحجارة حين كانوا يؤدون الصلاة في مسجد البلدة الكبير، كما تعرضوا للرشق  بالزجاجات الفارغة اثناء خروجهم من المسجد بعد انتهاء صلاة ظهر الجمعة بعدما علم المعتدون ان المصلين ينوون الخروج بمسيرة للمطالبة بالإصلاح. كما تعرض نمطالبون بالإصلاح لممارسات مماثلة في سحاب جنوب العاصمة عمان.شهود عيان قميم قالوا إن العديد من المصلين سقطوا على الارض بعد اصابتهم بحجارة من اسموهم بـ "البلطجية" واضاف الشهود ان العديد من المصلين لم يستطيعوا بلوغ منازلهم وانهم ما زالوا حبيسي المسجد نتيجة رشقهم بالحجارة.قوات الامن أحضرت مركبات لإخلاء المصابين المتواجدين بالمسجد بعد عجزها عن تفريق جموع المعتدين بالحجارة والزجاج.
مسيرة سحاب
في سحاب اعتدى مجهولون على مسيرة عقب صلاة ظهر الجمعة بعد انطلاقها من مسجد سحاب الكبير باتجاه دوار الدلة للمطالبة بالاصلاح ومحاربة الفاسدين.و قال وائل ابو زيد، أحد منظمي المسيرة إن "البلطجية" كانو متواجدين بأعداد كبيرة امام المسجد ينتظرون خروج المصلين.وأضاف "تم رشقنا بالحجارة بعد خروجننا من المسجد علاوة على اطلاق العيارات النارية لترهيبنا ومنع المصلين من الانضمام للمسيرة".الزميل عمر محارمة من صحيفة "الدستور" أصيب في عينه، وتم نقله الى مستشفى العيون التخصصي لتلقي العلاج.
اعتصام ماركا
وتعرض اعتصام نظمته الحركة الإسلامية أمام مسجد حمزة بعد صلاة ظهر اليوم الجمعة في منطقة ماركا، تحت شعار الإصلاح ومحاربة والمفسدين، لتهديد من قبل مجموعة من البلطجية هتفوا بألفاظ عنصرية مسيئة.

وأكد شاهد عيان أن الاعتصام كان للإصلاح ومحاربة  ورفعت الأعلام الأردنية والهتافات كانت تنادي بالوحدة الوطنية والإصلاح السياسي، الا انه تم تهديدهم والاعتداء عليهم, مشيرا الى انه تم فض الاعتصام من قبل المنظمين، اختصارا للفتنة، ودرءً للمشاكل، خاصة في ظل غياب واضح للأمن العام في المنطقة.
وقفة الزرقاء
في الزرقاء نفذت وقفة احجاجية بعد صلاة الجمعة امام مسجد عمر بن الخطاب, بدعوة من تجمع "شباب من أجل الأردن", مطالبين بإسقاط الحكومة وحل مجلس النواب.وطالب المتحدث عن الحركة الاسلامية سعود أبومحفوظ  "القصر" ـ مشيرا إلى الملك ـ بإطلاق حوار مع جميع القوى لتحقيق اصلاح النظام الذي ينشده الشعب الاردني.واستنكر أبومحفوظ تباطئ الحكومة في الاصلاح المنادى به بشكل اسبوعي منذ 9 اشهر, منتقدا تخبط الحكومة لإدارتها الإنتخابات البلدية التي بدى فيها عدم وضوح في الغاية من تقسيم البلديات.وقال أبومحفوظ إن الحكومة من قامت بالانقلاب على القانون والدستور معا, مشيراً في ذلك لعدم سماع مطالب الشعب.وأكد زكريا الشيخ المتحدث عن الحراك الشبابي "شباب من أجل الأردن" على استمرارية الحراك حتى تحقيق المطالب الشعبية.وهتف المعتصمون "الشعب يريد حل البرلمان", "الشعب يريد اسقاط البخيت", "اسمع اسمع يا نظام.. بدنا اصلاح النظام", "ليش تضربوا شبيلات.. هذا هو اصلاح النظام؟؟", "ع السكراب ع السكراب.. الحكومة والنواب", "اوع اوع اجاك الدور.. اصح اصح اجاك الدور".ورفعوا لافتات كتب عليها "الشعب مصدر السلطات", "الشعب يريد اصلاح الحكومة".

اعتصاما الكرك
 وشاركت جماعات من ممثلي الحراك الشبابي والشعبي واللجان الشعبية والحركة الاسلامية في محافظة الكرك في اعتصامين اقيم احدهما امام المسجد العمري بمدينة الكرك، فيما اقيم الاعتصام الثاني امام مسجد جعفر بن ابي طالب في بلدة المزار الجنوبي، واكد المشاركون في الاعتصامين على ضرورة الاسراع في تنفيذ مطالب الاصلاح، اضافة إلى تاكيدهم بمواصلة الاعتصامات والمسيرات والاحتجاجات لحين الاستجابة لذلك المطلب، كما هتفوا بالحرية وسيادة الشعب على قرارة ولفلسطين وعروبتها معلنين التضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال، كذلك طالبوا برحيل الحكومة ومجلس النواب كونهما يعملان لغير مصلحة مواطنيهما وباعتبارهما من اكبر معيقي الاصلاح في البلاد، وان لا اصلاح بوجودهما على حد تعبير المعتصمين.في مدينة الكرك شارك في الاعتصام جمع من ممثلي الحراك الشبابي والشعبي حيث رددوا الهتافات المناوئة للحكومة وللنواب وقراوا بيانا جاء فيه:أن ماتقوم به الحكومة من حراكات ومساومات وعطايا تدل على انها لاتريد الاصلاح الحقيقي ولاتريد للشعب أن يكمل صحوته وينقض على نهج التبعية والمتاجرة بالارض ومؤسسات الوطن المدنية والعسكرية ، في اطار تفريط الحكومة كما قال البيان بقرارنا السيادي وباقتصادنا الوطن بسياسات التبعية للغرب الامبريالي ، واضاف البيان أن الاصلاح ليس خطب رنانة ووعود نارية في الاعلام بل يبدا بالارادة والنية الصادقة لتحقيق مطالب الشعب ، واكد البيان عدم التراجع امام كافة الضغوط الهادفة وان مسيرة الحراك ستتصاعد وفاء لماقال البيان انه الامال التي يعقدها الشعب عليه ، فيما اشار البيان إلى انه سيتم قريبا طرح برنامج اصلاحي متكامل من قبل الحراك وفق رؤية الحراك وبما يصل بالاردن وشعبه إلى بر الامان.اما في بلدة المزار الجنوبي فقد القى عثمان القرالة كلمة باسم حزب جبهة العمل الاسلامي وسالم الجرادات باسم حزب التحرير ود0 حكمت القطاونه باسم اللجان الشعبية وتحدثوا في كلماتهم عن امعان الحكومة في تجاهل مطالب الشعب في الاصلاح والتحرر وتاكيد المضي في العمل لحين اجبار الحكومة للرضوخ لارادة المواطنين ، اضافة إلى اعتبار أن الحراك في الشارع الاردني هو بشارة خير في اعلاء كلمة الله ورفع راية الحق.
مسيرة الشوبك
وشارك المئات من ابناء لواء الشوبك في مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة من مسجد التقوى باتجاه متصرفية لواء الشوبك وطالب المشاركون بالاسراع بوتيرة الاصلاح السياسي ومحاربة  كما انتقدو الدور الحكومي في تهميش اللواء.ورفع المشاركون خلال المسيرة لافتات كتب عليها "الشعب يريد إسقاط ", "الشعب يريد حماية البلاد", "لا للصيد في الماء العكر", "الساكت عن الحق شيطان اخرس", "أين حقي....؟؟",وردد المشاركون هتافات عديدة "علا يا بلادي علا.. الموت ولا المذلة", "يا للعار يا لاللعار.. باعوا الاردن بالدولار", "شعب الشوبك سير سير.. للاصلاح والتغيير", "هذي الشوبك فيها سباع.. هذا وطنا ما ينباع", "هما مين واحنا مين.. احنا أولاد الحراثين", "شعب الشوبك ولع نار.. ذبحتونا في الاسعار", "يا حكومة ليلك زائل.. احنا الحق وانت الباطل".كما وحمل مجموعة من الاطفال نعشا جلل بالعلم الاردني وكتب عليه الفاتحة على مستقبلنا.
مسيرة الطفيلة
انطلقت المسيرة من أمام المسجد الكبير في الطفيلة تحت شعار "وحدتنا وحريتنا خطوط حمراء" طالب المشاركون فيها بالإصلاح الشامل وضرورة محاسبة  ورموز الفاسدين.ورفع المشاركون خلال المسيرة يافطات طالبت بـ"محاربة ، وإصلاح النظام وتعديل الدستور، وحل مجلس الأمة، وإقالة الحكومة".وتلا الناشط في لجنة حراك الطفيلة سائد العوران بيان "جمعة وحدتنا وحريتنا خطوط حمراء" الذي أكد على ان "الحراك الشعبي الاردني سيبقى وفيا لقسمه مهما فاوض وساوم وتآمر عليه الرسميون وحلفاؤهم", مشيرا الى انه "لا يوجد أي شيء يمنع منه الاقتراب سوى مصلحة الأردن وأهله وغير ذلك لنا حق مسه وتغييره لتحقيق إرادة الشعب".وقال البيان بأن الحراك سيبقى رافضا كل الالتفافات التي تسعى لإخماده, مؤكدا على ان "الممارسات الرسمية تسير بالأردن إلى الانفجار إذا استمرت تتعامل بهذه السذاجة مع الحالة المطالبة بالحقوق والحريات للشعب الأردني".

وفيما يلي نص البيان ..
جمعة وحدتنا وحريتنا خطوط حمراء
يا جماهير شعبنا الأردني الحر العظيم ..
بدا واضحا لكل عاقل مبصر أن هذا النظام ما زال مستمرا في سعيه لإجهاض هذا الحراك وبالتالي إجهاض مطالب الشعب الأردني وحقه في أن يمتلك قراره ومصيره. فكل سياسات هذه النظام وأجهزته بما فيها الحكومة من حوارات ومساومات وعطايا تدل على أن هذا النظام لا يريد الإصلاح الحقيقي ولا يريد للشعب أن يكمل صحوته وينتفض على نهج التبعية والمتاجرة بالأرض ومؤسسات الوطن المدنية والعسكرية بل يريد أن يستمر مفرطا بقرارنا السيادي ومضيعا لاقتصادنا بسياسات التبعية للغرب الإمبريالي.
يا جماهير شعبنا الأردني الحر العظيم ..
لم يدرك هذا النظام بعد أن الشعب هو الذي يتحرك هذه المرة وليست تلك الأسماء التقليدية, لم يدرك هذا النظام أن الحراك لا يملكه أي عنوان سياسي ولا تقدر على إقرار شيء فيه أي جهة كانت, هذا الحراك وجد للشعب وشخوصه من الشعب ويستمر لأجل الشعب. لم يدرك بعد أن الشارع الشعبي الأردني قد وصل لمرحلة اللاعودة عن ميادين الحرية في الأردن إلا برؤية الشعب مصدرا للسلطات ومختارا بكل نزاهة لشخوص هذه السلطات, يحاول هذا النظام ومن معه من منتفعين إقناع أنفسهم أن هناك ما أو من يستطيع إيقاف الحراك الأردني , لم يستوعبوا أن هذا الحراك لن يتوقف إلا بتطبيق رؤيته للإصلاح التي سوف تنشر قريبا ليعلم الجميع أي إصلاح نريد وليعلم النظام متى سنتوقف.
يا جماهير شعبنا الأردني الحر العظيم ..
الإصلاح ليس مجرد خطب رنانة ووعود نارية في الإعلام ومن على منابر الغرب , الإصلاح يبدأ بإرادة الإصلاح وإبداء النية والتطبيق لتحقيق مطالب الشعب في تأمين حقوقه وحرياته, وهذا ما لا نراه في الأردن, فهم هذا النظام الالتفاف على الحراك ومحاولة إيقافه ولا نية للإصلاح مرحليا عنده, فهذا التخبط في القرارات وفي هذه المرحلة تدل على عدم فهم طبيعة المرحلة التي نعيشها, وهذه الفضائح المستمرة من فساد والتفافات دستورية وازدواجية في الجنسية ما هو إلا قليل من كثير من ممارسات نظام يسير بالأردن إلى الانفجار إذا استمر يتعامل بهذه السذاجة مع الحالة المطالبة بالحقوق والحريات للشعب الأردني.
يا جماهير شعبنا الأردني الحر العظيم ..
لا ينكر أي عاقل أن هذا الحراك هو من فتح باب التغيير وهو أساس هذه المرحلة, فهذه الجباه الموجودة كل جمعة لا تتراجع عن الشارع الشعبي وتتخذ من أرض الشعب كل جمعة وكل مناسبة منبرا لها تطالب بها رأس الهرم بأداء واجبه على الوجه الأنفع للمصلحة العامة بعيدا عن هذه الفردية والشللية والتجاوزات الكثيرة الهاوية بالوطن إلى مآس سياسية واقتصادية واجتماعية, ونحن في الحراك ندرك حجم الأمل الذي يعقده علينا أبناء ومستقبل هذا الوطن , وندرك أن هذه المرحلة مرحلة حسم وتقرير لمستقبل بلاد وعباد لذلك سنطرح قريبا برنامجنا الإصلاحي المتكامل ورؤيتنا النابعة من الشعب للوصول إلى بر الأمان للأردن وشعبه.
يا جماهير شعبنا الأردني الحر العظيم ..
الحراك سيبقى وفيا لقسمه مهما فاوض وساوم وتآمر عليه الرسميون وحلفاؤهم, فنحن عاهدنا الله والوطن والشعب أن نستمر في نضالنا لا نعترف بأي خط أحمر ولا يوجد أي شيء يمنع منه الاقتراب سوى مصلحة الأردن وأهله وغير ذلك لنا حق مسه وتغييره لتحقيق إرادة الشعب. سنبقى رافضين لكل التفاف ومحاربين لكل فساد وقاهرين لكل ظلم, سنبقى معكم ولكم إلى أن نرى الأردن لشعبه لا لغيره, والله ولي التوفيق.
الحراك الشبابي والشعبي الأردني
14/10/2011
المستقبل العربي


















احتمالات..
 حكومة عسكرية وحبس عبيدات على خلفية موقعة سلحوب
الإثنين, 17 تشرين1/أكتوير 2011
يزداد حجم القلق الذي يراود الأردنيين، جراء الإعتداءات المتصاعدة التي يتعرض لها منادون بالإصلاح، وآخر هذه الإعتداءات وقع مساء السبت في بلدة سلحوب، بمحافظة جرش السياحية، شمال العاصمة عمان.المهرجان الذي تعرض للإعتداء، كان برئاسة أحمد عبيدات، رئيس الوزراء، ومدير المخابرات الأسبق، الذي أصيب برضوض، وحطمت سيارته، وذلك من أصل 35 اصابة، وتحطيم 27 سيارة، وفقا لاحصاءات المعارضين، علما أنه ينتمي لواحدة من أكبر العشائر الأردنية.المعتدون، وفقا للناطق الإعلامي بإسم الأمن العام، هم من بين ابناء عشيرة بني حسن التي تقطن المنطقة، فيما كان اصلاحيو ذات العشيرة من بين الداعين للمهرجان، إلى جانب اصلاحيين من عشائر، بني صخر، الدعجة، والعجارمة.المقدم محمد الخطيب، الناطق الإعلامي بإسم الأمن العام، نفى تغيب رجال الأمن، لكنه فسر عدم تدخلهم، بأنهم لا يتدخلون حين يكون الشجار بين ابناء العشيرة الواحدة..!سبب الإعتداء على المهرجان، ومنع انعقاده يعود وفقا لمحللين سياسيين إلى عاملين:الأول: التصعيد النوعي الذي يمثله مشاركة رجال الدولة في الإحتجاجات الإصلاحية، في إشارة إلى مشاركة رجل بمثل وزن عبيدات في المهرجان، وترأسه، وهو الذي قاد المسيرة الإصلاحية يوم الجمعة الماضي، متجاوزا عن سنه الذي تخطى الثمانين عاما..!
الثاني: التكتيك الجديد الذي لجأت إليه المعارضة، متمثلا في الزج بإصلاحيي العشائر ليواجهوا قوى الشد العكسي الحكومية، التي ترفض الإصلاح.فالعشائر خط أحمر لا يسمح النظام بتوظيفها في الدعوة إلى الإصلاح، على حساب دورها التاريخي، كحامية للنظام والعرش.غير أن المعارضة تبدو جادة في إشراك العشائر في الحراك الإصلاحي، وقد دعت إلى مسيرات ضخمة يوم الجمعة المقبل تحت مسمى "جمعة العشائر"، على غرار "جمعة العشائر" التي سبق أن دعت لها المعارضة السورية.
اتهامات المعارضة
سياسيون معارضون كانوا اتهموا الأجهزة الأمنية عشية "موقعة سلحوب" الأجهزة الامنية بـ"التآمر" على النظام من خلال استدعاء اجواء تدفع باتجاه التغيير الشامل، على غرار ما يجري في الدول المجاورة.وخاطب منظمو مؤتمر الحراك الشعبي في سلحوب خلال مؤتمر صحفي اقاموه، رأس النظام (الملك عبدالله) الثاني بشكل مباشر، مطالبين بوقف "البلطجة" التي قالوا ان جهات امنية رسمية ترعاها بهدف ترهيب المعارضين.وحملت الخطابات سقوفاً غير مسبوقة، وهو التطور الذي يؤكد المعارضون اياهم بان سياسة "البلطجة" هي السبب وراءه، محذرين من جر الاردن الى اتون خطر محدق، بحسب تعبيرهم.ويقول معارضون بان دعوتهم لاصلاح النظام تهدف بالأساس الى حمايته من رياح التغيير، بينما يؤكد مناهضوهم أنهم يستثمرون الاجواء العربية للاساءة للإنموذج الديموقراطي الاردني.وفي الأثناء، رفضت مصادر في الحكومة الإدلاء بأي تصريحات تتعلق بأحداث سلحوب، كما لم يصدر لاحقا أي موقف رسمي من أي طرف حكومي.فارس الفايز، أحد مشايخ عشيرة بني صخر، وأحد رموز الدعوة الإصلاحية، يرد على الروايات الحكومية التي تتهم المعارضة بافتعال الإشتباكات، بالقول إن الإعتداء كان "ممنهجا ومدبرا".وأكد الفايز "من ضربونا هم درك بلباس مدني.. وإنني أوجه الى الملك نداء صريحا بعدم التدثر بالعشائر لأن ورقة العشائر ورقة خطيرة إن دخل بها النظام لن نخرج منها، ولن يخرج هو".وطالب النائب السابق علي الضلاعين بإقالة مدير المخابرات العامة الفريق محمد الرقاد، فيما دعا ممثلون عن تجمع عشائر بني حميدة، الملك عبد الله الثاني مباشرة لوضع "البلطجية خلف القضبان،" مطالبينه بالإعتذار إلى الشعب الأردني.وقال زكي بني ارشيد، القيادي البارز في الحركة الإسلامية: "إن ما جرى هو اسوأ من الفساد لأنه مدفوع الأجر.. لا نريد تحقيق لجان لأن كل حديث عن لجان هو ضياع للحقوق.. اليوم يطلقون الحجارة وغدا سيطلقون النار".
الرواية الرسمية
ولكن غياب التصريحات الرسمية لا يعني غياب الرواية الرسمية، التي عبر عنها في هذه الحالة محمود طاهر الخوالدة، رئيس بلدية سلحوب، قائلا "كان هناك رفض شعبي لعقدهم اللقاء في بلدة سلحوب".واضاف الخوالده أنه اشترط للموافقة على إقامة المهرجان "أن لا يشارك فيه الاخوان المسلمين وشخصيات أخرى عرفت بعدائها للأردن امثال أحمد عبيدات، وأحمد عويدي العبادي، وزكي بني ارشيد، وعلي أبو السكر، الذين نصبوا انفسهم اوصياء على الشعب الاردني"..!وأكد الخوالدة "لن نسمح تحت أي اعتبار التجاوز على النظام والدولة الاردنية".. متهما المتحدث الأول بالتطاول في بداية كلمته على على الملك شخصيا..!وأغرب ما في شهادة رئيس البلدية، اتهامه الثمانيني أحمد عبيدات، رئيس الوزراء الأسبق، بأنه هو من بادر بإطلاق عيارات نارية من بندقية خرطوش باتجاه شباب بني حسن المعترضين، متهما مرافقا له بإطلاق النار من بندقية كلاشنكوف..! وأضاف الخوالدة أن "سلاح عبيدات موجود لدينا، ولن نسلمه إلا لمدير شرطة جرش وبحضور وسائل الإعلام".
احتمالات تشكيل حكومة عسكرية وحبس عبيدات
ويتساءل محللون: هل هنالك تخطيط لحبس عبيدات..؟!التساؤل الأهم الذي يطرحه الأردنيون الآن، هو هل هنالك توجه إلى تشكيل حكومة عسكرية، تخلف حكومة معروف البخيت..؟!
هذا التساؤل يطرح في ضوء جملة عوامل:
الأول: توقيع الغالبية البرلمانية على مذكرة تطالب الملك بتغيير حكومة البخيت (70 نائبا من أصل 130 نائبا).
الثاني: ارتفاع سقف الشعارات الإصلاحية، التي أصبحت تطال شخص الملك.
الثالث: الكشف رسميا عن أدوار عسكرية للملك، الذي قاد قوات العمليات الخاصة قبل توليه العرش، وقاد حملة لاعتقال قادة عصابة ارهابية في بلدة سحاب.
الرابع: تكاثر وتيرة المواجهات بين القوى الأمنية والإصلاحيين مؤخرا.غير أن هنالك تقارير تتحدث عن احتمال تكليف عون الخصاونة، القاضي الدولي، بتشكيل الحكومة الجديدة، وأنه التقى فعلا جلة الملك، كما أن الدكتور خالد الكركي رئيس الديوان الملكي زار منزل الدكتور معروف البخيت رئيس الوزراء، ليطلب منه تقديم استقالة حكومته.محللون يشخصون الحالة الراهنة قائلين إن المواجهة تجري بالتحديد حول رفض المعارضة قبول سقف الإصلاحات التي اقرها الملك، وعدم قدرة النظام على تسويق هذه الإصلاحات دون مشاركة المعارضة في الإنتخابات البلدية والتشريعية المقبلتين..!ولاحظ مراقبون أنه في حين طالب أمجد المجالي، رئيس حزب الجبهة الدستورية، الذي يقود تيار جبهة الإنقاذ الوطني، الذي أشهر مساء السبت، بتشكيل حكومة إنقاذ وطني، فإن الشيخ حمزة منصور أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي، طالب في مهرجان الإشهار بإصلاحات أكثر جذرية من طراز إقرار قانون انتخاب يعتمد الجمع بين نظامي القائمة النسبية المغلقة على مستوى الوطن، والأغلبية على مستوى الدوائر، بعد إعادة تقسيمها على أسس عادلة تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد السكانية والجغرافية والتنموية؛ وضع حد صارم لتدخل الأجهزة الأمنية في الحياة السياسية والمدنية، وحصر دورها بحماية الوطن كما نص عليه الدستور؛ الغاء محكمة أمن الدولة، تشريع قانون يستحدث المحكمة الدستورية.. إلخ.الأهم من بين المطالب الإصلاحية هو تغيير آلية تشكيل الحكومات، بحيث تصبح الحكومات تمثل الأغلبية البرلمانية المنتخبة عبر انتخابات نزيهة غير مزورة، بدلا من أن ينفرد الملك بتعيين رؤساء الحكومات والوزراء.ويلخص منصور رؤية الحركة الإسلامية قائلا "نعم البلد يحتاج الى توافر إرادة جادة وحقيقية للإصلاح، لا نراها قائمة حتى تاريخه، بفعل قوى الشد العكسي التي ترى بقاءها وهيمنتها وتحقيق مصالحها مرتبط باستمرار الواقع المعاش، وهي قوى تملك المال والإعلام والحظوة عند صاحب القرار، وتوظف فزاعة الحركة الإسلامية، والوطن البديل، واحتكار الولاء والانتماء لتحقيق أهدافها".



الخصاونة لـ عمون : ارحب بمشاركة الاخوان في حكومتي

[10/17/2011 4:09:29 PM]
عمون - خاص - اياد الجغبير - قال رئيس الوزراء المكلف عون الخصاونة انه يرحب بمشاركة الاسلاميين في حكومته وانه سينفتح على المعارضة سعيا للوصول الى توافقات في مختلف ملفات الاصلاح السياسي في الاردن .واضاف الخصاونة في اول تصريحات صحفية له بعد تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة وخص بها "عمون" انه ترك موقعه في محكمة العدل الدولية خدمة للبلد في هذه المرحلة الحرجة.وافاد الخصاونة ان قرار تأجيل الانتخابات او عقدها في موعدها ما زال مبكرا لان الحكومة لم تتشكل بعد ولكنه بين ان اجراء الانتخابات يجب ان تتم في اجواء صحية ولا تشوبها اي شائبة وهذا افضل من انتخابات سريعة قد تؤدي الى الفتن لا سمح الله .وقال الخصاونة "اعتبر نفسي صديقا للجميع ويد الحكومة ممدودة لكافة ابناء الشعب ولن نميز بين اي مواطن واخر وستكون النزاهة احد الشروط الاساسية في اثناء اختيار الفريق الوزاري ولن يوضع اي مسؤول يستكثر الناس عليه ان يكون في منصبه فقد روي عن جعفر الصادق انه قال " لا ترفعوا الناس فوق اقدامهم " بجانب مراعاةالاعتبارات الجغرافية والمتعلقة بالفئات العمرية بالمرتبة الثانية ". اما عن اولويات عمل الحكومة فكشف الخصاونة ان الحكومة ستقوم باعادة ثقة الشارع بالحكومات والنظام السياسي وذلك عن طريق فتح اليد والقلب لكافة اطياف المجتمع ومعاملة الناس على اختلاف مذاهبهم ومراتبهم بالعدل والحسنة .. وستقوم الحكومة بوضع التشريعات الملائمة والمناسبة حتى تتم الانتخابات بصورة شفافة قائلا "لا بد ان تتسم بالشفافية والنزاهة ولا يشوبها من قريب او بعيد اي ادنى شك في مصداقيتها وهذا باعتقادي هو المفتاح الرئيسي للعملية الديمقراطية باسرها " . اما عن الصعيد الاقتصادي فاشار الخصاونة ان حكومته ستقوم بشكل متوازن باصلاحات اقتصادية لضمان تخطي البلاد للازمات الاقتصادية تعصف بالعالم من حولنا.وانهى الخصاونة حديثه ل عمون بالقول "سنعمل على اعادة هيبة الحكم والهيبة لا تعني البطش والقوة وانما تنبع من التصرف السليم والخلق والقدوة الحسنة".ويتوقع الخصاونة ان ينتهي من تشكيل الفريق الوزاري بداية الاسبوع المقبل ..

Urgent From Amman: OM secretary general warned Awn Al-Khasawneh of courting the Muslim Brotherhood in Jordan at the expense of the principles of the movement and said: If Awn Al-Khasawneh thinks he can bribe the Muslim Brotherhood here in hope of calm, he should know that the keys to calm and to revolution is still, however, in our hands , and that he is the master of the country, which is being run from a distance, the month of October is the month of revolutions, not bribes, he added. Then he clarified that the Muslim Brotherhood, Hamas, are reactionary forces and the puppet of Americans historically. He ended that the newly appointed PM and Muslim Brotherhood will not serve any more against history which is in progress.
عاجل من عمان: حذر مدير عام حركة ابداع عون الخصاونة من مغازلة الاخوان المسلمين في الأردن على حساب مبادئ الحركة وقال: إذا كان عون الخصاونة يظن أن بامكانه رشوة الاخوان هنا طمعا بمزيد من الهدوء فعليه أن يعلم أن مفاتيح الهدوء والثورة ما تزال بيد تيسير نظمي وليس غير في الأردن وأنه هو سيد البلاد الذي يديرها عن بعد وأن أكتوبر هو شهر الثورات وليس شهر الرشوات وأضاف أن الاخوان قوى رجعية هي وحماس وعميلة تاريخيا للأميركان وأي غزل من جانبه لخدمة أسياده لن يجدي نفعا أمام عجلة التاريخ.
Urgent D'Amman: l'OM a averti le secrétaire général Awn Al-Khasawneh de courtiser les Frères musulmans en Jordanie, au détriment des principes du mouvement et lui dit: Si Awn Al-Khasawneh pense qu'il peut soudoyer les Frères musulmans ici, dans l'espoir de calme, il doivent savoir que les clés de calme et de la révolution est encore, cependant, dans nos mains, et qu'il est le maître du pays, qui est en cours d'exécution à distance, le mois d'Octobre est le mois des révolutions, ne pas corrompre, at-il ajouté. Puis il a précisé que les Frères musulmans, le Hamas, sont des forces réactionnaires et la marionnette des Américains historiquement. Il a terminé que le Premier ministre nouvellement nommé et Frères musulmans ne plus servir contre l'histoire qui est en cours.
Urgente por parte de Amman: OM secretario general advirtió Awn Al-Khasawneh de cortejar a los Hermanos Musulmanes en Jordania en detrimento de los principios del movimiento y dijo: Si Awn Al-Khasawneh piensa que puede sobornar a los Hermanos Musulmanes aquí con la esperanza de calma, que debe saber que las llaves de la calma y la revolución sigue siendo, sin embargo, en nuestras manos, y que él es el amo del país, que se ejecuta desde la distancia, el mes de octubre es el mes de las revoluciones no, sobornos, añadió. Luego se aclaró que los Hermanos Musulmanes, Hamás, son las fuerzas reaccionarias y el títere de los americanos históricamente. Concluyó que el primer ministro recién nombrado y la Hermandad Musulmana no servirá más en contra de la historia, que está en curso.
Urgente Da Amman: OM segretario generale ha avvertito Awn Al-Khasawneh di corteggiare i Fratelli Musulmani in Giordania, a scapito dei principi del movimento e gli disse: Se Awn Al-Khasawneh pensa di poter corrompere i Fratelli musulmani qui nella speranza di calma, ha dovrebbe sapere che le chiavi alla calma e alla rivoluzione è ancora, però, nelle nostre mani, e che lui è il padrone del paese, che viene eseguito da una distanza, il mese di ottobre è il mese delle rivoluzioni, non tangenti, ha aggiunto. Poi ha chiarito che i Fratelli Musulmani, Hamas, sono le forze reazionarie e il burattino degli americani storicamente. Ha concluso che il PM di nuova nomina e la fratellanza musulmana non servirà più contro la storia, che è in corso.
Επείγουσα Από το Αμμάν: OM γενικός γραμματέας προειδοποίησε awn Al-Khasawneh του φλερταρίσματος της Μουσουλμανικής Αδελφότητας στην Ιορδανία σε βάρος των αρχών του κινήματος και είπε: Αν awn Al-Khasawneh σκέφτεται ότι μπορεί να δωροδοκήσει την Μουσουλμανική Αδελφότητα εδώ με την ελπίδα της ηρεμίας, που πρέπει να ξέρετε ότι τα κλειδιά για να ηρεμήσει και να επανάσταση είναι ακόμα, ωστόσο, στα χέρια μας, και ότι είναι ο κύριος της χώρας, η οποία διοικείται από μια απόσταση, το μήνα Οκτώβριο είναι ο μήνας των επαναστάσεων όχι, δωροδοκίες, πρόσθεσε. Στη συνέχεια, ξεκαθάρισε ότι η Μουσουλμανική Αδελφότητα, η Χαμάς, οι αντιδραστικές δυνάμεις και η μαριονέτα των Αμερικανών ιστορικά. Κατέληξε ότι ο νεοδιορισθείς μμ και Μουσουλμανική Αδελφότητα δεν θα εξυπηρετήσει κανένα περισσότερο από την ιστορία που βρίσκεται σε εξέλιξη.
Срочно из Аммана: О. М. Генеральный секретарь предупредил Аун аль-Хасауна ухаживания Братьев-мусульман в Иордании за счет принципов движения и сказал: Если Аун аль-Хасауна думает, что может взятки Братьев-мусульман здесь в надежде на спокойный, он должны знать, что ключи к спокойствию и к революции до сих пор, однако, в наших руках, и что он является хозяином страны, который был запущен на расстоянии, месяц октябрь месяц революции, а не взятки, добавил он. Затем он пояснил, что Братья-мусульмане, ХАМАС, являются реакционными силами и марионеткой американцев исторически. В конце концов он, что вновь назначенный ПМ и Братья-мусульмане не захотят служить больше против истории, которая находится в прогрессе.



The foxy regime is trying to buy more time that enables him of more amounts of money money to escape with from Jorgang ... T. Nazmi Oct. 17 - 2011 .. History In Progress .. ++ OZ Noveleeta 2011
 ·  · about a minute ago near Amman


وزير الثقافة يفتتح فعاليات مهرجان المسرح الاردني الثامن عشر
راجمة حركة ابداع من عمان:  افتتح وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار في المركز الثقافي الملكي مساء اليوم الاثنين فعاليات مهرجان المسرح الأردني الثامن عشر الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين بمشاركة أربع عشرة دولة عربية وأجنبية.وقال جرار في كلمة القاها في الافتتاح ان المسرحيين يلتقون في عمان عاصمة الفن والابداع ، التي تنحاز الى الحياة في أجواء من الديمقراطية من الحرية مؤكدا ان عمان أخذت على عاتقها أن تستمر في احتضان هذا المهرجان.واضاف ان المسرحيين يتلمسون من مهرجانهم حرية الكلمة التي لا تتحقق ألا في ظل الانفتاج الديمقراطي مشيرا ان الفنانين سينحازون الى خشبتهم وحرياتهم الابداعية.
واكد جرار أن الفن من صميم الحياة وليس عى هامشها أو كمالياتها، فمن يقرأ التاريخ، بتدبر يدرك ان الفن هو الذي يصنع الحياة ، وان المسرح بتجلياته كان هو صانع الحياة والحلم، وحارس الذاكرة، وملاذ المتعبين، منذ أن حاكى الانسان الطبيعة، وتامل جبروتها حتى يومنا هذا.
واشاد الوزير بالشراكة بين الوزارة ونقابة الفنانين للاستمرار في اقامة المهرجان وانجاحه حيث يجمع هذا العام مسرحيين من اثنتي عشرة دولة عربية هي: الأردن، قطر، المغرب، عُمان، السعودية، فلسطين، الكويت، الإمارات، مصر، العراق، تونس، والجزائر، فيما تشارك دولتان أوروبيتان هما: إيطاليا وبولندا.وكرم الوزير الفنان الاردني محمد العبادي لجهوده المسرحية المتواصلة في اثراء المسرح الاردني .واكد نقيب الفنانين حسين الخطيب أهمية المهرجان في إبراز الحركة الثقافية بشكل عام والمسرحية بشكل خاص، مشيرا إلى أن النقابة اخذت على عاتقها دعم المسرحيين الاردنيين من خلال المهرجانات والمشاركات الخارجية.
وتعرض فعاليات المهرجان التي تستمر حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري في مسارح: هاني صنوبر ومحمود أبو غريب في المركز الثقافي الملكي، ومسرح أسامة المشيني في جبل اللويبدة، ومسرح مركز الحسين الثقافي براس العين.
وعرضت في حفل الافتتاح مسرحية عشيات حلم- عن عشيات وادي اليابس - المحلية من إخراج فراس المصري.
وتعقد على هامش المهرجان ندوات تقييمية يشارك فيها كل من: الدكتورة هناء عبدالفتاح والدكتور أبو الحسن سلام، والدكتور حمدي الجابري من مصر، وفهد رده الحارثي من السعودية، والدكتور سعيد الناجي من المغرب، والدكتور رياض السكران وأحمد حسن موسى من العراق، وعبد الستار ناجي من الكويت، وعزة القصابي من عُمان.
وتشارك من مصر مسرحية (كافتيريا)، والكويت (مونولوج غربة)، والمغرب (تغريبة ليون الافريقي)، والجزائر (مستنفع الذئاب)، وتونس (هدنه)، وعُمان (ذات صباح معتم)، والإمارات (الرهان) و (رسم حديث)، وقطر (نيجاتيف)، والعراق (شارع الواقعه)، والسعوديه (البندقية)، وفلسطين (الضوء الاسود)، وبولندا (مقطع عاطفي) وايطاليا (كلان ماكبث) ومن الاردن (نهاية العالم ) و (سيره ذاتيه)، و(بس بقرش).
يذكر ان اللجنة الثقافية للمهرجان تضم الدكتور مخلد الزيودي والدكتور عدنان مشاقبة وعلي فريج وخالد الطريفي ومحمد القباني
.


15-11-2011 راجمة حركة ابداع وحاسوب تيسير نظمي الشخصي الذي يدير من خلاله كافة الفروع في العالم 
المكتب الاعلامي لمهرجان المسرح الأردني الثامن عشر كما قدمه الفندق ووزارة الثقافة كما هو عليه في اليوم الثاني 15-11-2011


....NOT AUTHORIZED !!!


لم يكلف تيسير نظمي بأي عمل في المهرجان لكنه يقدم خبراته مجانا 


قادرون كحركة ابداع ولكن ..نحن في الأردن أيضا 





Hunger Strike on its 1st. day in Amman



إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

من اهم الكتب الممنوعه في الاردن: جذور الوصاية الأردنية وجميع كتب وترجمات تيسير نظمي

تجارة الأسلحة تزدهر بشكل جنوني في الأردن وأسعارها تضاعفت أكثر من عشر مرات !